ألاقي زيّك فين يا علي؟

تأليف (تأليف) (إشراف)
تحكي مسرحية "ألاقي زيك فين يا علي" قصة الفدائي الفلسطيني علي طه، الذي استشهد عام 1972 في مطار اللد، إثر عملية خطف طائرة "سابينا" البلجيكية، رحلة رقم 571، وانتهت باستشهاده ورفيقه عبد الرؤوف الأطرش، واعتقال تيريز هلسة وريما عيسى اللتين شاركتا بالعملية. تصعد رائدة طه، ابنة الشهيد علي، على خشبة المسرح بثوب أزرق غامق، تحيط عنقها قلادة بإطار ذهبي تتوسطه صورة والدها، فتقدم "مونودراما" ملحمية، تحكي سيرة العائلة بأسلوب روائي مطعّم بالسخرية، فتارة تمتلئ عيونها بالدموع وتكتسي نبرة صوتها الحزن والغضب، وأخرى تنفلت ضاحكة وتهزأ من واقع لم تختره عندما رحل والدها وتركها في عمر سبع سنوات. في عملها المسرحي السادس كفنانة مسرحية هاوية، عرّفت رائدة طه في ستين دقيقة الجمهور المقدسي الذي غصت به قاعة المسرح الوطني الفلسطيني (الحكواتي) في القدس، كيف تعيش عائلة شهيد خلف وراءه أربع إناث وزوجة مكلومة في مخيم برج البراجنة، يواجهن مصاعب الحياة ويقابلن المتسلقين والانتهازيين إلى جانب الأصحاب الأوفياء، ولم تنس الإحاطة الأبوية التي غمرها بها الرئيس الراحل ياسر عرفات. تحمل رائدة طه شهادة البكالوريوس في التواصل الكلامي والصحافة من جامعة جورج ميسن. عملت بين عامي 1987 و 1994 كسكرتيرة صحافية للرئيس ياسر عرفات. تترأس رائدة اليوم مركز السكاكيني الثقافي في رام الله، فلسطين، وهي عضو اللجنة الإدارية لمؤسسة غسان كنفاني الثقافية في بيروت. نشرت رائدة طه عدة قصص قصيرة وألفت كتاب "علي" الذي يحكي قصة والدها الفدائي الفلسطيني. بعد نجاح مسرحيتها "ألاقي زيك فين يا علي؟" التي جالت حول العالم وحضرها أكثر من ١٥٫٠٠٠ شخص.
التصنيف
عن الطبعة
2.7 9 تقييم
140 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 5 مراجعة
  • 9 اقتباس
  • 9 تقييم
  • 20 قرؤوه
  • 72 سيقرؤونه
  • 15 يقرؤونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
0

0

1 يوافقون
1 تعليقات
5

روعه تدري 🖤♥️

1 يوافقون
1 تعليقات
0

- حلـﮧم جنت ﭑحلـﮧم بيةه يصير ﭑلـﮧي ، ♡ "

2 يوافقون
2 تعليقات
0

عبدالعزيز

0 يوافقون
3 تعليقات
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين