تنهيدة - يوسف الدّموكي
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

تنهيدة

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

يقول الكاتب عن كتابه هذا: بكل حرفٍ في أثناء الكتابة. وبكل حرفٍ عند القراءة. نفَسٌ طويل. تنهيدة متقطعة. تتمدد بين أعمق نقطةٍ في الصدرِ. وأبعد نقطةٍ في الروح. يسيرُ بها (الكتابُ) فصلًا فصلًا. من الرسائل المُحبة. إلى الرسائل المخذولة. من اليأسِ إلى الأمل. ومن الحب إلى الحرب. ومن الفراق إلى اللقيا. يتعمق في النفس. منذ بدأتُ البحث عنها وفيها. قبل ثلاث سنواتٍ إلى الآن. مجموعًا في كتابٍ يتدرج كما يتدرج السائر على الغلاف. يكتشف الكون الذي حوله. فيجد الكونَ الحقيقي داخلَه. ويجد الأرضَ التي يخطوها صدرَه العريض. الحمد لله حمدًا كثيرا طيبا مباركًا فيه. بسم الله نبدأ. وبفضل الله نواصل. وبوعد الله نصل. “والإجابةُ أنَّ الجيل الذي يريد أن يكتب حكايتَه بنفسه، فلا بد أن يدفع ثمن قلمِه من قلبِه أولا”
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.8 5 تقييم
89 مشاركة

اقتباسات من كتاب تنهيدة

إنني لم أعرفك بالحب،إنما عرفت الحب بك💚

مشاركة من فآطمة الزهراء رحآل
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب تنهيدة

    4

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • لا يوجد صوره
    5

    من أجمل كتب النصوص التي قرأتها.. ❤

    من مضمونه :

    كبريائي الذي يجعلني أتظاهر بالثبات ؛

    لأخبرك أن داخلي لم

    يشهد طوال حياته انقلابًا أعتى من انقلابي رأسًا على عقب حين رأيتك؛

    فهددت أركانُكِ استقرار جوارحي ..

    - يعرف العذاب بالقيد إلا من حز القيد

    رسغه، ولا يدرك المرارة

    إلا من جفف المر

    حلقه، ولا يبكي على

    الأطلال إلا مهدوم

    البيت مسلوب السكن

    - على ناصية الطريق كنتِ مزهرةً وحدك؛

    ولذا وحدي أحببتُك

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة
المؤلف
كل المؤلفون