أساطير مقدسة - وليد فكري
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

أساطير مقدسة

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

الأرض محمولة على ظهر ثور، والشمس تدور بها عجلة يجرها الملائكة كل يوم، والحِن والبن والجن سكنوا الأرض قبل خلق الإنسان بقرون.. مدينة إرم ذات العماد ما زالت قائمة في اليمن، وهاروت وماروت مازالا في بابل يعلمان الناس السحر، والعنقاء مخلوق حقيقي وليست من المستحيلات كما قيل لنا.. الخضر ما زال حياً، وذو القرنين هو الإسكندر المقدوني، والنمروذ طار في الفضاء ليقتل رب السماء ثم عاد، أما النبي سليمان فقد سرق الشيطان مُلكه لمدة أربعين يوماً ثم استرده منه.. لا تندهش عزيزي القارئ فبعض أشهر كتب التراث الإسلامي تحمل في صفحاتها هذا الكلام، وأكثر، وبعض رواة القصص الديني القدامى كانوا يقصّونه على الناس فيصدقه هؤلاء ويتداولونه.. البعض وصفوه بالأباطيل، وغيرهم "أكاذيب مدسوسة"، البعض الآخر أطلقوا عليه اسم "الإسرائيليات" في كل الأحوال فإن وجود مثل هذا القصص يقول إن للمسلمين أساطيرهم كما للإغريق والمصريين القدماء وأهل العراق والشام القديم وغيرهم.. فمن تلك الأساطير المقدسة، عن أساطير الأولين التي تسللت إلى تراث المسلمين؛ نتحدث ..
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4 163 تقييم
1948 مشاركة

اقتباسات من كتاب أساطير مقدسة

دخل ابن قلابة من باب الحصن فوجد أمامه بابين يقول إنه لم ير في حجمهما، مصنوعين من خشب فاخر طيب الرائحة، ومزينين بنجوم من ياقوت أصفر وياقوت أحمر قد التمع وأضاء المكان.. دفع أحد البابين فوجد نفسه في مدينة بها قصور عظيمة معلقة على أعمدة من زبرجد وياقوت، وبكل قصر منها غرف مبنية بالذهب والفضة واللؤلؤ والياقوت والزبرجد، وقد فرشت أرضيات تلك القصور باللؤلؤ والزعفران والمِسك.

ولما لم ير أحدًا بالمدينة فزع، لكنه استجمع شجاعته وطاف بها فوجد بها قنوات للماء مصنوعة من فضة تروي أشجارًا مثمرة تحمل ثمارًا نضرة، فوقع في نفسه أنه قد دخل الجنة التي وصفها اللـه في القرآن...

.

.

" من أجمل ما قرأت عن وصف مدينة إرم"

مشاركة من Meili
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب أساطير مقدسة

    168

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    يتكلم عن أساطير مقدسة موجودة في التاريخ الإسلامي للتفاصيل أكثر قناتي في يوتيوب عالمي الأخضر

    Facebook Twitter Link .
    7 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    الأسطورة و علاقتها بالتراث دائما مادة خصبة للبحث و رغم ذلك كانت مادة شائكة دوما فالتراث لدينا يختلط بالدين بصورة يصعب فصلها كثيرا و خصوصا على المستوى الشعبي. فكم من أسطورة تربينا عليها و ترددت في المنازل بل و على المنابر و في المجالس و ما هي من الدين في شيء.

    يلقى الضوء هنا وليد فكرى على بعض الأساطير المتغلغلة في النسيج الديني و المبثوثة في أمهات كتب التاريخ و التفسير بطريقة ملتبسه أحيانا لا يدرك القارىء العادي هل يصنفها كجزء خارق لا يمكن للعقل استيعابه مع ضرورة الإيمان به أم هي حكايات على سبيل التسلية و الترغيب و الترهيب و الائتناس و تقريب المعنى أم هي مدسوسة على التراث منذ قديم الزمن و تم تنقيتها من علماء الحديث منذ وقت طويل.

    يتدرج الكاتب في إيراده للأسطورة دون تعليق أو تعقيب ثم يلمح بجمل غامضه تحفز تفكير القارىء و تثير حفيضته كجملة

    العلوم الجادة كالتاريخ و الأنثروبولوجي و علوم تفسير النصوص الدينية لا ترفض الفكرة بل ومنها ما يحتوى نصوصا مقدسة لأصحابها أو نظريات علمية رصينة تقر الأمر فما بالنا بالفكر الأسطوري المتسع لكل شيء.

    و هو بهذا يلمح إلى أن ما أورده من نصوص هو علوم غير جادة في أول تعقيب منه على ما يذكر من أساطير و جاء ذلك في منتصف الكتاب تقريبا بعد أن كدت أن أصنفه ككتاب تسالي و حكايات مواصلات ليس إلا.

    يزيد الكاتب الجرعة النقدية بعقده مقارنات تهكمية و ساخرة لبعض المبالغات الواردة في القصص بعد ذلك و كلما تعمقنا في القراءة كلما ازدادت حدة اللهجة التهكمية ليقينه أن القارى أصبح على استعداد لتقبل ذلك بعد أن نزع القدسية شيئا فشيئا عن الحكايات المروية.

    المرحلة الثالثة هي مرحلة انتقاد رواة الأخبار أنفسهم لا القصص

    و يكفي أن يشتعل هذا الفضول ليخرج علينا رواة الأساطير و الأخبار المتعيشون من صيحات الإنبهار و نظرات الاستغراب بوصف تفصيلي عن تلك المدينة حتى لتحسبهم قد حضروا ببنائها وعاشوا في شوارعها و بيوتها

    يأتي في النهاية وعلى استحياء أول طرح نقدي جاد في الكتاب و في الثلث الأخير منه تحديدا بعد يقين الكاتب بأن القارىء بات مستعدا لذلك تماما

    والقصة كذلك بها تلميح آخر إلى السعي للمعرفة المحرمة أو المحفوفة بالتحريم فكلما توغل بلوقيا في رحلته قيل له: ما أجرأك على الله. ورغم ذلك فإنه يمهد له الطريق و تفتح له الأبواب. بل وينجو من نار التنين ويقول له جبريل إنه نجا لرغبته في البحث عن حقيقة الرسول محمد و الإيمان به. فهل يمثل هذا التناقض ترجمة للصراع الداخلي لدى البعض بين جرأة الفكر و إطلاق العنان له من ناحية و تقييده و اعتبار أنه اجتراء على المحرمات من ناحية أخرى؟

    هل تحمل القصة رسالة مضمونها هو البحث عن الحقيقة فيما وراء الظواهر. جرأة و مخاطرة. ولكن لا بأس بذلك لو كان الحب الإلهي هو دافعك؟

    هل ثمة تدخل صوفي ما في صياغة هذه القصة؟ انها تمتلىء بالرمزيات المتكررة في القصص الصوفي. كالسير على الماء و التحرز باسم الله من النار و انقطاع بعض الخلق للتعبد مع المعرفة المحدودة الكافية بالنسبة لهم ما دامت معرفة ايمانية. و القوم الذين يعيشون في نعيم و هم لا يعرفون آدم و لا إبليس. أي أنهم لا يعرفون خيرا أو شر وقد انقطعوا للتسبيح. ثم وهذا الأوضح الظهور الختامي المفاجيء للخضر و اظهاره كرامة أهل الخطوة في نقل بلوقيا إلى أهله الذين هم على مسيرة خمسمائة سنة في ساعة واحدة على ظهور طيور بيض.

    و لي ملاحظة أخيرة فهذه القصة التي تحمل بصمات أكثر من توجه فكري فبين رغبة مبطنة في إدانة اليهود أو أهل الكتاب عامة لإنكارهم رسالة محمد و هي رغبة تنم عن تعصب أو تشدد ما دامت بلغت حد تلفيق قصة كهذه و بين معاني صوفية رقيقة و نحن نعلم أن المتصوفين أقل تشددا من غيرهم مع المسلمين. أخمن أن القصة قد تشكلت على مراحل و رويت بطرق مختلفة حتى وصلت إلينا بتلك الصياغة المجمعة. هو مجرد تخمين أو استنتاج و عموما فهذه حال أغلب الأساطير أو القصص الشعبية.

    هي إذن ليست مجرد قصة مسلية بها من المبالغات ما بها. بل هي عمل شديد التعقيد له أبعاد مختلفة شديدة الثراء بالمعاني و الرموز.

    الكاتب يعلم بالطبع أن كل ما أورده من أساطير و حكايات بل و كل الأساطير هي أعمال معقدة شديدة الرمزية حفظتها الشعوب و دونتها في وجدانها قبل أن تسطر على الورق بأزمنة طويلة و ساهمت في تكوين شخصية هذه الشعوب و تأثرت بها جيلا بعد جيلا على غرابتها و لامعقوليها و لكنه ربما أراد بذكاء أن يستقطب القارىء الحذر و المستجد و الذي لا يستطيع صبرا على نقد موروثاته الثقافيه فتدرج في الحكي الذي يجذب هذا القارىء ثم تدرج في التلميح فالتهكم فالنقد البسيط حتى تصل رسالته بسهوله. هذا بالطبع يحسب له و لكنه أيضا فقد أو كاد أن يفقد القارىء الجاد الذي يحب أن يقرأ تلك الأعمال من منظور نقدي علمي مقارن و هو للإنصاف لم يقصر في ذلك بل أشار إلى بعض الأعمال التي يمكن أن يرجع إليها القارىء الأكثر جديا أو الأشد شغفا.

    أول قراءة لأعمال وليد فكري و بالطبع ليست الأخيرة طالما في العمر بقية و في الكيندل بطارية

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    كتاب جميل

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1

    #رأي_سريع

    عن كتاب أساطير مقدسة (أساطير الأولين في تراث المسلمين) للكاتب والمفكر وليد فكري

    خلينا الأول نحط فوائد الكتاب واللي حقيقي بتفرق كتير قراءة الكتب بتاخد مجهود فكري فمن الأسى إننا نجهد ومنستفدش💔

    الكتاب هنا بيتكلم عن الحضارة الإسلامية وموروثها من (أدب الأساطير) ما بين الحضارة المصرية القديمة والبابلية والاغريفية وغيرهم كتير بيركز في عرض وتحاليل قصص كتيره أشتهرت التفاسير والمقولات عنها ولازالت تلك المواضيع تثير الفضول عنها، وحولها علامات استفهام عدة، المواضيع التي عرضها العمل:

    - كيف بدأ الخلق

    - عن خلق البشر واختلاف مصائرهم

    - عن الحِن والبِن الذي سكنوا الأرض قبل الإنسان

    - إبليس وجنوده

    - هاروت وماروت معلما السحر في بابل

    - دمار برج بابل وهلاك الملك النمروذ

    - من هو الخضر؟

    - رحلة ذي القرنين

    - الشيطان الذي استولى على مُلك سليمان

    وغيرهم... الكثير.. قصص كثيرة وجدت بها تفكير أشخاص من حولي.

    كل موضوع في الكتاب بحثت عنه وما نال إعجابي إن الكاتب لم يضيف حبكة وهمية اثناء عرض القصص كل شيء منطقي وحقيقي ولكن كثرت الأقاويل عنها.

    الكتاب بيعرض تفاسير مقتبسة من ٤٦ مرجع وده بيحييه عليه بصراحة على مجهودة العظيم في تلخيص القصص في عدد صفحات قليلة.

    الكاتب وضح نقطة جميلة جداً في الكتاب وهي عدم تصديق كل ما نقرأهُ وألا يُسلم القارئ عقلة لكل راوي أو مفسر خاصةً لو تعلق الأمر بالقصص الدينية أو تفسيرات القرآن.

    عنوان الكتاب مناسب جداً للمحتوى

    الغلاف جميل جداً بتمنى أعرف مين المصمم لأن الغلاف فيه شغل حلو وملفت، براڤو للمصمم🖤

    #حورية_الجمل

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    الكتاب: أساطير مقدسة : أساطير الأولين في تراث المسلمين

    الكاتب: وليد الفكري

    عدد الصفحات: ١٨٣

    التقييم : ⭐️⭐️⭐️

    القصة و الرواية واحدة من أهم مكونات الحضارة؛ ليس فقط عندما نتحدث عن التاريخ و الحضارة الاسلامية إنما بالمجمل. وقد استخدمت الرواية و القصة لتناقل تفسيرات تتخطى العقل البشري فتصورها و ترسمها بصورة يمكن للإنسان فهمها. ومنه أتت أساطير كثيرة في هذا العالم مرتبطة أو غير مرتبطة كانت بالديانات. ثم إن هذه الروايات و الأساطير التي تعود لثقافات و ديانات مختلفة تتداخل فيما بينها ومنه فإنه في التاريخ الإسلامي وفهم الرواية الإسلامية تشكلت قصص وروايات لتفسر أحداث كثيرة وردت في القرآن دون إسهاب أو تفسير لتشكل القصة المتناسبة مع المغزى إلا أنها لا تعدوا كونها أساطير لما تحمل في طياتها في أساطير ديانات أخرى أو تناقض مع النص القرآني بمغزاه أو حرفه.

    في هذا الكتاب يحاول وليد الفكري أن يجمع مجموعة من الأساطير التي تنسب للرواية الإسلامية كقصص متناقلة عن الخضر و ذي القرنين و عصا موسى إلخ

    الكثير من هذه الأساطير (إن لم يكن جميعها) لم أسمع به سابقاً و استعجبت من تصديق و تناقل بعض المسلمين لها.

    الكتاب بسيط و سهل اللغة، خفيف و يسهل قرائته. في أماكن ما شعرت بالملل كوني لم أسمع هذه الأساطير سابقاً و فهمي المباشر أنها جوفاء وغير قابلة للتصديق إلا أنني أحببت الكتاب كونه ليس من الكتب الإسلامية التي تعنى بالنصيحة كما أنه ذكرني أن مختلف الناس تقرأ النص القرآني وتفسره وتستمع امن فسروه فيصل بهم فهم هذا النص لنقاط مختلفة يبنون عليها إيمانهم.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    الكتاب تجميع لمجموعة من المرويات العربية ذات الطابع الأسطوري.

    يفتقر الكتاب إلى تحليل عميق للنصوص و دلالتها

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1

    أسو كتاب مر في حياتي والكاتب يبحث عن أثارة الجدل

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    إنك لخـ.روف والله

    أساطير ماذا يبن**

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    الكتاب جميل جدا

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    أصطورة جميلة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    C

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون