أساطير مقدسة - وليد فكري
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

أساطير مقدسة

تأليف (تأليف)
تحميل الكتاب
الأرض محمولة على ظهر ثور، والشمس تدور بها عجلة يجرها الملائكة كل يوم، والحِن والبن والجن سكنوا الأرض قبل خلق الإنسان بقرون.. مدينة إرم ذات العماد ما زالت قائمة في اليمن، وهاروت وماروت مازالا في بابل يعلمان الناس السحر، والعنقاء مخلوق حقيقي وليست من المستحيلات كما قيل لنا.. الخضر ما زال حياً، وذو القرنين هو الإسكندر المقدوني، والنمروذ طار في الفضاء ليقتل رب السماء ثم عاد، أما النبي سليمان فقد سرق الشيطان مُلكه لمدة أربعين يوماً ثم استرده منه.. لا تندهش عزيزي القارئ فبعض أشهر كتب التراث الإسلامي تحمل في صفحاتها هذا الكلام، وأكثر، وبعض رواة القصص الديني القدامى كانوا يقصّونه على الناس فيصدقه هؤلاء ويتداولونه.. البعض وصفوه بالأباطيل، وغيرهم "أكاذيب مدسوسة"، البعض الآخر أطلقوا عليه اسم "الإسرائيليات" في كل الأحوال فإن وجود مثل هذا القصص يقول إن للمسلمين أساطيرهم كما للإغريق والمصريين القدماء وأهل العراق والشام القديم وغيرهم.. فمن تلك الأساطير المقدسة، عن أساطير الأولين التي تسللت إلى تراث المسلمين؛ نتحدث ..
3.6 14 تقييم
244 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 15 مراجعة
  • 1 اقتباس
  • 14 تقييم
  • 27 قرؤوه
  • 130 سيقرؤونه
  • 52 يقرؤونه
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
مراجعة جديدة

اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

اقتباس جديد
اقتباس جديد
  • دخل ابن قلابة من باب الحصن فوجد أمامه بابين يقول إنه لم ير في حجمهما، مصنوعين من خشب فاخر طيب الرائحة، ومزينين بنجوم من ياقوت أصفر وياقوت أحمر قد التمع وأضاء المكان.. دفع أحد البابين فوجد نفسه في مدينة بها قصور عظيمة معلقة على أعمدة من زبرجد وياقوت، وبكل قصر منها غرف مبنية بالذهب والفضة واللؤلؤ والياقوت والزبرجد، وقد فرشت أرضيات تلك القصور باللؤلؤ والزعفران والمِسك.

    ولما لم ير أحدًا بالمدينة فزع، لكنه استجمع شجاعته وطاف بها فوجد بها قنوات للماء مصنوعة من فضة تروي أشجارًا مثمرة تحمل ثمارًا نضرة، فوقع في نفسه أنه قد دخل الجنة التي وصفها اللـه في القرآن...

    .

    .

    " من أجمل ما قرأت عن وصف مدينة إرم"

    مشاركة من Meili
    0 يوافقون
اقتباس جديد
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين