قلب النُصيري - مجيب الرحمن مدحت, عزة أبو الأنوار
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

قلب النُصيري

تأليف (تأليف) (مراجعة)

نبذة عن الرواية

كبر الشيخ الذي كانت المعارك والفتوحات ومشاهد الغروب والشروق على التلال الخضراء والجبال المشجرة قد أنسته سنه، كبر في أسابيع قليلة، ليصل إلى عمره الحقيقي الذي لم يشعر به يومًا. أصبح عجوزًا في السبعين. كان يسأل نفسه في كل ليلة لم قُتِل ابنه عبد العزيز؟ يسأل نفسه والألم يعتصر روحه، ولكنه لا يندم. راعى الله في كل خطواته قبل أن يراعي الخليفة، فلم يندم. يذكر الأيام البعيدة. أيام القحط والجيش يكاد يهلك في صحراء إفريقية. لما اجتمع المجاهدون وفيهم ابنه، وصلّوا لله أن يسقيهم المطر في أرض ندر أن تمطر. دعا كثيرًا في ذلك اليوم ومن معه. بكوا كثيرًا وهم محصورون بالعطش. ولما انتهوا اقترب منه أحد عرب الشام المتملقين وسأله منذرًا: لِمَ لَم تذكر الخليفة في دعائك يا موسى؟ فأجابه باقتضاب بأن هذا موضع لا يذكر فيه إلا الله.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
كن اول من يقيم هذا الكتاب
4 مشاركة

كن أول من يضيف اقتباس

هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية قلب النُصيري