طريق جهنم

تأليف (تأليف)
الأمل ليس وهمًا كما يعتقد اليائس، الأمل حالة؛ انظر حولك وستجد كل شئ يحتفي بالأمل. كل شئ يتحول إليه. كل شئ يريد أن يكونه. تخيل أن الكون والكائنات بلا أمل، كيف يمكن أن تكون هناك حياة، كيف يمكن أن يُعبد الله؟! الآخرة أمل الدنيا. الفوز أمل المعذبين. النهاية أمل المتعبين. الحقيقة أمل الخائفين. والعدل أمل المظلومين.
التصنيف
عن الطبعة
  • نشر سنة 2018
  • 504 صفحة
  • عصير الكتب للنشر والتوزيع
4.2 6 تقييم
72 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 3 مراجعة
  • 15 اقتباس
  • 6 تقييم
  • 15 قرؤوه
  • 28 سيقرؤونه
  • 2 يقرؤونه
  • 1 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

يقول الأديب الشاعر أيمن العتوم عن قصة كتابة هذه الرواية (طريق جهنّم):

"اعتكفتُ في صومعة الكتابة شهرًا، نزفتُ الكثير من دماء الحرف، سافرتُ إلى أوروبّا، وفي قريةٍ صغيرةٍ نائية أكملتُ بقيّة القصّة، في تروسنجن في ألمانيا أنهيتُ النّزف الّذي كاد أنْ يذهب بكلّ الدّماء الّتي تجري في عروقي."

أن تسجن ثلاثين عامًا فقط لأنك انتصرت لمبادئك وعقيدتك ولم تنافق طاغيتك!!

في البداية ظننتها رواية، ثم ما لبثت أن قلت بأنها كتابٌ يروي تاريخنا المعاصر عن ليبيا، ثم من شدة الأحداث وهولها، قلت بأنه يجب أن يكتب على غلافها بأنها رواية، إذ الأحداث فيها خياليةٌ لدرجةٍ لا توصف...

وبدأ عقلي يحاور ويسأل: لماذا هذه الأحداث الفظيعة صامتة!! لماذا مكتومةٌ هي أنفاس أولئك المضطهدين! وليس أيّ اضطهاد، اضطهاد تنوء به الجبال!

صحِبَنَا على العكرمي (بطل الرواية) في رحلةٍ ملؤها الألم والشوق والحنين والثبات والصبر... صحِبَنَا مع الحاج صالح، والكاجيجي، وكذلك المسلاتي وبوشعالة والسنوسي و..... القذافي!

كان حديث النفس عند القذافي هو رفيق الرواية مع العكرمي، ومع حراسه منصور ويونس ومن لفّ لفيفهم.

لكم حضرت مشاهد الإجرام في السجون السورية إلى ذهني أثناء قراءة الرواية، فالمجرمون يتغيرون، والتعذيب واحد!

عذابٌ حين الذهاب إلى الحمام، وعذابٌ في استجلاب الطعام، وعذابٌ حتى في المنام، وحين رؤية شمس الأنام...

هذه الرواية ومثيلاتها تؤكد لنا كشعوبٍ مضطهدة، بأنّ صورة هؤلاء القادة المجرمين هي قائمة على أنقاض أولئك المغيبين المظلومين، تقتات على آهاتهم وأعمارهم المهدورة، وأرواحهم المسفوحة.

2 يوافقون
اضف تعليق
5

أن يحكم عليه بالسجن لأكثر من ثلاثين عاما لمجرد أنه مثقف وقارئ وصاحب كلمة حق يعذب ويجوع.. تموت أمه بعيدة عنه لاينظر إليها نظرة الوداع..😪😢

ويرى اخوته يموتون جوعا وبردا وتعذيبا ويكون شاهدا على أعظم مذابح ومجازر ليبيا بشاعة #مجزرة_سجن_أبوسليم

فيموت فيها 1270 شهيدا رميا بالرصاص ويدفنون في مقابر جماعية دون رحمة... 😢

عن #علي_العكرمي أتحدث.. كان يجب أن يعيش ويخرج من سجنه وينقل لنا مدى فظاعة حكم القذافي وجنوده ونظامه وكيف تجردوا من أدنى معاني الإنسانية والبشرية 😔

كان على #علي_العكرمي أن يروي لنا حكايته لنعرف أن بعد الظلم عدل وبعد الضيق فرج وبعد العذاب رحمة..💮

لنعرف أن الله لاينسى عباده... فينصر من ظلم

وأن من ظلم واستعبد وعربد نهايته مظلمة كأفعاله 👌

لكن.. ما حيرني في #علي_العكرمي هو أن بعد ما عايش في حياته.. أعلن أنه مسامح كل الجلادون الذين عذبوه وعفا عنهم... وكأنه يعلمني درس أن التسامح والعفو هو الطريق لبدء حياة جديدة ونسيان كل ما مر الانسان به من عذاب فهل هذا ممكن؟؟؟

#طريق_جهنم_لأيمن_العتوم.. فعلا فترة حكم القذافي لم تكن الا طريق جهنم...

#تمت_بحمد_الله👍

2 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين