رَصَد - علا عليوات
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

رَصَد

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

مشت "إليانا" بين الحشد بخشوع، حاملةً سلّةً من القشِّ تنوءُ بثقلها بصمت كي لا يُعرَف ما تخفي فيها تحت أوراق الغار. حين وصلوا إلى مكان الدفن وقف كاهنٌ فوق الجثة يتلو صلواتٍ بصوت أجشّ، ثم نزل الرجال بها من فتحة في الأرض إلى المغارة حيث تم تجهيز القبر. في مكانٍ آخر، شعر يوسف بثقلٍ في صدره بينما راحت السيارة تشقّ طريقها عبر الأراضي الجرداء المترامية في أفقٍ لا نهائي من العتمة. لا صوت سوى أنفاس الرجال الثلاثة الآخرين في السيارة، وضجيج محركها الثمانيني المنهَك الذي بالكاد يطغى على النزاع المتأجج في نفسه: لا تتوقَّع شيئًا. تَوقَّعْ كل شيء.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3 2 تقييم
17 مشاركة

كن أول من يضيف اقتباس

هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية رَصَد

    2

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    2

    في هذه الرواية، تكتب علا عليوات 'على الطريقة العالمية' قصتين من عصرين مختلفين تدوران حول الموضوع نفسه : الذهب. إحداهما تروي -إن صح فهمي- الشقاء بإمتلاك المال ، والأخرى تحكي الشقاء في البحث عنه.

    لا تتضمن الرواية زاوية جديدة في النظر إلى الشخصيات ، ولا إلى القصة ككل. فالرواية عرضت قصة البحث عن الذهب بشخوصها المعتادة وأدوارهم التقليدية دون أي إضافة تستحق وصفها بـ الإبداع.

    سأُجيب هنا عن سؤال تهكمي طرحه صديقي أثناء حديثي له عن الرواية: يعني إيه أدب عالمي ، ماذا تعرف أنت من الأدب العالمي يا جهبذ؟ - نعم يا صديقي ، أنا لا أتقن سوى العربية (وبالكاد الإنجليزية) والأدب العالمي الذي أتحدث عنه هو عالم الروايات المترجمة، ليصبح الآن وصفي للرواية بأنها 'على الطريقة العالمية' يتضمن عيباً يعيبها وليس ميزةً تضاف إليها، فـ لغة الرواية -برأيي- بلاستيكية ، تليق برواية مترجمة لشاب إيطالي -مثلاً- يحاول بِمَشَقَّةٍ تقليد كونديرا.

    أُعطيها آسِفاً 2 من 5

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون