نحن لا نتغير - نور المولا
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

نحن لا نتغير

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

اتّسعت ضحكتي بتحدٍّ، ضحكتي هي نافذة جمالي وحين تّتسع ينفتح هذا الجمال على مصراعيه، لم يكن لجمالي قيمة قبل أن ألقاك صدّقني!؟ «بتتحدّيني» «بتحدّاك» غادرتك وأنا أشعر بسعادة غريبة، كنتُ أمشي لوحدي وأضحك وأنا أفكّر كيف استطعت استفزازي بسهولة، كنتُ مبهورة بحضورك القوي، بالهالة الّتي تحيط كتفيك بنظرة الثّقة الرّائعة الّتي لا يهزّها شيء، بابتسامة الاستهزاء الّتي تطلقها خلال حديثك، أنتَ رجل استثنائي، وأنا امرأة متفرّدة لا أقبل بأن أتساوى مع بقية نساء الأرض في نظر أي أحد فكيف في نظر رجل استثنائي مثلك. أسرني حضورك تلك الليلة، كان لا بدّ أن أعرف اسمك قبل أن تخبرني به، فأنت تبدو حقّاً كأوّل رجل، حضورك يمحو كلّ الرّجال من قبلك. خطوت خطواتي الأولى في تلك السّنة كامرأة أولى، أتعرّف إلى نفسي لأوّل مرّة، مأخوذة بحضور الرّجل الأوّل، فوق أرض تبدو كقطعة من الجنّة، ليتني لم أقابلك يا آدم، أو ليت التفّاحة لم تكن بتلك اّللذّة! نور المولّا، روائيّة أردنية مقيمة في قطر، لها بعض القصص القصيرة المنشورة سابقاً. “نحن لا نتغيّر” هي روايتها الأولى.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.4 15 تقييم
349 مشاركة

اقتباسات من رواية نحن لا نتغير

اقنعوني بان دموع المرأة هي دموع تماسيح وحرموني هذه النعمة التي وهبها الله للمرأة ، دموع المرأة سلاحها وانوثتها وداءها ودواؤها .

مشاركة من Gőőď Mőőď
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية نحن لا نتغير

    15

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • لا يوجد صوره
    5

    في داخلي هناك رغبة جامحة للكتابة ، لكن هذه الرغبة في سبات دائم طالما لا يوجد ما يوقظها .. لذلك عندما تستيقظ فجاة ابحث بسرعة عم دفعها للاستيقاظ فلا بد انه امر رائع بالنسبة لها ..

    كانت هذه الرواية هي الامر الرائع هذه المرة ..

    رواية " نحن لا نتغير " للكاتبة الاردنية نور المولا هي قصة مشابهه بصورة كبيرة لقصة حب طالما حكتها في خيالي ولطالما اردت كتابتها على الورق ..

    هي رواية تلائم مزاج الفتيات المراهقات - بحسب رايي - لكنها اعجبتني بشدة ..

    ليلا - الانثى الغزال الساحرة التي هربت من مجتمعها لتبحث عن نفسها وعن سعادتها

    ادم - الشاب الاسمر عريض المنكبين صاحب النظرة الدونية عن المرأة

    اسلوب الكابتة في الرواية يذكرني باسلوب الكاتبة اثير عبد الله النشمي الذي سحرني في رواية " فلتغفري "

    فالبطلة " ليلا " تحكي قصة معاناتها باسلوب جذاب جعلني اشعر بها واتعاطف معها ، وكانني اقرأ سيرة ذاتية لها ، او حتى دفتر مذكراتها فهي لا تخفي امرا مما تشعر به بل تبث كل شيء على الورق !..

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    ^-^

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة