الفهرست؛ معجم الخريطة التاريخية للممالك الإسلامية - أمين واصف, أحمد زكي
تحميل الكتاب مجّانًا
شارك Facebook Twitter Link

الفهرست؛ معجم الخريطة التاريخية للممالك الإسلامية

تأليف (تأليف) (مراجعة)

نبذة عن الكتاب

في الكتب والخرائط القديمة التي تتناول جغرافيَّة البلدان والممالك في العصور الإسلامية، يتعثَّر القارئ في الكثير من أسماء المعالم التي كانت معروفة آنذاك، لكنه لا يستدل على ما يُقابِلها في العصر الحديث، أو أن دلالاتها لا تكون واضحةً تمامَ الوضوح. ومن هنا أراد «أمين واصف» أن يضع معجمه الذي بين أيدينا، والذي رتَّبَه على حروف الهجاء، مُورِدًا تحت كلِّ حرفٍ منها أهم المدن والبلاد، البحار والأنهار، الأمم والأعراق، التي تضمَّنَتْها خريطته التاريخية للممالك الإسلامية، مع بيانٍ وافٍ لما تدلُّ عليه كلُّ كلمة منها، وقد يقوم المؤلِّف بمقابلتها بما آلَتْ إليه في القرن العشرين، وذلك في حال إذا ما زالت موجودةً حتى ذلك الحين، وبذلك فإن الكتاب يردم الهُوَّة بين المعاجم الحديثة والأخرى القديمة، بما ييسِّر قراءةً أفضلَ للخرائط التاريخية.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب مجّانًا
4.3 3 تقييم
82 مشاركة

اقتباسات من كتاب الفهرست؛ معجم الخريطة التاريخية للممالك الإسلامية

سَبْتَةCeuta:مدينة بالمغرب الأقصى، على ساحل بحر الزقاق، تجاه جبل طارق، وتبعد عنه نحوًا من ١٧ ميلًا، وهي على شبه جزيرة، ومن اللطائف أن العرب حافظوا على اسمها اللاتيني، وأن الإفرنج حرَّفوه! فإنها مأخوذة من لفظة سبعة في اللاتيني «سبتا»

Septa؛ وذلك لأنها مبنية على سبعة أَجْبُلٍ. فتحها موسى بن نصير سنة ٨٨ﻫ

مشاركة من Nige Nai
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب الفهرست؛ معجم الخريطة التاريخية للممالك الإسلامية

    3