ابتسم فأنت ميت - حسن الجندي
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

ابتسم فأنت ميت

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

لا يمكنك أن تجبر أحد على الابتسام.. إلا وهو ميت.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4 148 تقييم
1337 مشاركة

اقتباسات من رواية ابتسم فأنت ميت

لو يستعرض المرء نتاج فعلته قبل الإقدام عليها لما وجدت كلمة الندم في قواميسنا

مشاركة من Servinas Hassan Mohamed
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية ابتسم فأنت ميت

    156

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    3

    \رواية منمقة مليئة بالإثارة أكثر من كونها مُرعبة

    أعجبت كثيراً بتلك النهاية الملحمية المُبهرة

    ليست من مفضلاتي لحسن الجندي ولكنها رواية تستحق الإعجاب بداية من التفاصيل إلى الأحداث وبالطبع النهاية الصادمة

    رواية "متعوب عليها" ... شابو حسن الجندي

    Facebook Twitter Link .
    7 يوافقون
    6 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    عمل فنى جميل... مُحاك بحرفيه عاليه لكاتب خبير....ورغم انه يحكى قصه شبه عاديه راقبت خيوطها تُنسَج بعيدا عن الابتذال مُكمله للخيوط الخاصه بجزء الرعب فى توحد يجعل من السهل الاندماج فى الحداث سريعا دون كثير من التشكيكات .. و كان الرعب فى حد ذاته ممتعا وقدم افكارا جديده خَلاقة.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    كتاب رائع عشقته لدرجة اني استطيع قرائته كلما بدأت انسى قصته ولكن عناك بعض الصفحات مقززة وليتها لم تكن موجودة

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    اول رواية رعب اقراها ممتعه جدًا

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    4 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    روايه جميله وتستحق القراءه

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    روايه جميله فعلا...

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    لا يمكنني قرائته

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    انا هويت وانتهيت.. وليه بقي لوم العزول ؟

    علي نغمات سيد درويش التي غناها الكثير والكثير و سمعتها بأصوات عدة لكني لم أتخيل يوما ان تصير هي موسيقي اللغز والخلفية في رواية رعب بعنوان ابتسم فأنت ميت ولا اعلم هل سيمكنني سماعها في المرات القادمة دون ان تقفز لذاكرتي هذه الرواية باحداثها أم لا؟

    سامح الله حسن الجندي الذي ربط الموسيقي والاصوات بأغنية تحمل هذه العمر حتي تصبح الشريط الزمني لهذه الدوامة التي يسحبك لها من اول صفحة وانت تسير معه تحت تأثير الدندنة والنغم المتردد من احتكاك إبرة الجرامافون باسطوانة سيد درويش فهل ستستمر في الدندنة إذا واكبت الاحداث ام ستتوقف عنها وتبتسم فأنت ميت؟

    الدوامة الذهنيـة التي يضعك بها حسن الجندي حول عدد الحكايات وابطالها وتداخلها حسب كل حالة وفي أزمنة مختلفة بنسج احداث متشابهة في ظاهرها لكنها مختلفة في ملابساتها وما ترتب على كل حدث منهم لكنهم علي الاغلب مشتركين في موسيقي الخلفية والتي تبقي وإن مر عليها الزمن حاضرة جديدة وشاهدة عتيدة.

    الحكايات تشبه غرف الشقة التي هي مسرح الاحداث في وسط القاهرة بشارع عماد الدين البُعد التاريخي والرابط الزمني من كل قصة وكأنك تخرج من غرفة تلتهمك فجوة زمنة تلقي بك في زمن آخر بأحداث أخري مختلفة في وقائعها مشتركة في دمويتها حول القتل لكن لابد ان تعرف ان للقتل حسابات اخري وابعاد اخري بالتأكيد.

    المتعة التي تنتابك وانت تلاعب اللغز وتحاول فك الأحجية حول من قتل من ولماذا والشخصيات الثانوية التي تأتي من قريب او من بعيد حسب الزمن وريط الوظائف بين الصحفي والمصور والشخص العادي والغريب كل منهم له دافع وله قرائن تدفعه لكن هل لساكني الشقة من أصحاب الابعاد الاخرى القدرة علي التحكم في مقدرات السكان الحاليين ام ان الحضور الفزيائي غير ضروري ؟

    هل يمكن سماع الاشباح وهل لها وجود وهل وجودها يمكن الاستدلال عليها سمعيا وبصريا ام انها خرافات كما يراها العلم متمثلا في علم النفس وهل تقدم العلم ليثبر اغوار حقل الالغام الفكرية في هذا الصدد.. أري ان حسن الجندي يتقن اللعب في هذه المنطقة في روايات اخري سعدت ايضا بالاستمتاع بها من قبل.

    كنت اعلم ان الروائح يمكن ان تجذب الارواح والاشباح لكن هل للصوت نفس التأثير هل يمكن ربط الزمن بالصور بالاحداث من خلال عدسة الكاميرا وهل للكاميرا القدرة علي رؤية ما حُجب عن الانسان أم أن العقل الباطن يصور للانسان ما يصدقه هو وان لم يكن حقيقي.

    الشك آفة سامة بين الاخوة وبين الازواج فحينا يصدق وحينا يكن اثم.. لذا مزج الشك كبطل وتيمة رئيسية بين الحكايات وايهما كان في محله وايهما لا.. وهل علاج الشك في كل المرات هو محاولة اثباته بشكل مستميت دون التبين وراؤه ام انه لمجرد وروده بالذهن فانت عالق بشباكه لا محاله.

    لروايات الرعب مذاق خاص حين تقرؤها لكن ايضا لها متعة مختلفة اكتشفتها مع الراديو واحمد يونس من قبل،وتجددت مع رواية الغرفة 207 علي ستوري تل وها هي الاستاذة آسيا تبدع في صياغة صوتها ليتماشي مع احداث الرواية وتتلون مع كل شخصية حسب انفعلاتها بدقة ومهارة زادت التجربة امتاعا.

    #بهاء_عطوه

    #زاوية_شوف

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    بمكاني اقول تأليف هذا مأخوذ بدقه من فيلم أمريكي لكن كاتب ضاف أشياء أخرى غير مفيده لكن فيلم أمريكي احتراما لتطبيق لن أذكر فيلم لكنه قديم وشهور وله اربع أجزاء

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    0

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    يا جماعة الخيرأنا أريد قراء الكتاب من خلال الموقع ولم استطع

    الرجاء المساعده ولكم جزيل الشكر.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    5 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    كتاب يستحق القراءة، واي كلمة اضافية أعتبرها انتهاك لأحداث ومتعتة قراءة هذي الرواية،

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    ممكن حد يرد علي لازم اشترك عشان أقرأ الكتاب. كامل ولا عادي

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    لا يمكنك أن تجبر أحد على الابتسام ... إلا وهو ميت

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    حسن الجندي بأسلوب جريء يقدّم رواية بأفكار مستهلكة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    تنصحوني فيها؟

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    سويد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    ع

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون