الفلاسفة والحب؛ الحب من سقراط إلى سيمون دي بوفوار

تأليف (تأليف) (تأليف) (ترجمة)
الحب، ذلك الشعور المبهج بين كافة المشاعر الأخرى، يبدو صامداً في مواجهة الأفكار التي عبرت القرن الماضي، والتي حصرت الحب في الجنس: حبٌّ لطيفٌ ومرِحٌ ولا يتضمن أيّ تحديات حقيقية. "يقولون إنه ما من تآلف بين الفلاسفةوالحب!" أيعني ذلك أن الكثير من الفلاسفة لم يختبروا الحب؟ كلا فيما يبدو، وهذه هي قضية هذا الكتاب. وهي محاولة متواضعة للنظر في هذه النقطة بعدالة على طريقتهم المرتبكة، أو المختالة، واللاذعة في معظم الأحيان، بل والعدائية الشرسة التي انتهجها بعضهم، والحديث عن كل ذلك بلهجة حاسمة. فجميعهم في الحقيقة لديهم مايقولونه لنا عن الحب، وعما يصاحبه من وَهْمٍ بالخلود، وما يولّده من معاناة، وعن الطريقة التي نطمح بها لترويضه. إن دونجوانية سارتر الوسواسيّة، أو الغياب الاسطوري للرغبة عند كانط، أو الفشل الذريع المتكرر لنيتشة مع الفتيات الشابات، تعَدّ جميعها حلقات صادمة أو غريبة يستطيع كل منّا استخلاص دروس منها وتطبيقها على حياته الخاصة.
4.4 18 تقييم
402 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 1 مراجعة
  • 14 اقتباس
  • 18 تقييم
  • 27 قرؤوه
  • 207 سيقرؤونه
  • 35 يقرؤونه
  • 82 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

الحب عند الفلاسفة هو أحد الأوجه الهامة التي يظهر فيها جنون الفلاسفة بأوضح أشكاله، وهنا تتجلى أيضاً مقولة "التفكير بالمنطق لا يعني التصرف بمنطق".

أحببت الكتاب، وأحببت التوغل بحياة أولئك الفلاسفة ورؤية ذلك الكم الهائل من المفارقات والوقائع التي صدمتني.

4 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين