كلاب الراعي - أشرف العشماوي
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

كلاب الراعي

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

رواية كلاب الراعى للمستشار أشرف العشماوى القاضى والروائى المصرى فهذه الرواية تأسرك منذ فصولها الأولى حيث قد أجاد العشماوى فى وصف تلك المرحلة التى نجح فى بناء عالمها بدعائم تاريخية وقدرات تخيلية تضيف الى بعدها التاريخي وتفوق فى رسم الشخصيات وجغرافية الاماكن وبعث الروح فى المؤامرات التى كانت تدور آنذاك، سواء من فلول المماليك، قناصل الدول الغربية بمصر، محمد على ورجاله، او الوالى التركى واتباعه ضد المصريين كافة من قبط ومسلمين، فكأنك تراها ماثلة أمامك بنفس أزياء وتصرفات ذلك الزمن، وقد ساعده فى ذلك استخدام الايقاع السريع الذى روى به الأحداث والشخوص التى اجتهد فى جعلها مثيرة للجدل والجهد البحثى الذى جعله يصف المعارك والحياة فى ذلك العصر بتميز. . . "ونجح الكاتب ببراعة في أن يغوص في أعماق تاريخ منسي، واستطاع باستخدام "التفصيلة" كعنصر أساسي في الحكي ، في صناعة عالم مواز لحياتنا ، يبعد عنا أكثر من قرنين من الزمن، لتطل علينا مصر ''المحروسة" بأماكن تحمل أسماء مختلفة عن عالمنا." البوابة نيوز . . "وقال الروائي الكبير مكاوي سعيد، عن رواية "كلاب الراعي": هذه الرواية تأسرك منذ فصولها الأولى، وقد أجاد العشماوي فى وصف تلك الفترة التى نجح فى بناء عالمها بدعائم تاريخية وقدرات تخيلية تضيف إلى بعدها التاريخي وتفوق فى رسم الشخصيات وجغرافية الأماكن وبعث الروح فى المؤامرات التى كانت تدور آنذاك سواء من فلول المماليك أو قناصل الدول الغربية بمصر أو محمد على ورجاله أو الوالى التركى وأتباعه ضد المصريين كافة من قبط ومسلمين، فكأنك تراها ماثلة أمامك بنفس أزياء وتصرفات ذلك الزمن وقد ساعده فى ذلك استخدام الإيقاع السريع الذى روى به الأحداث، والشخوص التى أجتهد فى جعلها مثيرة للجدل، والجهد البحثي الذى جعله يصف المعارك والحياة فى ذلك العصر بتميز." . . للكاتب عدة روايات منها : "زمن الضباع"، "تويا"، والتى وصلت للقائمة الطويلة للبوكر للرواية العربية 2013 ورواية "المرشد" ورواية "البارمان" التي صدرت فى يناير 2014 وفازت بجائزة أفضل رواية من الهيئة العامة للكتاب لعام 2014 كأفضل رواية عربية وترجمت إلى اللغة الفرنسية.وفي يناير 2015 صدرت له رواية "كلاب الراعي"، وأصدر في يوليو 2016 رواية "تذكرة وحيدة للقاهرة"، ترجمت رواية "البارمان" للغات الإنجليزية والفرنسية والصربية، وبيعت رواياته جميعا لتحويلها لأعمال درامية على الشاشتين الصغيرة والكبيرة. . . ""كلاب الراعي" رواية متميزة على خلفية تاريخية في حقبة منسية، ينتقل بك فيها على أجنحة خياله الروائي أشرف العشماوي بعدسة سينمائية واسعة الزوايا متعددة الأبعاد" موقع ميدل إيست. . . "نجح العشماوى فى رسم تفاصيل تلك الفترة المضطربة المتخمة بالفوضى والارتباك، والتى أغفلها التاريخ أو اختزلها المؤرخون فى بضعة أسطر" نضال ممدوح موقع المقال
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.1 39 تقييم
419 مشاركة

اقتباسات من رواية كلاب الراعي

امنح عقلك فرصة كاملة للتفكير، فالقطيع سوف يمر أمامك، سيغريك بالانضمام إليه، وسيفعل كل ما فى وسعه حتى لا يتركك تغرد منفردا ابدا

مشاركة من zahra mansour
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية كلاب الراعي

    39

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    4

    كرسي السلطة شيطان يستحوذ ويسيطر على من يعتليه ويحوله لوعاء فاسد .. ولا زمان يخلو من كلاب الراعي ..

    إنها الحقيقة المرة والجحر التي لا يفلت منه أهل المحروسة المؤمنين مرات ومرات ومرات .. المآساة التي أصبحت دورة حياة لتتكرر على مر العصور والحكام والأجيال .. الصراع والجهاد في وجه كل معتدي ظالم آثم يعيث في المحروسة فسادا وبمجرد النجاح في إزاحته ومحاولة البناء من جديد يأتي من يرتدي زي الملاك البرئ المناضل المؤثر لمصلحة الجميع فوق مصلحته .. فيتعلق به هذا الشعب العاطفي المنساق وراء تحقيق اكتفاءاته والمؤمن بمبدأ إعطاء الفرصة ويخطفهم البريق الأخاذ .. حتي يمتطي الملاك السلطة فتظهر الصورة على حقيقتها ..

    أكتر حاجة ممكن تعلقني بالرواية وفعلا تعجبني إن الكاتب يقدر يعيشني كل شخصية وأقدر أكون تجاهها مشاعر .. حتى لو بيلمس جزء من التاريخ اللي أنا عارفه مساره مسبقا ومتوقعة النهاية ..

    ده فعلا اللي حسيته هنا في الرواية قدرت فعلا أكره المماليك من أفعالهم وجشعهم وظلمهم وبعد كده حسيت تجاههم بنوع من التعاطف في نهايتهم .. قدرت أحب محمد علي وأحس بروحه ومجهوده في تحقيق العدل وتحرير المحروسة من أيدي المماليك وبعد كده قدرت فعلا إني أكره وأكره سذاجة الشعب ده وعاطفيته .. قدرت أحس بحب الحسن لبلده ولأمه ولحبيبته وللناس اللي بيساعدوه وحتى لناجي ..

    كفاية إني خلصت الرواية وكل شخصية لسه مترسخة جوايا وفاكرة دورها حتى لو بسيط ..

    الرواية ممتعة جدا ومتكامله وواقعية جدا جدا وبتعكس كل الحقب التاريخية مش حكم المماليك ومحمد علي بس .. وده شئ طبعا مش جديد بالنسبة لأستاذ أشرف :) :)

    Facebook Twitter Link .
    7 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    أشرف العشماوي

    كلاب الراعي

    الدار المصرية اللبنانية

    358 صفحة

    الطبعة الأولى 2015

    الطبعة التاسعة 2020

    دارت أحداث الرواية في الفترة من 1803م إلى 1805م أي بعد ثورة القاهرة الأولى على الحملة الفرنسية وخروجهم من مصر إلى تولي محمد علي الحكم والقضاء على المماليك، أضاف المؤلف الجزء الخيالي لها ( الحسن الرومي وأخوه كمال سيف الدولة) ليستطع من خلالهما أن يمر ويدخل داخل هذه الحقبة ويعيش بها ويصف لنا بكل دقة معالم الحياة آنذاك من أماكن وملابس وطعام وإسلوب معيشه و طريقة تفكير، بوصف يصل بك حد مشاهدته والإحساس به ومعايشته، فالرواية عبارة عن وصف وسرد. ومما لا شك فيه أن تاريخ مصر دسم جدا، ملئ بالأحداث، تفاصيله شيقة ومثيرة في أولها، مبكية مؤلمة مستفزة في نهايتها، الظلم والإستسلام للظلم، الطمع والسيطرة، المؤامرات والدسائس والمكائد، القتل والتعذيب والتنكيل، الفداء والتضحية بالنفس والمال والولد من أجل الوطن، كلها أحداث لازمت تاريخنا، ولا تزال تتكرر، ولكن بالتطور تتغير صورتها، وبقراءة وفهم رسائل الماضي نستطيع رسم حاضر أفضل....

    ** محمد علي: الشعب ثار على خسرو باشا وجاء البرديسي والألفي بدلا منه، الأول مدعوم من الفرنسيس والثاني فرضه الإنجليز على الباب العالي، ونحن لا نريد هذا ولاذاك، إذن سنتظاهر بمناصرة البرديسي بك ومماليكه، وسنقاتل الألفي بك ورجاله لنتخلص منه في طريقنا، لأنه الأخطر، والإنجليز الذين يدعمونه أقوى من الفرنسيس.. ثم بعدها نعيد خسرو باشا لحكم مصر مرة أخرى**كل ما أريده أن تأمر رجالك بمهاجمة بيوت أمراء المماليك وحرق بعضها، دع الرجال والنساء أيضاً يخرجون إلى الشوارع في جماعات ينادون برحيل البكوات وينددون بحكمهم، اتفق مع التجار على إخفاء السلع المهمة للحياة اليومية وكأن هناك أزمة طاحنة، أريدها فوضى منتظمة تسيطر أنت عليها وتدير أمرها بنفسك وتتحكم في لجامها، أخرجوا المصريين على موجات متتابعة وإذا ما اقتضى الأمر دع رجالك يقتلون بعض جامعي الضرائب التي سيفرضها البرديسي لدفع رواتب جنودي**

    كنت أتمنى وأفضل أن تكون هناك مقدمة تلخص هذه الفترة وتعطي صورة عامة للقارئ وتعرفه شخصياتها بإختصار فيكون لديه نبذة عنها، ثم يبدأ في تفاصيل الرواية وهو على دراية بها، فيزداد بها ويستمتع معها أكثر.

    الرواية لغتها أضفت للوصف بريقاً في غاية الجمال. الأحداث السريعة، والتفاصيل الكثيرة لا تشعرك بملل بل تجعلك في حالة تشويق مستمر.

    شكراً أستاذ أشرف على مجهود أثمر برواية رائعة.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    عندما يكتب فقط من يستحق الكتابة .

    لا أشرع عادة في كتابة مقال أو مراجعة عن رواية إلا إذا دفعت لذلك دفعاً، على مدى أيام أبحرت مع الحسن الرومي الذي ربما كان الممثل الوحيد للشعب المصري في الرواية، إلمام الكاتب المبهر بالتفاصيل يظهر الجهد الجهيد الذي بُذل في كتابة هذا العمل الاستثنائي، عملٍ كُتِبَ بقلمٍ محبٍّ وغيور على هذا الوطن الأبي الذي نهشته الأطماع على مدى عصور طويلة، لكن كل من شارك في اغتصاب أرضه وخيراته ذهب إلى مذبلة التاريخ وبقى الشعب المصري كما هو، وكأن وجوده ظاهرة طبيعية كالشمس والقمر.

    الرواية تتحدث عن خديعة محمد علي الكبرى التي خدع بها الجميع بلا استثناء حتى يصل إلى كرسي الحكم، وعن الأطراف المتصارعة للفوز بخيرات هذا الوطن مرددين جميعاً في لزوجة وغرور.:

    "آن لهذا البلد أن يستقر على أيدينا"

    أشكر الكاتب الكبير أشرف العشماوي على هذه التحفة النفيسة و أعتذر له أشد الاعتذار عن أن هذا أول عمل أقوم بقراءته له .

    الكاتب أسامة عبدالظاهر

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ممتازة

    من أجمل ما قرأت

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون