تاريخ الطب عند الأمم القديمة والحديثة - عيسى إسكندر المعلوف
تحميل الكتاب مجّانًا
شارك Facebook Twitter Link

تاريخ الطب عند الأمم القديمة والحديثة

تأليف (تأليف)
تحميل الكتاب مجّانًا
هذا الكتاب عبارة عن محاضرتين ألقاهما «عيسى إسكندر المعلوف» بالمعهد الطبي في دمشق سنة ١٩١٩م، تناول فيهما تاريخ الطبِّ منذ نشأته بدءًا من المصريين القدماء الذين ابتدعوا التحنيط، وأظهرت آثارهم صورًا لأقدم الجراحين والأطباء، مرورًا بالعبرانيين، الفُرس، الهنود، الصينيين، الترك، الأحباش، وصولًا إلى اليونانيين الذين اشتهر منهم «أبقراط» أبو الطب، والذي فصل الطب عن الدين، ووضع عددًا كبيرًا من المؤلفات المؤسِّسة لعلم الطب، ثمَّ يعرِّج المؤلف على الطب عند الرومان، ثمَّ في عهد المسيحيين والمسلمين. ويُتبِع المعلوف هذا العرض التاريخيَّ الثريَّ بملحق يوضِّح تعريف الطب وأقسامه وأصوله، وأهمَّ اصطلاحات العلوم الطبية، كما يشرح الأهمية التي تنطوي عليها دراسة الطبِّ والتشريح
عن الطبعة
4.2 12 تقييم
435 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 12 مراجعة
  • 2 اقتباس
  • 12 تقييم
  • 26 قرؤوه
  • 309 سيقرؤونه
  • 50 يقرؤونه
  • 3 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
مراجعة جديدة

اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

اقتباس جديد
اقتباس جديد
  • ونقل العرب كثيراً من أقواله الحكيمة والصحية والطبية مثل قوله: الإنسان إلى تجنب مايضرُّه أحوج مما هو إلى تناول ماينفعه. ويتروح العليل بنسيم أرضه كما تثوب الجنة ببل القَطْر. والعافية تاج على رءوس الأصحاء لا يراه إلا المرضى. ونأكل لنجيا ولسنا نحيا لنأكل.... وكان نقش خاتمه(( من كتم داؤه أعياه شفاؤه)) .

    جالينوس

    مشاركة من Mohammad M Hamo
    1 يوافقون
  • وقيل: إنه كتب على خاتمه:"المريضُ الذي لايشتهي، خيرٌٌ منَ الصحيح بكثرة شهواته"، ومن أهم وصاياه الطبية:" درهم وقاية خيرٌٌ من قنطار علاج"

    أبقراط

    مشاركة من Mohammad M Hamo
    1 يوافقون
اقتباس جديد
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين