ما تخبئه لنا النجوم - جون غرين
أبلغوني عند توفره
شارك Facebook Twitter Link

ما تخبئه لنا النجوم

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

أنا أقرّر إن كنت سأمرض وأنا أقرّر إن كنت سأشفى مهما يكن المرض خطيراً وعضالاً ولا شفاء منه.. وصراعي مع المرض أشبه بحرب أهلية.. حين يخرج الإنسان من خوفه نهائيّاً لاتعود هناك نهايات في نظره، بل لا نهايات تراوح بين الطول والقصر. عندها فقط يتحدّث عن الرحيل والوداع وكأنه يتحدّث عن نزهة على شاطىء بحيرة.. هكذا تقودنا الرواية وهي تسرد قصة حب نشبت بين شاب وشابة في مركز لمجموعات دعم مصابي السرطان.. يعانيان معاً.. يتقاسمان الألم بالتساوي لكن فجأة يولد الأمل الكبير من رحم اليأس القاتل.. يسعيان معاً إلى أمنيات رائعة في وقت ليس فيه كثير من الوقت فيدخلان صراعاً آخر إنما هذه المرة مع الساعات والثواني.. يفردان شراشف الذكريات لتتعمّق صلات أحدهما بالآخر.. ويرسمان غداً مضيئاً بمعزل عن طوله أو قصره.. جون مايكل جرين من مواليد عام 1977 إنديانا – الولايات المتحدة. هو الكاتب الأكثر مبيعًا بحسب صحيفة نيويورك تايمز وحائز على العديد من الجوائز منها "ميدالية برينتز"، وجائزة "برينتز الشرفية"، و"جائزة إدغار". بلغ مرتين المراتب النهائية في جائزة لوس أنجلس تايمز للكتاب. في عام 2014 أٌدرج غرين على قائمة مجلة التايمز للـ 100 شخص الأكثر نفوذًا في العالم، بعدما تصدّرت روايته هذه بالنسخة الإنجليزية قائمة الكتب الأكثر مبيعًا.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

أبلغوني عند توفره
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية ما تخبئه لنا النجوم

    54

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    ظالم بشدة من يختزل هذه الرواية الإنسانية العظيمة في مجرد رواية رومانسية

    ومما لاشك فيه ان الحب والعواطف جانب رئيسي من انسانيتنا لكن الرواية فيها اكبر من ذلك الجانب وحسب

    معاناة مرضى السرطان في الرواية تريك مدى النعمة التي لا تشعر بها عندما ترى ابسط ما تقوم به دون مجهود وهو التنفس عسير بشدة على شخص اخر ويحتاج من اجله لأجهزة وانابيب واكسجين معلب فقط ليتنفس!

    عندما يحرم الانسان من التمني والطموح والمستقبل عندما يشعر بالعجز لانه مهما فعل لن يستطيع ان يغير شيئا

    عندما تصبح حياته معتمدة اعتمادا كليا على الاخرين وكم هذا مؤلم لشخصية فخورة مثل أغسطس

    وعندما يشعر ان وجوده هو عائق في حياة من يحب حيث أوقفوا حياتهم وسعادتهم عليه مثل هازل وأهلها

    ومع هاتين الشخصيتين المختلفتين ينشأ حبا حقيقيا ربما لأن الاضداد يتجاذبون رغم كل شيء

    فعلي عكس أغسطس الذي يريد ان يترك علامة في الحياة يريد ان يتذكره الجميع ويرى ان يصبح نسيا منسيا هو شيء كالجحيم

    تفكر هازل غريس بالعكس تماما فهي تخشى طوال الوقت ان تصبح قنبلة يدوية تنفجر في وجه وقلب من يحبونها عندما توافيها المنية التي تعلم انها تقترب منها مع كل نفس تتنفسه لذا كانت تتحفظ في مشاعرها مع الناس كي لا يزيد عدد من يحبونها ليزيد فيما بعد عدد ضحايا انفجار القنبلة

    وهنا تطرح الرواية السؤال هل من الانانية ان ترغب في ان يتذكرك الناس بعد موتك هل كان من الأفضل ان تنزوي وتبتعد حتى لا يتألم من يحبك بموتك؟

    وتقول الرواية ان السرطان القاتل الذي لا يستطيع احد ان يقف في طريقه هو وسيلة الكون لكي يُلاحَظ او بترجمة دينية هي وسيلة القدر كي نتذكر ضعفنا وحقيقتنا امام الله

    لذا فأذا كان الكون يريد ان يُلاحَظ الا يحق لنا أيضا ان نريد نفس الشئ وان نُلاحَظ في حياتنا ويتم تذكرنا بعد موتنا !!

    وبالطبع فالاجابة على السؤال انها ليست انانية ابدا

    لأن يا هازل كونك بشرا فقط يعني انك قنبلة يدوية موقوتة حتى لو لم تكوني مريضة فربما كنت تنتظرين موتك لمرضك الا ان من الاحياء من يموت فجأة و بلا مرض فهل معنى ذلك ان نبتعد جميعا عن بعضنا وينزوي كل منا في ركن ليلعق جراحه ويموت وحيدا !!

    بالطبع لا ياهازل نحن بشر نحتاج من يحبنا ونحبهم ويعتني بنا ونعتني بهم وخلال ذلك دائما ما نكون معرضين للالم وتلك هي سنة الحياة لجميع البشر وليس للمرضى فقط

    فوجودنا جميعا في الحياة مؤقت يستمر حتى اللحظة التي كتب علينا فيها الموت وهذا قد يحدث بعد ثانية او ساعة او يوم او سنة او قرن

    كما تطرح الرواية ايضا السؤال هل يموت شخصاً قبل اوانه حيث استحق ان يعيش ويسافر وووولكن لم تمهله الحياة! وتجيب هازل عن ذلك بأن "طموح البشر المفترس لا يشبعه ابدا تحقيق الاحلام بسبب الوجود الدائم لتلك الفكرة المتمثلة في انه يمكن صنع كل شيء بطريقة افضل ومن جديد "

    مهما حققت وعشت وفعلت مئات الاشياء فسيظل هناك ملايين الاشياء الاخرى التي ستتمنى ان تفعلها

    ومن يعلم ربما حياة رغم قصرها تكون اكثر عمقا من حياة اخرى طويلة بلا معنى او كما يقول الكاتب هناك لا نهائيات اكبر من لا نهائيات اخرى

    **************

    رواية رائعة الجمال ابكتني كثيرا كثيرا وهي تحمل عمقا كبيرا في السرد والحوار

    وحقا انصح الجميع بقراءتها.

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    0

    اريد قراته الكتاب ولا اجده

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    3 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    - بصراحة لا أجد كلام يقال عن هذا الكتاب ولكني أحمد الله أني لم أشاهد الفيلم أولاً وإلا كنت سأتكاسل عن قراءة الكتاب وكان سبفوتني الكثير لكن ها اناذا قرأته .

    - موجع لأقصى حد جدا جدا جداااااااااااااااااا ولكن على قدر ماهو موجع على قدر ماكان غير مسبوق ومتفرد جدا جداااااااااا .....تجربة رائعة حد الوجع

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    الكتاب رائع بالسرد بطريقة جعلتني اعيش واقع هازيل وكأنه دتصوره بعيونها مومجرد كلمات على ورق وهذا شي نادرا ما اي كاتب يتمكن منه ،و وصف الاشخاص المحدودين ضمن قائمة معارفها واصبحوا جزء لا يتجزأ من القصه ونال كل شخص نصيبه من الذكر ضمن الرواية ك كل ،ناهيك عن طريقة وصف معناتها ومعاناة الاشخاص اللي تعايشو مع مرضها او مع مرضهم الخاص كانت دقيقه جدا وصادقة ، رغم انو لاحظت تناقض بكلام هازيل ما بين الشي اللي تود انو تگوله واللي ينتهي بيها الحال بنطقه احتراما لمشاعر اللي حولها ، لكن هالشي اختفى بمجئ غاس ونمت عندها قابلية انو تعبر عن تفكيرها بمطلق الحرية امامه وهالشي عارض جانبي لحبها اله اللي كان فوق مستوى الوصف ، طريقه اعتراف غاس ب حبه لهازيل بالطائرة كان من اروع ماقرأت

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    رائع بكل معنى الكلمة . صحيح أن الكاتب وضع ملاحظة في البداية عن أن الشخصيات و المحتوى بالكامل خيالي إلا أن القارئ يشعر بالقصة و كأنها حقيقية ليست من نسج الخيال

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    وأنت تقرأ لا تشعر أبداً بأن القصة خيالية, حتى فلانكسيفور صدقت وجوده.

    طريقة السرد جميلة جداً ومشوقة. أكثر من رائع أحببته بشدة,

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    اوك بالبدايه حبيته بس عادي بصراحه مو الشيي الي يشوق و واو 🙄

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ما أشد حيرتي بين ما أريد وما أستطيع

    نجيب محفوظ

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون