شرفة الفردوس - إبراهيم نصر الله
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

شرفة الفردوس

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

في مدى رحب متعدد الدلالات، تتحرك شخصيات رواية إبراهيم نصر الله "شرفة الفردوس" لتشكل هذه الرواية إضافة ومذاقًا مختلفين في سلسلة مشروعه الروائي "الشرفات". وإذا كان التطور وارتياد مناطق جديدة في الفن وفي الروح الإنسانية وفي ما يؤرقنا من أسئلة كبرى، هي جوهر الكتابة وشاغلها، فإن هذه الرواية النوعية تحقق ذلك بالكثافة والبصيرة في آن. طبقات كثيرة تجعل من تعدد قراءات هذه الشرفة مساحة واسعة لقارئ نوعي كي يُطل على العالم وعلى نفسه من خلال الصراع الذي تخوضه شخصيات هذا العمل، القليلة، لكي تحقق وجودها ومعنى هذا الوجود داخل النص وخارجه أيضًا! لأن كل عمل يساعدنا على اكتشاف أنفسنا سيساعدنا على اكتشاف العالم أيضًا. لقد أحدثت كل رواية من روايات نصر الله صدى واسعًا في نفوس النقاد والقراء والدارسين الأكاديميين. وتأتي هذه الرواية لتؤكد القدرة الخلاقة على تقديم اقتراحات فنية وفكرية وجمالية عميقة، وعلى ارتياد آفاق أبعد في كل مرة يقدم فيها واحدًا من أعماله الجديدة. رواية عن السلطة.. الخنوع والتمرد...
4.5 12 تقييم
134 مشاركة

اقتباسات من رواية شرفة الفردوس

وما نحن إلا أناسٌ لا مرايا لهم، رسَموا لنا صُوَرنا فصدّقناها!

مشاركة من إيمان حيلوز
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية شرفة الفردوس

    10

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    4

    "وما نحن إلا أناسٌ لا مرايا لهم، رسموا لنا صورنا فصدقناها! "

    شرفة جديدة جميلة من شرفات نصر الله، يملؤها بالغموض والرمزية، كالعادة.

    في هذه الرواية نجد شخصيات تصارع كاتبها وتتمرد عليه، وكاتب يتلاعب بشخصياته ويحاول تقرير مصيرها.

    حياة، دنيا، أنس، الدكتور، ساكن الطابق الأخير...

    من المنتصر في النهاية؟!

    هل هم مجرد شخصيات من خيال؟!

    أم انعكاس عن واقع؟!

    Facebook Twitter Link .
    10 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    اسم الرواية: شرفة الفردوس

    الملهاة العربية – الجزء الخامس

    اسم الكاتب: ابراهيم نصر الله

    التصنيف: رواية عبثية

    # شرفة الفردوس

    رواية التمرد والخروج عن المألوف "وما نحن إلا أناسٌ لا مرايا لهم، رسموا لنا صورنا فصدقناها!

    شرفة جديدة من شرفات نصر الله، صدرت عن الدار العربية ناشرون عام 2014 بعدد صفحات 178 صفحة هي رواية يملأها الغموض حيث نجد كل ما هو غريب وخارج عن المألوف حيث نجد شخصيات تصارع كاتبها وتتمرد عليه، وكاتب يتلاعب بشخصياته ويحاول تقرير مصيرها من المنتصر لا احد ولا احد ايضا مهزوم تجعلنا نتساءل هل نعيش قصة حقيقية ام خيالية ..

    # الفردوس المطلوب

    هل الفردوس المطلوب هنا هو السير بالاتجاه المعاكس أي امش عكس التيار ولا تخف هنا تطرح الرواية ربما اسئلة غير ظاهرة لا يمكن لنا ان نكتشفها لان كل قارئ له راي مختلف لكن الرواية طرحت اسئلة مختلفة عن السلطة والحكم كان الاستعمار الاخير هو الثورة والحرب. ويتضح ذلك من المقولة التي صدّر بها نصر الله روايته: "وما نحن إلا أناس لا مرايا لهم، رسموا لنا صورنا فصدّقناها!"، إذ تشتغل الرواية منذ البداية على أن تكون محاولة مشرعة لإحداث تحريض جمعي على الوقوف أمام المرآة ربما لنرى الوجه الاخر ونكتشف الحقيقة حقية الفردوس الذي نريده

    # التمرد

    ربما نبحث عن اشياء نعتقد انها جنة لنا لنكتشف حجم الجحيم الحقيقي الذي يحول الفرح الى رماد فالشخصيات هنا رمزت الى اشياء مادية ومعنوية من خلال دينا والسيطرة الكاملة فهو وجود الكماليات في حياتنا اما حياة فهي المعركة فالزهرة بدون حياة لا قيمة لها، وفي ذات الوقت كانت الشوكة في حلق (قاسم).

    الذي يمثل السلطة فقاسم هنا هو النفوذ فهو الذي يقسّم فصول حياة الناس على ما يتناسب معه ويرضيه و قتل الحبيب انس الذي حرمت منه حياة بفضل السلطة والقوة لتبدا بالثورة .

    # أحداث الرواية

    في أجواء يلفها الغموض ، نسير مع صفحات الرواية إذ توقف "حياة" –الشخصية الرئيسية في الرواية- سيارتها أمام عمارة "الفردوس" وتقوم باستئجار الطابق السابع فيها دون تسويغ مسبّق للحدث، حتى أن حياة ذاتها تبدو مستغربة مما فعلته. وفي العمارة ستدخل حياة في متاهة من الأحداث المبهمة التي تفقد تفسيراتها المنطقية، وذلك في إطار العلاقة مع السيد قاسم مالك العمارة والكاتب الذي يمثل كل سلطة فوقية تحاول السيطرة على مسار الأحداث وإخضاعها وفق رغبتها وشروطها.

    لذلك ستجد حياة نفسها محرومة من الإقامة في الطابق السابع عندما حاولت أن تمنح القداسة لحب غير موجه إلى السلطة الفوقية، لتهبط للإقامة في شقة أصغر تقع في الطابق الثاني من العمارة ذاتها. وعندما ستواصل حياة التمسك بالدور التي تريده لشخصيتها إلى جانب الحب، رافضة الدور الذي كتبه لها السيد قاسم إلى جانبه، سيتم إرسال خطيبها في رحلة عمل ليموت في ظروف غامضة.

    ولن يكتفي بذلك بل ستتعرض هي لّلعنة/المسخ على يده، إذ ستُستبدل ملامح حياة الجميلة بملامح صديقتها "دنيا" ذات البثور الكثيرة، وستحمل الأخيرة ملامح حياة ويتم رفعها إلى الطابق السابع لتعيش الدور المرسوم لصديقتها. وستواصل حياة الدخول في المتاهة الغامضة التي تحيلنا –طوال صفحات الرواية- إلى المتاهة التي يدخلها "جوزيف.ك" بطل كافكا في "المحاكمة" وذلك على مستوى طريقة السرد وأيضا مستوى الأفق الذي تتحرك فيه الشخصيات.

    غير أنّ إبراهيم نصر الله –في شرفة الفردوس- ينتصر لبطلة روايته، فنجده ينزع المسخ عن حياة ويعيد إليها ملامحها، كما أنها تواصل صراعها ورفضها الاستسلام لتصبح أمل كل شخصيات الرواية التي كان السيد قاسم يحاول كتابتها، لتنجح أخيرا في حرف مسار الأحداث إلى النهاية التي أرادتها كاسرة الصورة المرسومة لها.

    # راي قارئ :

    مع ختام الجزء الاخير من الشرفات نكون قد ختمنا مرحلة جدبدة من كتابات ابراهيم حيث القوة والعبث لنحاول اكتشاف وقراءة واقع عربي مستبد إنسانيًا وسياسيًا ولا ينتج سوى ضياع مزيد من الأوطان .واقع صعب نحاول ان نفهم لماذا حدث هذا وماذا سيحدث او كيف حدث كا حدث فالوطن كما قال غسان كنفاني ان لا يحدث كل هذا

    الشرفات تجربة جريئة من ناحية الادب الغير معقول ان استخدمنا المصطلح الصحيح استخدمن كل المعايير وكل رواية تحدثت عن استعمار معين او حرب علينا ان نخوضها

    اضيفت حرب الكلب الثانية الى قائمة الشرفات لتصبح الشرفة السادسة من شرفات ابراهيم

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    لم أفهم بعد المغزى من هذه الرواية، و ما كانت نهايتها؟

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    أحبائي

    الزميل الكاتب الكبير إبراهيم نصر الله

    عمل جيد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون