تاريخ الخليقة

تأليف (تأليف)
هذا الكتاب يروي قصة الخليقة من وجهة نظر العلم فقط، وهو ضروري جداً كمقدمة لمعرفة تاريخ الحضارات التي أنشأها الإنسان لأنه سيجعلنا نفهم مغزى التطور البطيء والمعقد لهذا الوجود ، وسيدفعنا لتصور واضح عن هذه الحضارات، التي هي آخر سلسلة في تطور الوجود الحالي الذي مازال يتطور ويتغير كل يوم، وهي نتاج كائن ما زال ملتبساً يسكنه الجهل، والنزعات التعصبية الضيقة، والغرائز المنفلتة، وما يزال غير قادر على التعايش مع بعضه الآخر، رغم كل هذا الشوط الكبير الذي قطعه تاريخ الحضارات. ينتاب من يقرأ هذا الكتاب شعورٌ بالراحة وربما التطهّر من جهةٍ، لأنه سيغسل عن عقله وروحه كل الأفكار الوهمية الموروثة عن نشأة الكون والأرض والحياة والإنسان، وشعورٌ بالتواضع من جهةٍ أخرى، لأنه سيعرف أن الإنسان كائن عاديّ في سلسلة طويلة من الكائنات التي ما يزال بعضها يعيش معه وميزته أنه يمتلك نعمة العقل، وأن الأرض ليست مركز الكون بل هي حبّة رمل مهملة في ذراع بعيد من أذرع إحدى المجرات، وأن الكون، هو الآخر، فقاعةٌ عملاقة ما زالت تنتفخ وستخمد وتنكمش وتختتفي ذات زمان. العلمُ هو الذي يجعل الإنسان طاهراً ومتواضعاً، وهو الذي يجعله يكتشف الحقيقة بلا زيف ولا رتوش، أما النشاطات الأخرى كالفلسفة والشعر والأدب والفن واللعب...إلخ فهي تقنيات توازن سايكلوجي للإنسان تبث فيه التأمل والنشوة، قبل وبعد أن يعرف الحقيقة التي يكشفها العلم، فهي ليست معنيةً، على وجه الدقةِ، بكشف حقيقة ما جرى وما يجري. هل تاريخ الكون منذ بدايته حتى زمننا هو 13.7 مليار سنة؟ هل تاريخ الأرض هو 4.5 مليار سنة؟ هل تاريخ الحياة هو 4 مليار سنة؟ هل تاريخ الإنسان هو 2.5 مليون سنة؟ متى وكيف بدأت هذه التواريخ وكيف ستنتهي؟ سيحاول هذا الكتاب الإجابة عن هذه الأسئلة بلغةٍ بسيطةٍ وعلمية، في الوقت نفسه، ومشفوعة بالصور والإيضاحات اللازمة ومعتمدةً على أهم وآخر المراجع العلمية في العالم.
4 3 تقييم
80 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 1 اقتباس
  • 3 تقييم
  • 3 قرؤوه
  • 30 سيقرؤونه
  • 37 يقرؤونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين