لا أعلم هويتي .. حوار بين متشكك ومتيقن

تأليف (تأليف)
لقد أخزى الباطل أهله، فتخلف عن الزحف، واختفى وقت الحاجة، وزهق عند اللقاء، وما صمد في القتال ساعة، وأخزى الحق أهل الباطل، فاشترط على طالبيه الصبر، وحفّت صراطه صنوف المكاره، وكشف لسالكيه عن رؤوس الفتن، فساروا غراء يحملون الجمر. واحتار المبطلون بين باطل يخذلهم إذ يطلبونه، وحق يقهرهم إذ لا يصبرون عليه! ما يفعلون؟! ليس ثم فرصة للتراضي، والتقارب دعوة المخذول، والباطل يسري في خلسة اللصوص، يجذب الذباب إلى مجاريه، فإذا بالأثر قد دل على المسير، ويقوم ركن الحق شديدا، وبصره حديدا، وقوله ظاهرا، وصارمه قاطعا، يضطر الباطل إلى أضيق الطريق، ولا يظهر للباطل فسحة مناص، يرى حتفه دون أنفه، فيدفع دفع مستدبر جرف هار، وما يلبث إلا قليلا، حتى يخذله قصر نفسه، فلا يبقى من ذكره إلا أنه قد كان. **** الكتاب عبارة عن حوارٍ حقيقيّ بدأ بسائلٍ ملحدٍ يقول "أحس بوجود خالقٍ في نفسي، ولكنني ما زلتُ غير مقتنع"، وانتهى به وهو يقول "بحقِّ من رفع السماء بغير عمدٍ، إن حلاوة الإيمان ما بعدها حلاوة، آهٍ على تلك السنوات التي مرت من عمري وأنا بعيدٌ عن طريقكم، قد يسألني البعض عن عمري، لوددت القول أنني بهذا اليوم بلغتُ عامي الأول، عامي الأول بالإسلام، وعامي بالإيمان، وعامي بالراحة النفسية، وعامي بالسعادة التي تغمر قلبي"!
عن الطبعة
  • نشر سنة 2014
  • 98 صفحة
  • مركز تفكر للبحوث والدراسات
4 10 تقييم
43 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 5 مراجعة
  • 10 تقييم
  • 11 قرؤوه
  • 11 سيقرؤونه
  • 4 يقرؤونه
  • 2 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

أحسن الله إليك يا دكتور وتقبل منك

أسأل الله أن يجعل هذا الكتاب في ميزان حسناتك وأن ينفع به الإسلام والمسلمين

بكيت كثيرا وأنا أقرأ الكتاب وفرحت بإسلام أبي الحكم

أسأل الله أن يدخل علي يديك الناس في دينه أفواجا

انشط ولا تتكاسل فقد وهبك الله أدوات الدعوة إليه فكن على قدر المسؤلية

0 يوافقون
اضف تعليق
4

كتاب جيد في بسطه يتحدث عن اشهر شبه الملحدين ويرد عليها بالعقل والحجة، ارجح أن يقرأه اي شاب كبداية نافعة في معرفة الحق من الضلال.

احيي الكاتب علي فكرة جعل الكتاب حوار وبسط ارائه بهذه الكيفية.

0 يوافقون
اضف تعليق
4

ليس كافي لعدول الملحد عن الحاده..لكنه كافي لاثارة الشك والريبة بداخله

من اجمل الكتب.. سهل وبسيط.. وتسلسله رائع

0 يوافقون
اضف تعليق
5

من أجمل ما قرأت.

0 يوافقون
اضف تعليق
5

موعظة بليغة يرق لها القلب ويزرف منها الدمع ..حجة قوية متماسكة يقبلها العقل فضلا عن الفطرة السوية..تسلسلها يوافق العقل والمنطق..صاحبها نحسبه يتمتع بقلب مؤمن موحد نغبطه عليه ' ولا نزكيه على الله ...

جزاه الله خيرا وجعلها فى موازينه يوم لا ينفع مال ولا بنين...

0 يوافقون
1 تعليقات
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين