غربال الروح؛ مختارات من غزلياته ورباعياته - جلال الدين الرومي, عاشور الطويبي
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

غربال الروح؛ مختارات من غزلياته ورباعياته

تأليف (تأليف) (ترجمة)

نبذة عن الكتاب

"غربال الروح" كتاب جديد للشاعر الليبي، عاشور الطويبي، صدر حديثاً عن "دار الجمل"، ويضمّ مختارات من غزليات ورباعيات الشاعر الصوفي جلال الدين الرومي. في حديث لـ"العربي الجديد"، يقول الطويبي: "الاقتراب من أعمال الرومي لا يتأتى إلا من خلال التجهيز بعدّة الرومي: قلب كبير يخفق بنبض الأرض والسماء، سكينة الروح الظامئة، لسان يلهج بكل اللغات، خطوات تقطع مسافات طويلة وكأن الأقدام لم تقف ولم تمشِ، نغمات ناي تأتي من كلّ شيء ولا تقف على شيء، عشقٌ لا أول له ولا آخر.. التقيت بالعديد من رجالات الصوفية والشعراء من أجناس وبلدان مختلفة. وحده الرومي لم يكن بعيداً عني ولا قريباً مني، أعود إليه كلّما خلا البيت من سكانه". تريدُ الكأسُ أن تُحضن لا أن تُكسرَ. تُستعمل بعناية، إلى الدور الذي يليه. الكأسُ تعلمُ أنّ لك مقامًا وراء هذا، مقامًا كبيرًا.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
2.8 16 تقييم
340 مشاركة

اقتباسات من كتاب غربال الروح؛ مختارات من غزلياته ورباعياته

من ضوء الشمعة يبني العثُّ بيتاً.

هكذا يحيا القلب والروح معاً.

أحدُهما صيّادً أُسُود، الآخرُ سكّير.

أحدُهما صاحٍ وصافٍ، الآخرُ مجنونٌ ووحيدٌ".

مشاركة من zahra mansour
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب غربال الروح؛ مختارات من غزلياته ورباعياته

    15

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    4

    شعر الرومى أو النصوص الصوفية بشكل عام لا تقرأ إلا فى الأماكن المفتوحة .. لا وجود لجدران او عوائق أمام عينيك حتى تحلق روحك مع تلك الكلمات .. حتى لو كانت الترجمة

    غير جيدة نتيجة لصعوبة ترجمة نصوص شعرية من لغة إلى أخرى إلا أن المعنى سينفذ إليك فى كثير من الاحيان ..

    الديوان ينقسم إلى غزليات جاءت فى بداية الكتاب ثم رباعيات جاءت فى القسم الثانى .. أحببت الرباعيات بشكل أكبر لان صغر حجمها ساهم فى عدم تشويه الترجمة للمعنى الذى أراد جلال الدين إيصاله .. ولو اردت اقتباس ما أعجبت به فى هذا الديوان ساكون فى إحتياج لمساحة كبيرة ولكنى سوف اكتفى بتلك النصوص

    مجنون أنا ،

    ولا يتوقفون عن مناداتى

    لا أحد يعرفنى هنا ، ولا أحد يطرنى

    عملي البقاء صاحيا كحارس ليلى

    عندما يسكرون بما يكفي ،

    ويتأخرون بما يكفى ،

    يتعرفون على

    يقولون : هنا ضوء النهار .

    ،،

    يامن يتوق لمناصب رفيعة ،

    داوم على ذلك ، واهتم بأرضك

    داخل الاتحاد تحرقنا حقيقة واحدة ،

    لا حق إلا الله

    الله لا شريك له .

    ،،

    لحظة

    سمعت قصة حبي الأول

    بدأت أبحث عنك

    لم أدر

    أن ذلك عماء

    لا يلتقى العشاق في مكان

    هم في أحضان بعضهم طوال الوقت

    ،،

    تقول

    لم تعد لك شهوة ،

    أنك واحد

    مع من تحب

    هذا خطر

    لا تصدق ، عندى حب مثله

    إذا رأيت يوما صورة لكيف نحب ،

    ستكره نفسك ، بشكل مفضوح .

    ،،

    من يغرق

    خلوتى الخاصة التى بنيتها ،

    من يأخذ

    النوم بعيدا ،

    من يسحبني

    ويقذقنى إلى تحت ،

    ذلك الحضور

    هى المتعة التى أتحدث عنها .

    ،،

    نسيم الصباح الباكر

    عذب كمذاق المحبوب

    انهض واستنشقه ،

    قبل أن يذهب بددا ،

    عديدة هى الاستعدادات التى تقوم بها

    القوافل قبل رحيلها

    Facebook Twitter Link .
    8 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    2

    الترجمة حرفية و رديئة. اتمنى إعادة الترجمة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    الترجمة سيئة جداً للأسف

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون