الطيبيون

تأليف (تأليف)
نحن أمام موهبة استثنائية، وفي أيام العرب كانوا يحتفلون بمولد الموهبة ويفتخرون بمولد شاعر بينهم، لذا علينا أن نحتفي بميلاد "أدهم العبودي"؛ مستقبل الرواية في مصر والوطن العربي، الذي يكتب بلغة عالمية، لا ينافسه أحد ولا يقاربه أحد في موهبته، له عالمه بخصوصيته الفريدة، ولا أجد أن كاتبا يمتلك مثلما يمتلك "أدهم" من تميز، فهو يمتلك لغة الصور البصرية، ويرى بعينه ما لا نراه. - بهاء طاهر أنا من الذين تأسرهم التفاصيل، وأرى هنا عينا لاقطة بمهارة وتفاصيل ممتعة وسردًا مشحونًا. - أمير تاج السر
التصنيف
عن الطبعة
4 1 تقييم
21 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 1 مراجعة
  • 5 اقتباس
  • 1 تقييم
  • 1 قرؤوه
  • 7 سيقرؤونه
  • 2 يقرؤونه
  • 4 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
4

الرواية الثالثة لأدهم العبّودي .. الأكثر ثراءً وتماسكًا .. وجودة ..

في مغامرةٍ غير مضمونة العواقب، يرحل "العبودي" إلى التاريخ الفرعوني، بعد صمتِ طويل وغياب كبير عن الرواية فيما أعلم، فيعمد إلى فترة خاصة من فترات حكم الأسرة الحادية عشرة، وهي فترة حكم (واح عنخ أنتف) الذي يدور في عهده أحد الحروب الشهيرة وهي حرب ضد "هيراكليوبوليس" وتنتهي بمؤامرة الابن الذي يقتل أباه ليستفرد بالحكم!

الجميل في الرواية ليس فقط غوصها في تلك الفترة التاريخية المنسية، بل ومهارة "العبودي" في تمثلّ شخصيات العمل العديدة واستنطاق كل شخصية والتعبير عن مكنوناتها ونفسياتها بوضوح شديد، بالإضافة إلى اللغة الخاصة جدًا التي يمتاز بها أدهم، والتي ظهرت بجلاء في هذه الرواية، فالأمر لم يقتصر عنده على الشخصيات التاريخية التي يبدو أنه درسها بشكل مستفيض، حتى يتمكن من التعبير عنها بتلك الدقة، ولكن أيضًا فيما أضافه من عنده من شخصيات من الواقع المعاصر والتي ترسم صورة "لـطيبة" وأهلها في هذه الأيام، حيث "شيخ البلد" المتسلط" و"عبيد" و"الخرفانة" وغيرهم وما وقع على الأول من قسوة أهل القرية عليه وعلى أمه، ورغبته الدفينة في الانتقام الذي لا يجد طريقًا إليه، وكأن الظلم والقسوة التي في هذا العالم موجودة منذ القدم وها هي ذي مستمرة معنا حتى الآن، شخصيات مثل " تلك الحكايات الجانبية التي تمثل عمادًا وأساسًا تسير عليه الرواية في خطٍ متوازٍ مع حكايات صاحب العرض الحاكم وحاشيته في العهد البائد ، وما يدور داخل القصر من دسائس ومؤامرات .. لا يبدو الأمر بعيدًا عنَّا أ[دًا، بل تبدو الدوائر كلها مكررة، ولم يعد الفرق واضحًا إلا في المسميّات ..

شكرًا أدهم العبودي على هذه الجولة التاريخية الأدبية الدسمة ..

..

تحتاج هذه الرواية ـ شأن الأعمال الكبرى ــ إلى أكثر من قراءةـ وإلى كتابة أكثر تفصيلاً .. ربما تتاح لها فرصة أخرى

.

وتمنياتي أن تصل هذه الرواية ـ بسلام ـ إلى بوكر ..

2 يوافقون
7 تعليقات
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين