الكافي في اللغة - طاهر الجزائري
تحميل الكتاب مجّانًا
شارك Facebook Twitter Link

الكافي في اللغة

تأليف (تأليف)
تحميل الكتاب مجّانًا
يعدُّ الكتاب واحدًا من المصنفات التي اهتمت باللغة العربية في أوائل القرن العشرين، فُقِد معظمه وما وصلَنا منه هو خطبة الكافي وشرحها الذي يتناول فيه «طاهر الجزائري» أصول اللغة ونشأتها وقواعد صرفها من اشتقاق وأبنية وأوزان وما يتصل بها من دلالات ومعانٍ، ويعقد مقارنات بين طرق ترتيب المعاجم المختلفة على نحو تفصيلي وافر يجعل من الكتاب مدخلًا تمهيديًّا لأمهات الكتب اللغوية. استعان الجزائري في شروحاته بالآيات القرآنية وكتب الحديث والأثر، وحرص على التمثيل بأمثلة ترسِّخ القواعد في ذهن المتلقي، متجنبًا غريب اللغة، ومفرِّقًا بين الفصيح والأفصح، وقام بإجمال قواعد الصرف في آخر الكتاب في ثلاث قواعد رئيسية يسهُل استظهارها وتطبيقها.
عن الطبعة
3.9 14 تقييم
657 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 15 مراجعة
  • 3 اقتباس
  • 14 تقييم
  • 49 قرؤوه
  • 327 سيقرؤونه
  • 168 يقرؤونه
  • 10 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
مراجعة جديدة

اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

اقتباس جديد
اقتباس جديد
  • وﻗﺪ ﻇﻬﺮ ﻣﻦ اﻟﺒﺤﺚ واﻟﻨﻈﺮ أن ﺗﺮﻛﻴﺐ اﻟﻬﻤﺰة ﻣﻊ اﻟﺒﺎء ﻳﺪل ﻋﲆ اﻟﻨﻔﻮر واﻟﺒﻌﺪ واﻻﻧﻔﺼﺎل، وﻳﻈﻬﺮ ذﻟﻚ ﰲ: »أبﱠ« و »أﺑﺪ« و »أﺑﻖ« و »أﺑﻰ« وﻧﺤﻮﻫﺎ؛ ﻓﺈن ﻛﻞ واﺣﺪ ﻣﻨﻬﺎ ﻻﻳﻔﺎرﻗﻪ ذﻟﻚ المعنى، ﻳﻘﺎل أبﱠ إذا ﺗﻬﻴﺄ ﻟﻠﺬﻫﺎب، وأﺑﺪت اﻟﺒﻬﻴﻤﺔ إذا ﻧﻔﺮت وﺗﻮﺣﺸﺖ، وأﺑﻖ اﻟﻌﺒﺪ إذا ﻫﺮب ﻣﻦ ﺳﻴﺪه، وأﺑﻰ اﻟﺮﺟﻞ إذا اﻣﺘﻨﻊ.

    مشاركة من Mohammad M Hamo
    2 يوافقون
  • "واﻧﻈﺮ إلى ﻫﻤﺰة (إﻣﱠﻌﺔ)، وﻫﻮ اﻟﺬي ﻳﺘﺎﺑﻊ ﻛﻞ أﺣﺪ على رأﻳﻪ وﻳﻘﻮل ﻟﻪ: (أﻧﺎ ﻣﻌﻚ). وﻣﻨﻪ ﻗﻮل اﺑﻦ ﻣﺴﻌﻮد: (ﻻﻳﻜﻮﻧﻦﱠ أﺣﺪﻛﻢ إﻣﱠﻌﺔ). وﻗﺪ ﺟﺎء في الأثر : ( اُغدُ عالِماً مُتَعلِماً ولا تَكُنْ إِمَّعَة)."

    مشاركة من Mohammad M Hamo
    1 يوافقون
  • وأكثر مايشكل في الشعر من الكلم في الأكثر: الكلم التي ترد في القوافي، ولايخفى أن للقوافي شأناً غير شأن غيرها، حتى تغاضوا فيها عن ورود الغريب الذي لم يتجاوز الحد في الغرابة لمكان الإضطرار إليها، ويكفيك ماشاع من قول الناس: (( هذا مما جرَّته القافية)) ويذكر أن بعض أهل الأدب عمل أبياتاً في وصف مدامة شربها وذكر فيها أنها جعلته في العيِّ يحكي فلان بن فلان، ، فسمع بذلك المهجوُّ فقال له: لمَ هجوتني وأنا من أصدقائك؟ فقال: لأنك قعدت على طريق القافية.

    مشاركة من Mohammad M Hamo
    0 يوافقون
اقتباس جديد
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين