من البرج العاجي - توفيق الحكيم
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

من البرج العاجي

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

« التصق عنوان "البرج العاجى" بشخصى وفهمه البعض على أنه ابتعاد اللامبالاة بالمجتمع وأحداثه. ولم يفهم من ذلك أنه ابتعاد فقط عن الضجيج العقيم للمنازاعات الحزبية التى كانت تسود مجتمعنا فى ذلك العهد، وأن البرج العاجى هو المكان المرتفع الذى يشرف منه الفكر الطليق على الحقائق المجردة عن الهوى والمصالح الشخصية. وفى اعتقادى أن كل إنسان. ولا سيما المفكر والفنان، له فى حياته منطقة حرة عالية يخلو فيها إلى نفسه ليرى الأشياء فى صفائها. فالبرج العاجى للإنسان كالبرج العالى للحمام، فى النهار يهبط الحمام إلى الأرض يلتقط حبات رزقه ثم يطير إلى أعالى برجه. ولو كان له ما للإنسان من طبيعة التكفير لكانت له تأملات وهو فى برجه مثل تأملاتنا فى برجنا... فإلى الذين يهمهم أن يعرفوا معنى "البرج العاجى" عندى فليطالعوا هذا الكتاب. وقد يلاحظو بعض ملامح الماضى ومشاغله فى حاضر اليوم».
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.2 6 تقييم
23 مشاركة

كن أول من يضيف اقتباس

هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب من البرج العاجي

    5

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    إن البرج العاجي هو المكان المرتفع الذي يشرف منه الفِكْرُ الطليق على الحقائق المجردة من الهوى والمصالح الشخصية، وإن كل إنسان ولا سيّما المفكر والفنان له في حياته منطقة حرة عالية يخلو فيها إلى نفسه ليرى الأشياء في صفائها، فالبرج العاجي للإنسان كالبرج العاجي للحمَامِ؛ في النهار يهبط الحمام إلى الأرض ليلتقط حبات رزقه ثم يطير إلى أعالي برجه، ولو كان له ما للإنسان من طبيعة التفكير لكانت له تأملات وهو في برجه مثل تأملات الإنسان في برجه... فإلى الذين يهمهم أن يعرفوا معنى «البرج العاجي» عند الحكيم، طالعوا هذا الكتاب.

    ما أطول حديث الحكيم في موضوع البرج العاجي للإنسان... هذا البرج الذي يحرسه تنين الوحدة، فكما يقول الحكيم أن «البرج العاجي هو ألزم ما يلزم للقادة الروحيين، والبرج العاجي الذي أقصده هو السمو عن المطامع المادية والمآرب الشخصية... البرج العاجي الذي أريده لنفسي ولغيري من الكتّاب هو الوحدة... الوحدة بمعانيها العُليا العظيمة: أي الاستقلال والحرية والكمال.

    الرجل الوحيد البعيد عن تقلبات الأهواء، المرتفع عن مصطخب الأنواء، الكامل بنفسه، المكمِّل للآخرين، (البرج العاجي الخُلُقي) هو ما أريد، لا (البرج العاجي الفكري) ... ليس من حق مفكر اليوم أن ينأى بفكره عن معضلات زمانه، ولكن من واجبه أن ينأى بخُلُقه عن مباذل عصره وسقطاته، لأن أول خطوة للقائد الروحي هي نحو: (المَثَل الأعلى) وأول صور المَثَل الأعلى هو: (المُثُل الخُلُقي)، وأول ما يُبرزه القائد نموذجًا للمُثُل الخُلُقي هو: شخصه.

    (البرج العاجي) عندي هو الصفاء الفكري والنقاء الخلقي، وهو الصخرة التي ينبغي أن يعيش فوقها الكاتب مرتفعًا عن بحر الدنايا الذي يغمر أهل عصره، لا خير عندي للمفكر الذي لا يعطي من شخصه مثلًا لكل شيء نبيل رفيع جميل.

    لا يدخلن في الروع أني أطلب إلى الكاتب حبس نفسه فلا يختلط قط بالناس، فليختلط ما شاء بأجناس البشر كافةً، لكن على نحو اختلاط الأنبياء الذي يأكلون في الأسواق، ويشاركون الناس كل ما في الحياة إلا الصغائر والآثام؛ فالكاتب قد يكون دائمًا بين الناس وهو مع ذلك في برج عاجي مرتفع، البرج العاجي المرتفع ليس سوى نفسه البيضاء التي ترتفع عن الدنس... إنه مع الناس في التراب بجسمه لا بنفسه. إنه يقاسمهم كل شيء إلا ضعفهم الخُلُقي والفِكْري، إنه مع الناس ليفهمهم ويرحمهم ويصورهم ثم ليرشدهم وليكون لهم القدوة والنبراس، إذا فعل الكتّاب ذلك في كل عصر كان للبشرية شأن غير هذا الشأن.

    إن مثلًا واحدًا أنفع للناس من عشرة مجلدات... لأن الأحياء لا تصدق إلا المَثَل الحيّ، لهذا كان النبي الواحد بمَثَلَه الخُلُقي الحيّ وجهاده واستشهاده في سبيل الخير أهدى للبشرية من آلاف الكتّاب الذين ملأوا بالفضائل والحكم بطون المجلدات... إن أكثر الناس يستطيعون الكلام عن المُثُل العُليا، ولا يستطيعون أن يعيشوها، لهذا كان الأنبياء قليلين، وكانت حياتهم إعجازًا، فإلى البرج العاجي إيها الكتّاب... البرج العاجي بما فيه من صفاء فكريّ، ونقاء خُلُقيّ، ذلك البرج الذي أحاول أن أجده في الوحدة... الوحدة المعنوية أي الاستقلال والكمال والحرية!..»

    إن القوة الحقيقة للرجل هي أن يستطيع أن يقول ما يريد وقتما يريد أن يقول، والرجولة الحقيقية هي أن يبذل المرء دمه وماله وراحته وهناءه ودعته وطمأنينته وأهله وعياله وكل أثير عنده وعزيز عليه في سبيل شيء واحد: «الكرامة» ... والكرامة الحقيقية هي أن يضع الإنسان نفسه الأخير في كفة وفكرته ورأيه في كفة، حتى إذا ما أرادت الظروف وزن ما في الكفتين رجحت في الحال كفة رأيه وفكره... فكل عظماء التاريخ كانوا كذلك، ومثلهم كان الحكيم. إن مصر عرفت ذات يومٍ رجالًا من هذا الطراز... رجال لم يترددوا في التضحية بكل شيء من أجل فكرة، والنزول عن كل متاع من أجل رأي؛ فبمثل هؤلاء الرجال ربحت مصر كثيرًا في حياتها المعنوية والفكرية، ولكنها الآن فقيرة شديدة الفقر من ناحية هؤلاء العظماء، فكل الموجودين حاليًا لا يتعدوا كونهم مجرد جرذان، وإذا من كنتُ أحسَبَه إنسانًا متحضرًا آخذًا بأسباب السمو قد عاد يصيح صيحات الغابة، معلنًا العودة إلى غرائز الدم والجنس، وخفت صوت الداعين والمنادين بالحرية الفعلية والفكرية والقولية في حدود المعقول الذي لا يضر، وارتفع صوت الناعقين بشريعة القوة المادية وحق الأقوى في سحق الآخرين وسيادة العالمين.

    ما هي المعجزة التي تنهض بهذا البلد وهو على هذا الخلق؟! وهل يطول غضب الله علينا فلا يظفرنا بعظيم من هؤلاء العظماء الذين يستطيعون أن يردوا الاعتبار إلى قيمة الرأي، ويطهروا النفوس من درن المادة، ويعيدوا المُثُلَ العُليا النبيلة إلى مجدها القديم، ويرتفعوا بالأمة كلها في لحظة إلى سماء الخلق العظيم؟! إذا حدث ذلك فقد نجونا... وإذا لم يحدث ذلك فلا شيء ينتظرنا غير انحلال أكيد أكثر مما نحن فيه، وهبوط إلى مرتبة أدنى من مرتبة النخاسين.

    «الرأي الصريح الحر قوة لا ينبغي ألا تخلو منها أمة من الأمم الآخذة بأسباب الحضارة... ووجود هذا الرأي ألزم من وجود البرلمانات في ضمان العدالة والحد من طغيان السلطات، لأن هذا الرأي لا يتطرق إليه عادة ذلك الفساد الذي يشوب أعمال النظم السياسية والاجتماعية، فهو صادر عن قلب حار نبيل قد ارتفع عن دنيا الأغراض والمجاملات.

    على أن المشكلة هي دائمًا: كيف نعثر على هذا الرأي؟ قد نستطيع أن نعثر على العنقاء، ولكننا لن نستطيع أن نظفر في كل زمان بصاحب الرأي الحر الصريح... لماذا؟ لأن هذا المخلوق ينبغي أن يكون مُركَّبًا تركيبًا مخالفًا لتركيب أغلب البشر... فلا بد أن يكون قد عرف كيف يستغني عن الناس، وأن يكون قد وطَّن نفسه على أن يمضي في طريقه دون أن يعبأ بسهام الناس التي أصابت جسده... وألا يكون له عند أحد حاجة ولا مطمع. وأن يكون مُحِبًا للوحدة معتادًا للعزلة، قانعًا من الدنيا بأبسط متاع وأقل مؤونة... ذلك أن أول خطوة في هذا الطريق الوعر يصادفها صاحب الرأي الحر، هي فقد الأصدقاء والأعوان... ثم يلي ذلك تألُّب الجميع عليه، لأنه لم يُرضِ أحدًا ولم يُمَالِئ فريقًا ولم يعتصم بجاه جهة من الجهات ولم يستظل بقوة من القوى... إنه وحده منبع كل شيء... وهو بمفرده الواقف في وجه جميع القوى متضافرة... إنه قد ينهزم وقد يتحطم وينهدم تحت ضربات الجميع، ولكن راية الرأي الحر تبقى خفاقة في الهواء عالية مرفوعة في يده الميتة.»

    في ثلاثة وخمسين فصلًا ينقل لنا الحكيم خلاصة تأملاته الرائعة، وخواطره التي مرت برأسه كالطيور العابرة، فحبس بين سياج هذا الكتاب ما يقع تحت يديه من مخلفات ذاكراته وتأملاته القديمة، ولأن أوقات عزلته كانت طويلة كما قال، فقد كشف لنا عن حياته الفكرية التأملية الناتجة من عزلته في برج مرتفع لا خروج له منه، برج يملأه السكون ولا يسمع فيه غير صدى صوته الضائع، فيأخذنا في رحلة لزيارته والحديث معه بين تلك الجدران... فلعل رجع صدى صوته يؤنس تقلباتنا الفكرية، وفي النهاية أقتبس جزءًا من شعر أحمد زكي أبو شادي في ديوانه "النيروز الحر": داجٍ، نعم أي داجٍ برجي العاجي وإن تسامى عزيزًا فوق أبراج! ... لا شمس فيه سوى شمسي، سوى أدبي وكل ما قد عداها القانط العاجي... وليس يأسى إلا من هوى زمني وأهله وصغار الناس والتاج... وأرسلُ الوعظَ آيات لتلهمهم وأرسلُ العونَ إيثارًا لمحتاج... وقد أَعَاقبُ للإيثار يغمرني حقد الأنام بأمواج وأمواج... كأنهم والعقوق الجم بشملهم معذبون لإحساني وإنتاجي... وناقمون على برٍّ أشعُ به مِلكٍ لهم، حينما في البر ابهاجي... وإن شقيتُ وإن ضيعت من نَشبي وإن رجعتُ غريم الحب أدراجي، والتقييم للكتاب: 10 من 10.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    أحبائي

    الزميل الصديق أستاذنا الكاتب الكبير توفيق الحكيم

    عمل جيد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون