اللغة العربية في أوروبا

تأليف (تأليف)
اهتم ملوك وأمراء ونبلاء أوروبا باللغة العربية اهتمامًا كبيرًا منذ أوائل القرن العاشر الميلادي، فحرصوا على نقل المخطوطات العربية من بلاد الشرق سواء إبان الحروب الصليبية أو عن طريق وسطاء لهم لجمع ما ندر من المخطوطات، وشاعت اللغة العربية في القرون الوسطى لكثرة المتكلمين بها ولشهرة فلاسفة الإسلام آنذاك، ولم يقف هذا الاهتمام عند حد جمع الكتب فقط، بل حرص ملوك وقساوسة وعلماء أوروبا على إنشاء المكتبات العربية في قلب أوروبا وعيِّنوا لها مديرًا عربيًّا لتنظيم شئونها. وكان ملوك فرنسا وإنجلترا يتنافسون في جمع المخطوطات العربية من مكتبات الشام، في شتى العلوم والمعارف الإنسانية.
عن الطبعة
4.5 8 تقييم
254 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 2 مراجعة
  • 1 اقتباس
  • 8 تقييم
  • 13 قرؤوه
  • 142 سيقرؤونه
  • 56 يقرؤونه
  • 2 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
4

كتاب رغم قلت صفحاته الا انه غني بالمعلومات التي توضح نظرة الغرب إلى المسلمين واعتبارهم مركز العلم والثقافة واهمية اللغة العربية والاهتمام الشديد الى المخطوطات العربية لدرجة دفع مبالغ ضخمة مقابلها

0 يوافقون
اضف تعليق
4

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بدايةً أتوجه بعميق شكري للقائمين على هذا المشروع القيّم جزاهم الله عنا خير الجزاء .

بالنسبة للكتاب فهو للأمانة يُبين لنا حجم مكتبتنا العربية وكيف تنافست الدول الغربية

للحصول عليها وترجمتها والاستفادة من علومها .

باختصار شديد كتاب جدير بالقراءة خاصة لمحبي المكتبات والكتب .

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين