حقوق المرأة في الإسلام - أحمد أجاييف, سليم قبعين
تحميل الكتاب مجّانًا
شارك Facebook Twitter Link

حقوق المرأة في الإسلام

تأليف (تأليف) (ترجمة)

نبذة عن الكتاب

يحاول هذا الكتاب أن يرد أسباب الرجعية والجمود والتخلف التي وُصمت بها المرأة الشرقية إلى السياقات السياسية والاجتماعية والثقافية التي نشأت فيها، وهو بالمقابل يحاول أن ينفي فكرة اتصال ذلك بالدين. لذلك يعمل مؤلف هذا الكتاب على استدعاء الحقائق التاريخية للبرهنة على تلك الرؤية. فيكشف عن وضع المرأة في العصر الجاهلي ويقيم مقارنة بينه وبين عصر صدر الإسلام، ثم يبين لنا أن هذا الوضع لم يدم طويلًا؛ فمع تسلط الأتراك على الحكم في العصر العباسي، تدهورت مكانة المرأة، وعادت إلى غرفة الحريم من جديد، وتتابع التدهور حتى أُلغيت الخلافة العثمانية.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب مجّانًا
4 18 تقييم
1102 مشاركة

اقتباسات من كتاب حقوق المرأة في الإسلام

كتاب جميل جدا لاكن عليه مأخذ ،. مؤثر لحال المرأة الان

مشاركة من Hnadee Abod
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب حقوق المرأة في الإسلام

    18

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • لا يوجد صوره
    5

    💙من اجمل الكتب اللي بقرأها عن تاريخ المرأة المسلمة اتمنى ان كل مرآة تاخد حريتها وقراراتها بحياتها الشخصيه وينتهي استعباد الرجال الجاهلين. للنساء لو كنا على ايام الرسول كان كلشي احسن الرجال الايام هاي حتى بعض الشيوخ صارو يفتو ويخبصو بكلام من عندهم من اجل شهوتهم-حقدهم-تعصبهم-كرههم لحقوق المرآة اعان الله كل مرآة تدمرت احلامها بسبب اب اخ او زوج متسلط

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    لما احمل الكتاب يجي تعذر تحميل الكتاب من اول احاول

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    0

    كان يصح وسمه تراجم الشهر

    ربات الخدور لا حقوق المرأه في الاسلام

    فأن حقوق المرأة في الاسلام وان استدل عليها

    من أحوالهن

    الا انها انما تستخرج من الكتاب والسنه

    وان انكرها ولي او حاكم او أقر بها

    وانما لإينال ذلك من شريعة الاسلام

    وان نال من اهله وولاة الامر فيه

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة
المؤلف
كل المؤلفون