مناجاة أرواح > اقتباسات من كتاب مناجاة أرواح

اقتباسات من كتاب مناجاة أرواح

اقتباسات ومقتطفات من كتاب مناجاة أرواح أضافها القرّاء علي أبجد. استمتع بقراءتها أو أضف اقتباسك المفضّل من الكتاب.

مناجاة أرواح - جبران خليل جبران
تحميل الكتاب مجّانًا

مناجاة أرواح

تأليف (تأليف) 4
تحميل الكتاب مجّانًا
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

  • قيل لبعض العرب : من سيدكم

    قالوا : فلان

    قيل : بم سادكم ؟

    قالوا : احتجنا الى علمه واستغنى عن دنيانا

    وقال سيد العرب لقومه:اعلموا اني ما سدت عليكم

    حق صرت عبداً لكم،أغدف على سائلكم،واصفح عن جاهلكم،واحوط حريمكم،وأدفع عن غريمكم،فمن فعل مثل فعلي فهو مثلي .

    ومن فعل فوق فعلي فهو فوقي،ومن فعل دون فعلي فهو دوني.

    مشاركة من Marwa_Albar
  • عندما فهمت أسرار الحياة، تشوقت إلى الموت؛ لأنه أعمق أسرار الحياة.

    من يُشَنِّفه صوت الماضي، لا يستطيع مخاطبة المستقبل.

    ما أفصحني متكلمًا عن القشور، وما أعياني أمام اللباب.

    من حسنات الناس أنهم لا يستطيعون إخفاء سيئاتهم طويلًا.

  • وبعد ألف سنة صعدت ثانية الى الجبل المقدس وخاطبت الله قائلاً :

    أنا جبلة يديك يا خالقي ، من تراب الأرض صنعتني وبنفخة من روحك العلوية أحييتني ، فأنا مدين لك بكليتي.

    مشاركة من Marwa_Albar
  • إنني عبدك يا ربي، مشيئتك الخفية شريعتي، وسأظل خاضعًا لك.

    مشاركة من آلاء
  • ما الدموع تلك التي تظهر متلمعة بأجفاننا، بل تلك التي تختبئ مستترة بقلوبنا.

    مشاركة من khlWd
  • تسألني يا أخي: متى يصير الإنسان كاملًا؟

    فاسمع جوابي: يسير الإنسان نحو الكمال عندما يشعر بأنه هو الفضاء ولا حد له، وهو هو البحر بدون شواطئ، وأنه النار المتأججة دائمًا، والنور الساطع أبدًا، والأرياح إذا هبت أو إذا سكنت، والسحب إذا أبرقت أو أرعدت وأمطرت، والجداول إذا ترنمت أو ناحت، والأشجار إذا أزهرت في الربيع أو تجردت في الخريف، والجبال إذا تعالت، والأودية إذا انخفضت، والحقول إذا خصبت أو أجدبت.

    إذا شعر الإنسان بكل هذه الأمور، بلغ منتصف طريق الكمال، أما إذا شاء بلوغ محجة الكمال فعليه إن شعر بكيانه، أن يشعر بأنه الطفل المتكل على أمه، والشيخ المسئول عن عياله، والشاب الضائع بين أمانيه وغرامه، والكهل الذي يصارع ماضيه ومستقبله، والعابد في صومعته، والمجرم في سجنه، والعالم بين كتبه وأوراقه، والجاهل بين ظلمة ليله وظلمة نهاره، والراهبة بين أزهار إيمانها وأشواك وحشتها، والمومس بين أنياب ضعفها ومخالب حاجتها، والفقير بين مرارته وامتثاله، والغني بين مطامعه وادعائه، والشاعر بين ضباب أمسائه وشعاع أسحاره.

    إذا استطاع الإنسان أن يختبر ويعلم جميع هذه الأمور، يصل إلى الكمال، ويصير ظلًّا من ظلال الله.

    مشاركة من sara safran
  • لا يكن لكم في الصداقة من غاية ترجونها غير أن تزيدوا في عمق نفوسكم.

    مشاركة من sara safran
  • من حسنات الناس أنهم لا يستطيعون إخفاء سيئاتهم طويلاً .

    مشاركة من آلاء
  • إن الغباوة مهد الخلود، والخلود مرقد الراحة … وقد يكون صحيحًا عند الذين يولدون أمواتًا.

    مشاركة من آلاء
  • ومن لا يكفن بالنسيان ما مات من ماضيه كان هو كفناً لمآتي الماضي

    مشاركة من Hiba
  • الرجل: هو الذي لا يغتفر عيوب المرأة، لا ولن يعرف حسناتها.

    مشاركة من khlWd
  • انك اذا اعطيت فانما تعطي القليل من ثروتك, ولكن لا قيمة لما تعطيه ما لم يكن جزءا من ذاتك

    مشاركة من ملاذ
  • وهنالك الذين يعطون ولا يعرفون معنى الألم في عطائهم ولا يتطلبون فرحًا، ولا يرغبون في إذاعة فضائلهم، هؤلاء يعطون مما عندهم كما يعطي الريحان عبير العطر في ذلك الوادي. بمثل أيدي هؤلاء يتكلم الله، ومن خلال عيونهم يبتسم على الأرض

    مشاركة من ملاذ
  • لَقَدْ أَيْقَظَنِي رَبِيعُكَ, وَسَيَّرَنِي إِلَى غَابَاتِكَ حَيْثُ تَتَصَاعَدُ أَنْفَاسُكِ بَخُورًا, وَأَجْلَسَنِي صَيْفُكَ فِي حُقُولِكَ حَيْثُ يتجوهر إِجْهَادُكَ أَثْمَارًا, وَأَوْقَفَنِي خَرِيفُكَ فِي كْرُومكَ حَيْثُ يُسِيلُ دَمُكِ خَمْرًا, وَقَادَنِي شِتَاؤُكَ إِلَى مَضْجَعِكَ حَيْثُ يَتَنَاثَرُ طُهْرُكَ ثَلْجًا, فَأَنْتِ أَنْتِ العَطِرَةُ بِرَبِيعِهَا, الجوادة بِصَيْفِهَا, الفياضة بِخَرِيفِهَا, النَّقِيَّةُ بِشِتَائِهَا. ζ❤️

    مشاركة من SUMOU
  • الابتسامة عند الامراة كالعلامة السرية عند ابناء الماسونية كل النساء تستطيع استعمالها بجراة لأنه ليس احد سواهن يستطيع فهمها .

    مشاركة من Emi Eskidjian
  • جميل أن تعطي من يسألك ما هو في حاجة إليه، ولكن أجمل من ذلك أن تعطي من لا يسألك وأنت تعرف حاجته به، فإن من يفتح يديه وقلبه للعطاء، يكون له فرح بسعيه إلى من يتقبل عطاياه، والاهتداء إليه أعظم مما بالعطاء نفسه.

    مشاركة من آلاء
  • يا خيبتي ، يا خيبة ! يا وحدتي وانفرادي ، إنك لأعز لدي من ألف انتصار ، وأحلى على قلبي من كل أمجاد الأقطار .

    يا خيبتي ، يا خيبة !

    يا معرفتي لنفسي واحتقاري لذاتي ، بك أعرف أني لا أزال فتياً سريع الخطى ، فلا تغريني أكاليل الغار الذابلة الفانية ، بك قد حظيت بوحدتي وانفرادي ، وتذوقت لذة فراري واحتقاري .

    يا خيبتي ، يا خيبة !

    يا سيفي البتار وترسي البراق ، قد قرأت في عينيك : أن الإنسان متى جلس على عرش الملك ، فقد صار عبداً ، ومتى أدرك الناس أعماق روحه فقد طوى كتاب حياته ، ومتى بلغ أوج كماله ، فقد قضى نحبه ، بل هو كالثمرة إذا نضجت سقطت واندثرت ؛ يا خيبتي يا خيبة ! يا رفيقي الباسل الودود ؛ أنت وحدك تسمعين إنشادي ، وصراخي ، وسكوتي ، وليس غيرك بمحدثي عن خفقان الأجنحة ، وهدير البحار ، وعن قذائف البراكين الثائرة في دوامس الليالي .

    أنت وحدك تتسلقين صخور نفسي الجلمودية الشامخة .

    يا خيبتي ، يا خيبة ! يا شجاعتي التي لا تموت ، أنت تضحكين معي في العاصفة ، وتحفرين معي قبوراً لما يموت مني ومنك ، وتقفين معي أمام وجه الشمس بجلد وثبات ، فنكون معاً هائلين مرعبين .

    مشاركة من Hiba
1
المؤلف
كل المؤلفون