أوكي مع السلامة > اقتباسات من رواية أوكي مع السلامة

اقتباسات من رواية أوكي مع السلامة

اقتباسات ومقتطفات من رواية أوكي مع السلامة أضافها القرّاء على أبجد. استمتع بقراءتها أو أضف اقتباسك المفضّل من الرواية.

أوكي مع السلامة - رشيد الضعيف
تحميل الكتاب

أوكي مع السلامة

تأليف (تأليف) 4
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

  • إن بلادنا يكفيها ما سقط فيها من شهداء في الحروب ما بيننا، وفي حروبنا مع الآخرين، وفي حروب الآخرين على أرضنا، وقلت إن مزيدًا من الشهداء ما زال يسقط، بحيث إننا بتنا نشهد تضخمًا في أعدادهم، مما يقلل من قيمتهم ويعطي نتائج عكسية

    مشاركة من zahra mansour
  • إنني عربي وكاتب بالعربية، فكيف أعترف للغة أخرى بأفضليتها على لغتي التي أتنفس بها، والتي هي أداة بلوغي ما هو أبعد من المجد والشهرة، غنها أداة بلوغي الخلود! نعم. الخلود بالذات

    مشاركة من zahra mansour
  • ‫إن استطعت أن تبني دعوى في هذه القضية، فستكون فاتحاً مُلهماً، وستكون علامة في تاريخ المحاماة والقضاء عامّة، في لبنان وفي الدنيا، وستُسدي للبشرية خدمةً تاريخيّة، خدمة في أهمية اكتشاف النار واختراع الدولاب، ستكون خدمة أهمّ من اكتشاف فرويد للاّوعي، وماركس لفائض القيمة، وأينشتاين للنسبية. ستخفف من آلام الناس. إنّ الصدمات العاطفية والخيانات والشكّ والوعود الكاذبة وما إلى ذلك، تسبّب للناس آلاماً لا تُحتمل، وإنّ البشرية قادرة، في رأيي، على التخلّص منها

    مشاركة من Hazem Darwiesh
  • مجّدوا الموت والفداء وكان هذا لا شك أمرًا ضروريًا وما يزال ولكنهم لم يمجّدوا في الوقت نفسه الحياة والذكاء والحكمة والعمل بصبر وبنفس طويل من أجل الوصول إلى الهدف المنشود، ولم يلتفتوا إلى بناء الدولة والمؤسسات، ولم يدعوا إلى احترام الآخر وما إلى ذلك

    مشاركة من zahra mansour
  • الموت أسرع الحلو وأهونها في أكثر الأوقات

    مشاركة من zahra mansour
  • أننا اليوم نعيش بعض ما حلم به شعراؤنا وكتابنا، هؤلاء الذين نشرو فينا، في الثقافة العربية، ثقافة صناعة الموت لا ثقافة بناء الحياة

    مشاركة من zahra mansour
  • لا يحترمك إلا من يخافك، ولا يخافك إلا من قتلته يومًا حتى يتعلم. وقالت في نفسها كم أفهم الذين يفجرون انفسهم انتصارًا لكرامتهم!!

    مشاركة من zahra mansour
  • الناس يقسون على بعضهم في إطلاق الأحكام، ولا يتورعون عن نشر الأخبار بلا رادع. إنهم بلا رحمة. كأن الآخر الذي يتكلمون عنه مولود من حجرين.

    مشاركة من zahra mansour
  • أتقن اللغة الفرنسية وأنا فخور بها، لأنها لغة آداب وفنون وحضارة عظيمة

    مشاركة من zahra mansour
  • أنا أعرف أن طلاب الجامعة الاميركية يرطنون بالإنكليزية، وأعرف أن الكثير منهم لا يقيمون اعتبارًا لأي لغة أخرى غير الإنكليزية، لأنهم مكتفون بها، وهذا سلوك أميركي ربما، ينقل إليهم عن طريق اللغة ذاتها، لا أدري كيف!

    مشاركة من zahra mansour
  • أنا شخص معتدل المزاج في كل شيء، لا أحب بقوة ولا أكره بقوة، ولم اعرف يومًا مشاعر جارفة تجاه شيء أو أحد، لا في السياسة ولا في الدين، ولا حتى تجاه الأنثى، لأنني بكل بساطة أخجل من ذلك، أخجل من الانجراف

    مشاركة من zahra mansour
  • أما شعر رأسي فكان قد تساقط من زمان، لكنني لم أكن أخجل من ذلك، لأن الصلع ليس عيبًا وإن كان الشعر على الرأس أفضل منه. وكانت حكمتي في هذا الموضوع أنه ليس لأحد يد في زرقة السماء، وليس علي أن أحمل الأمر أكثر مما يحتمل

    مشاركة من zahra mansour
  • إن اللبننة ستصبح صفة مرادفة للانقسام والانتقام والتدمير الذاتي والخراب العظيم

    مشاركة من zahra mansour
1
المؤلف
كل المؤلفون