نظرية التطور وأصل الإنسان

تأليف (تأليف)
تُرَاوِدُ الإنسانَ — منذ أن وُجِدَ على ظهر الأرض — أسئلةٌ كبرى، أحدُ هذه الأسئلة سؤالُ الأصل أو المركز أو ما كان يُطلِق عليه الإغريق «اللوجوس»، واختلف البشر فيما بينهم في الإجابة على هذا السؤال؛ فرَدَّهُ الملاحدة إلى الطبيعة/المادة، ورَدَّهُ أهل الدِّين إلى الخالق. وتُعَدُّ نظرية التطور نظريةً فلسفيةً بيولوجيةً، ذات أُسُسٍ مادية طبيعية، ترد الإنسان إلى أصل مادي. وهي إحدى النظريات الكبرى التي حققت ذيوعًا كبيرًا في الغرب في القرنين التاسع عشر والعشرين. وبرغم اقتصار داروين على استخدام النظرية داخل الحقل البيولوجي، إلا أنها تحولت إلى فلسفة ورؤية للعالم تَأَسَّسَ عليها تراث لا يُستهان به من العلوم الاجتماعية والطبيعية على حَدٍّ سواء.
التصنيف
عن الطبعة
3.8 6 تقييم
118 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 2 مراجعة
  • 1 اقتباس
  • 6 تقييم
  • 14 قرؤوه
  • 72 سيقرؤونه
  • 15 يقرؤونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

ان سنة الحياة هى التطور لولاه ما وصلنا لهذه النقطة من التحضر والرقى

0 يوافقون
اضف تعليق
1

كتاب سيء جدا فيه تلاعب شديد وواضع حيث يقوم بربط اشياء علمية بنظرية التطور لكي يثبتها

مع العلم ان الكتاب يتحدث عن التطور كانه حقيقة علمية مثبتة وما هو الا مجرد نظرية بالنسبة لي وبالنسبة لكل عاقل اما بالنسبة للملحدين فهو حقيقة علمية مثبتة لا اعلم كيف ذلك

لا انصح بالقرائة

1 يوافقون
1 تعليقات
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين