حُرمة

تأليف (تأليف)
لا اسم لها. وكأن اسمها هو الآخر "حرمة". عندما أهداها جارها سهيل أغنية "سلوا قلبي" لأم كلثوم، لم تسمعها لاعتقادها أن الغناء حرام. وحين سمعتها بعد مضي عدّة سنوات اكتشفت أنها أغنية مديح للنبي محمد. مع الأغنية، تسترجع طفولتها الحالمة والحرمان الذي عاشته: من المدرسة الدينية، إلى الكلّية الإسلامية، إلى التناقضات في البيت حيث تمارس أختها لولا حياتها الجنسية الصاخبة في الوقت الذي تتظاهر فيه بالتديّن، وحيث يحرّضها أخوها رقيب الماركسي على التحرّر، لكنّه ما إن يتزوّج حتى يتحوّل إلى شخص غيور ويتوجّه نحو الجماعات الإسلامية والتطرّف. تُحاصر رغباتها قبل أن تبدأ بموانع تستهدف تهذيب مسارها. وإذ يتحقّق ذلك، فإنَّها تتبع شغفها بالجهاد، فتمضي من صنعاء إلى الرياض فالقاهرة والسودان وصولاً إلى أفغانستان، ومنها إلى سجن في إيران، لكنَّها تجد نفسها رغم تطلّعها للمشاركة مُجرّد حُرمة لا أكثر. رواية عارية عن أجساد مُحجَّبة تتلوَّع في عالم صاخب بالشهوة ومحاصر بالحرمان. "حصلت على جائزة التنويه الخاصة للرواية العربية 2015 التي يمنحها معهد العالم العربي - باريس ومؤسسة جان لوك لاجاردير عن روايته "حُرمة" في ترجمتها الفرنسية الصادرة عن دار ليانا ليفي. "ما يُحمد في أدب المقري أنه لا يسالم ولا تستعبده الثوابت والتقاليد، لكن هاجس اختيار المواضيع المسكوت عنها يطغى على هاجس السحر في رواياته وفي أغلب الروايات اليمنية." القدس العربي ، رياض حمادي ناقد يمني. الرواية ممنوعة من التداول في البلدان العربية ما عدا اليمن ولبنان فقط.ويقول علي المقري عن منعها : ""رواية "حُرمة" تناولت فيها محن إنسانية مهمة بالنسبة لي، ومن الضروري تناولها والبحث فيها مثل الجنس الذي يشكل حالة مهمة في الحياة الاجتماعية، فحين تتناول الجنس كمحنة ، يختلف كثيرا عن تناوله في سياقات هامشية، وهنا الصعوبة في مجتمعاتنا العربية التي لا تتقبل مثل هذه الكتابة، مع أن التراث العربي حافل بشكل كبير بهكذا كتابات ولدينا مخزون ثقافي هائل وجميل". .... "تقتحم رواية «حُرْمَة» العالم الفقير والمغلق الذي يعيشه التطرف، ويحول المرأة إلى أداة تافهة تجردها من إنسانيتها، ويختزل العالم إلى السواد. لذلك، يظهر المتطرف في رواية المقري ليس عاجزاً جنسياً فحسب، بل أيضاً عاجزاً عن الحياة خارج قوقعة اللامعنى التي يعيشها، تحت مقولات كبرى فارغة من المعاني. وتجد المرأة أن الحياة أوسع من كونها «حُرْمَة». سمير الزبن جريدة المستقبل
التصنيف
عن الطبعة
3 50 تقييم
748 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 9 مراجعة
  • 9 اقتباس
  • 50 تقييم
  • 77 قرؤوه
  • 135 سيقرؤونه
  • 440 يقرؤونه
  • 14 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
0

لم استطع اكمال الكتاب لمافيه من الطرح الرخيص والتصوير المبالغ فيه والتشدد الديني في ذلك الزمن وصف للأجساد يثير الاشمئزاز عذرا للكاتب

2 يوافقون
اضف تعليق
0

من اتفه ما يمكن للمرء ان يقرأ

0 يوافقون
2 تعليقات
0

فكرة كون الرواية مبنية على قصيدة أم كلثوم فكرة جديدة ، مع أنني لست منخرطة ابداً في عالم الغناء والقصائد .

بشكل عام لم تعجبني الرواية ابداً ، وليس فيها ما يميزها من حيث اللغة وسرد الأحداث .

تتحدث الشخصية مجهولة الاسم " حرمة " عن سيرورة حياة عائلتها ، والزواج والطلاق بالنسبة لكل فرد . فالأب يموت عندما يعرف أن ابنته لولا كانت تجلب المال للعائلة على حساب شرفها ، والأم تموت فجأة ، والأخ يتزوج ويتم توثيق ما حدث بين الزوجين من قبل احد الجيران ، فيقوم بتطليقها ويتزوج بعدها أخرى كان قد جاء بها من أحد رحلاته الجهادية في ايران . تموت لولا وهي راضية عما كانت تقوم به خلال حياتها بهدف تمويل العائلة . وهكذا تبقى حرمة تصارع آلام الذكريات في هذا البيت وهي خريجة الجامعة الاسلامية ، ومدرسة الشريعة الأسلامية . عندما ذهبت في رحلتها الجهادية مع زوجها عبد الله عادت من دونه ولم يصلها اي خبر عن احواله منذ ٤ سنوات ، تعتريها شهوة كبيرة في الحصول على رجل لها وحدها يلبي احتياجاتها . تصبح طالقاً وتتزوج من عجوز في الاربعين من عمره وهي ابنة ال ١٦ فكان هذا العجوز عاجز جنسياً فحقق رغباته عليها ورماها وطلقها كانها قطعة لبان . تطارد جارها سهيل الذي اعتبرته المخرج الاخير لصب شهواتها والذي قد اهداها " كاسيت ام كلثوم " ، ولكن سهيل لم يدع مجالاً لذلك . وتعود لترى ان زوجها عبد الله قد ظهر بشكل مفاجئ ، وتكتشف انها حامل أما من زوجها أو من العجوز اللذان لم ينفعهما عجزهما في ارضاء حرمة ، فتقرر خلع حجابها والنقاب اللي وصفته باللثمة والتخلص من كل ما يكسي جسدها وأن تصبح حرة !

بالله عليكم ألا يوجد جانب ايجابي أو تفاؤلي في هذه الرواية ؟ هناك العديد من الامور التي اود التحدث عنها بخصوص هذه الرواية وهي مفاهيم خاطئة وجدت ولربما طرحت كمواضيع للتفكر:-

١- كسب الفتاة للقمة عيشها من خلال بيع شرفها

٢- أن كل ما هو ممنوع مسموحٌ لدى البشر فأن تعيش في مجتمع متشدد في التحفظ لدرجة أن --تتم مراقبتك ان كنت تقول " السلام عليكم " فقط في حين أن يفرض عليك المجتمع قول " السلام عليكم ورحمة الله وبركاته " هذا أمر يحاسب الله عبده فيه بمقدار الحسنات وليس على البشر محاسبة بعضهم ، انما النصح والباقي على الله .

- الستر على ما جعل الله فيه مباحاً بوجود الزواج ، وجعل الأمر متجاهلاً مستتراً من المعرفة أو درجه تحت مفهوم " عيب " وقلة الخبرة والوعي والادراك قد تسوق البشر الى مشاهدة الاشرطة الاباحية كان هذا الأمر لا يمكن فقهه الا من خلال الاشرطة المتسربة!

- في سبيل تحقيق الشهوة قد يفعل الشخص اي شيء سواء في بيع الفتاة لشرفها كما فعلت لولا أو الزواج بدون تفكير في العواقب .

- أن تكوني فتاة محجبة لا يعني بأن تكوني ملثمة أو متشحة بالسواد من رأسك الى أخمص قدميكي بل الحجاب عفاف وطهارة وترفع . الله جميل يحب الجمال وقد خلق البشر في أجمل صور ، هم صورة الله على الأرض ، فان المجبات يخفين زينتهن ترفعاً لشدة جمالهن وليس العكس .

- الحرية والتحرر لا يكون بخلعك الحجاب أما أن يكون لديك ايمان داخلي واتصال كبير مع الله والتعمق وفهم الاعجاز في كل ما حولك فتلبسيه تعففاً أو أن لا تفعلي وفقك الله .

^أخيراً ان كل ما ذكر اعلاه هي مواضيع أشارت اليها الرواية وان تكوني " حرمة " لا يعني ان تكوني محرومة بل ان تعيشي الحياة بمنظورك الخاص .

0 يوافقون
اضف تعليق
0

اسوأ كتاب قرأته ولم اكمله مقزز لدرجة سيئة اعتذر للكاتب

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين