حرب العاجز: سيرة عائد، سيرة بلد

تأليف (تأليف)
عاد زهير الجزائري إلى العراق عقب غربة قسرية دامت أكثر من عشرين عاماً. وراح يستقصي بعين الصحافي الخبير أحوال البلاد وناسها، مقارناً بين الماضي والحاضر، ومستذكراً أمكنة وأصدقاء وأقارب وأياماً وحكايات. وينشب ظفر النقد في جلد نظام صدّام حسين الذي أغرق العراق في حمامات دم، وأفقر الشعب، وطارد المعترضين من مفكّرين وشعراء وساسة. ولم يفت الجزائري أن ينتقد القوات الأميركية التي استقرّت في بلاده، وأفكار بن لادن والظواهري، واستمرار ظاهرة السيارات المفخّخة وقتل المدنيين وحال التفرقة المستفحلة. رواية طالعة من أتون العراق، كأنها كُتبت تحت دوي القصف ولعلعة الرصاص، وبين أكوام الجثث والدبابات المحترقة.
التصنيف
عن الطبعة
4.5 2 تقييم
17 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 1 مراجعة
  • 4 اقتباس
  • 2 تقييم
  • 2 قرؤوه
  • 8 يقرؤونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

رواية سيرة ذاتية لا للكاتب فقط بل للعراق، تخبرك عن تاريخ العراق الحديث أكثر مما تقوم به عشرات المقالات. وأنت تقرأ ستتسخ أصابعك برماد حرائق بغداد وتشتم روائح الجثث مقطوعة الرأس في شوارعها.

تحكي القصة كيف شوهت عقود من الدكتاتورية والحروب شخصية العراقي وكيف أرتد من المواطنة للقبيلة والطائفة بل المناطقية.

لن تتمالك نفسك من المقارنة بما حدث في العراق وما يحدث في بلدك وتحاول أن تعزي نفسك بأنه لن يحدث...

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
التصنيف
عن الطبعة