حكاية صفية - ليلى العثمان
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

حكاية صفية

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

وصلتِ إلى الأعلى... امتدّ جسدكِ الأسمر مثل نخلة عارية تبسق إلى نهايتها المحتومة. ألمح تموّجكِ أمامي وشعركِ عرائش تتطاير وتنفلت منها حبّات عنب سوداء وعصافير مفزوعة. آآه يا صفيّة... كنتِ تلتمعين كياقوتة!!! وصوت أمّي كالعاصفة يجأر: ـ يا بو هلال.. يا ويلك من نار جهنّم إن ما عفيتَ عنها.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
2.6 15 تقييم
191 مشاركة

كن أول من يضيف اقتباس

هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية حكاية صفية

    15

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    0

    ابي اقراهه

    Facebook Twitter Link .
    6 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    1

    بإسم الأدب ابتعدت المؤلفة عن حدود الأدب وتطرقت لموضوع غير مباح نشره وحكت لنا حكاية صفية الغير جميلة في ماضي جميل بكل احداثة وحكاياته وذكرياته العبقة . قد تكون الرواية حقيقية بأحداثها كما ذكرت لنا المؤلفة لكن وقاحة المحتوى وليست جرأته افسدت الرواية منذ البداية واستحقت المنع المؤكد عن جدارة .

    لا أعلم هل انتهت القصص او الاحداث حتى يتم التطرق لهذا الموضوع وبهذا الاسلوب المقزز منذ بداية الرواية وطفولة صفية ويطلق عليه بالنهاية عمل ادبي يالله فماذا استفدنا منه غير اضاعة الوقت والإثم ، الحمدلله الذي عافانا من ابتلى غيرنا وفضلنا عليهم ، لم اتوقع ان تكون الرواية بهذه المستوى ابداً والا ما اقتنيتها فهي لا تستحق ثمنها ولا تستحق الا الحرق بالرغم من مكانة اي الكتاب عندي وقدره الا ان هنا الاستنثاء فسوف احرق الرواية لأني لا ارغب بـ وزر إثم احمله عن غيري فيكفيني إثم قراءتها فليغفر لي الله ويسامحني.

    سامحكِ الله يا من نصحتيني بقراءتها.

    كلمة أخيرة و لأول مره اقول : شكراً للرقابة الكويتية على المنع ، أحسنتم صنعاً بالرغم من كل الاعتراضات في زمن لا يوجد به ممنوع ، مادام المؤلف ليس رقيباً على كتاباته فيستحق من يكون هناك عليه رقيباً والا انهارت القيم في مجتمعنا المحافظ وانفلت عياره .

    .

    .

    .

    .

    .

    .

    .

    18-5-2016

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    موضوع حساس جدًا، سُرد بطريقة جيدة..

    أُحيي ليلى التي كنت وما زلت أعشق كتاباتها، رواية صفية

    غريبة، حزينة، ومخيفة.. صفية التي أجدني أتعاطف معاها في أحيان، وأحيان أخرى، أكرهها واشمئز منها..

    هذا ما يولده الجهل بالجسد، امرأة منساقة لغرباتها، منفلتة..

    أنصح بقراءة الكتاب، حتى نقرأ عمن لمن يذكر مؤلفين الكويت في ذاك الزمان.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1

    سيئة

    خادجة للحياء

    مضيعة للوقت

    عربيتها زائفة

    تقييمي 0/10

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون