حكايات دبلوماسية - نجدة فتحي صفوة
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

حكايات دبلوماسية

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

"يصف السفير الإيطالي بييترو كوراني الدبلوماسية بأنها كرسي من الدرجة الأولى في مسرح الحياة". وهو وصف صادق حين يكون الدبلوماسي متفرجاً يراقب الأحداث وهي تتعاقب، ويشهد التاريخ وهو يصنع. ولكن في حياة الدبلوماسي حالات يكون فيها هو بطل الرواية، أو موضوع القصة، فيجد نفسه في هذه المرة، لا على كرسي الدرجة الأولى الوثير، بل في قلب المسرح، وقد سلطت عليه الأضواء، وشخصت إليه الأبصار. ويحتوي هذا الكتاب على مجموعة من القصص مُثّلت على مسرح الحياة، وكان أشخاصها دبلوماسيين شاءت لهم المقادير أن يخرجوا من صفوف المتفرجين، إلى ذلك المسرح، ليعتلوا خشبته، ويمثلوا الأدوار التي اختارتها لهم: "... هي جميعاً قصص حقيقية، ليست فيها إضافة من بنات الخيال، ولا تلاعب في الوقائع، وقعت لدبلوماسيين سمّيتهم بأسمائهم، وصغتها بأسلوب لم أسمح فيه لقواعد الكتابة القصصية بأن تحوّر شيئاً من وقائعها، ولا للحقائق التاريخية والأحداث الجافة أن تشوّه شكلها القصصي...".
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.1 15 تقييم
167 مشاركة

اقتباسات من كتاب حكايات دبلوماسية

”إنك قد تستطيع أن تقود الحصان إلى الماء، ولكنك لا تستطيع أن تُكرهه على الشرب“.

مشاركة من A.F.A
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب حكايات دبلوماسية

    14

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • لا يوجد صوره
    4

    كتاب ممتع يأخذك في جولة على عالم الدبلوماسية ..

    مؤلف الكتاب هو دبلوماسي عراقي خدم في السلك الدبلوماسي لما يزيد عن 25 عاما ، أفضل مافي الكتاب برأيي هو عدم وجود اي زيادات درامية على القصص المذكورة ويرويها الكاتب تماما كما حصلت .

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    الكاتب هو دبلوماسي عراقي تنقل بين موسكو وواشنطن وغيرها، ويخبر في هذا الكتاب، "روايات" أبطالها دبلوماسيون. كما يقول في المقدمة، هي ليست قصصا وبالوقت نفسه ليست تقريراً إخباريا. هي أمور قد حصلت بالواقع، علم بها الكاتب اما لكونه في خضم أحداثها (الرواية الأخيرة وهي ستعجب كل عربي) واما لكونه سمعها من معارفه، واما علم بها من ثقافته وقراءاته. شخصيا أحاول البحث على الانترنت عن كل رواية يذكرها، عدد قليل منها لم أجد له أثر لكنني لعلني أسأت البحث. على أي حال، هذا الكتاب كان قراءة ممتعة ، أسلوب الكاتب أنيق جداً تلذّ قراءته، وهو كان استاذ لغة عربية قبل ان يصبح دبلوماسي، والروايات تنقل القارئ الى عالم الدبلوماسية الرفيع وما يأتي معها من اجتماعيات وخلافات مبطنة وجاسوسية.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    3 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة
المؤلف
كل المؤلفون