الصنم

تأليف (تأليف)
أنا "مرز"، بطل هذه الرواية التى بين يديك أيها القارئ الكريم، ربما لأنى لم أتكلم داخل الرواية سوى بضع كلمات قليلة، أتدفق الآن فى كلامى معك، ستعرف أنى عملت أعمالا عجيبة، وعظيمة، تليق بمصلح اجتماعى كبير، وأحببت زوجتى "جوهرة" كثيرا، خاطبت الناس فى نجعى بصمتى المحب، وأفعالى الساحرة، ولم أهتم كثيرا أو قليلا بصوتهم الجمعى، هذا الصوت الذى يحاول دائما أن يهمشنى، بينما، فى قرارة نفسه، يفيض إعجابا وانبهارا بأعمالى التى عملتها، أيها القارئ لبعض سيرتى هنا، أنا رأيتك من خلف سحابات الغيب، وأحببتك جدا، أعمالى هذه أهديها إليك، كما أنى بالغ ذرى المحبة لك، للدرجة التى تجعلنى أمنحك روحى ولا أبالى، فقط إقرأ "الصنم"، وضع "مرز" فى المكان اللائق به كأحد القديسين العظماء، جاء إلى العالم، وعندما رحل منه لم يرحل قبل أن يترك أثره الخالد، ثم صلِّ من أجل "جوهرة"، زوجتى التى عشقتها كما لم يعشق عاشق من قبل، وربما من بعد.
التصنيف
عن الطبعة
3.3 3 تقييم
27 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 1 مراجعة
  • 1 اقتباس
  • 3 تقييم
  • 9 قرؤوه
  • 10 سيقرؤونه
  • 3 يقرؤونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
4

رواية جيدة جدًا، ينتقل بنا من خلالها أشرف الخمايسي إلى واقعية سحرية فريدة جدًا خاصة بالريف المصري، عبر شخصية" مرز" العجيبة، التي لا نعرف من تفاصيلها الكثير، ولكننا نتعجب مع الرواي حول حكاياته العجيبة، رواية قصيرة ولكنها على قصرها دالة على البراعة السردية التي يتمسز بها أشرف الخمايسي ..

...

وكانت المفاجأة بالنسبة لي أن تعريف "مرز" بنفسه المكتوب هنا على صفحة الكتاب غير موجود في أصل الرواية، وكأنه حديث "مرز" خارج سياق الرواية أصلاً .. وفيه يوضح "مرز" موقف بشكل مباشر، كونه رافض للصوت الجمعي الذي يهمشه ظاهريًا بينما يعجب وينبهر بمواقفه وتصرفاته التي تفوق الخيال .. لاسيما مع ذلك التمثال /الصنم .. لزوجته "جوهرة" ..

...

شكرًا أشرف خمايسي،

وفي انتظار عملك الجديد القادم

3 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين