هل الرأسمالية أخلاقية؟ - أندرة كونت سبونفيل, بسام حجار
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

هل الرأسمالية أخلاقية؟

تأليف (تأليف) (ترجمة)

نبذة عن الكتاب

يعرف العرب الكثير عن فرنسا كبلد، ولكنهم يعرفون القليل عما تفكر فيه النخبة الفرنسية اليوم تجاه مجريات العالم المادي والروحي في القرن الحادي والعشرين، التي تفرض بين ما تفرض، سيادة الرأسمالية المتوحشة. يوصّف المؤلف أندره كونت ـ سبونفيل الرأسمالية على أنها ليست إبداعاً فردياً ولا مجتمعياً بعينه، كما أنها ليست أيديولوجيا، بل هي مسار تاريخي تشارك فيه الإنسانية، وعليه فإن الرأسمالية من دون أخلاق هي رأسمالية بلا روح أو هدف. ويحذر من أن الرأسمالية من دون أخلاق وصفة لانهيار الحضارة العالمية، ويرى أنها تواجه عدداً من الصعاب، أولها أن انتصارها الذي يقول به البعض هو نوع من التوصيف السلبي، فقد فقدت خصمها القوي (الشيوعية) الذي كان يوفر لها التبرير السلبي لوجودها. ولأن المجتمعات لا تحب الفراغ، فالمجتمعات الرأسمالية تبحث اليوم عن "عدو" يشكل نقيضاً لها، وقد تراءى للبعض أن هذا العدو قد يكون المسلمين. ويقر الكاتب بأن المجتمعات الغربية، والمجتمع الفرنسي على وجه الخصوص، قد هجرت السياسة. كما أن هذه المجتمعات تهجر الأخلاق، وتبحث أكثر عن الروحانيات التي تجدها في مجتمعها. ويرى المجتمع الغربي المعاصر يبحث عن معنى واحد يبرر لأي سبب يجمع المال ويتكدس إن لم يكن له هدف إنساني أكبر من متعة تكديسه و"تقديسه". ويقدم لذلك تصوره حول "الأخلاق" في المجتمع الرأسمالي القائم، وقيمة الدين في العلاقات الإنسانية. كما يثير عدداً من الأسئلة المصيرية التي تمور داخل المجتمع الفرنسي تحديداً، ويتطرق إلى ما تفكر فيه النخبة الفرنسية اليوم، تجاه كثير من الأحداث التي عصفت بالعالم، ويبحث عن مخرج إنساني بعيد عن المادية البحتة التي تتحكم فيه.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
2 4 تقييم
125 مشاركة

اقتباسات من كتاب هل الرأسمالية أخلاقية؟

إنني لا أعرف سوى ثلاثة أشياء : الحب والوضوح والجرأة. لاضمانة مؤكدة بأنها قد تكون كافية ، لذلك فإن كل كفافٍ خادع

مشاركة من إيمان حيلوز
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب هل الرأسمالية أخلاقية؟

    4

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    0

    كان سيكون كتاب جيد لو صدر منذ مئة عام خلت .. لا أعرف رجل رأسمالي وملحد لماذا يهتم كثيرا بالاخلاق لدرجة السؤال ؟!!

    والجواب في بداية الكتاب .. اذ أن الشباب من حوله والأجيال الجديدة كرهت ما نتج عن الرأسمالية من فساد الأخلاق ..

    ولكي ينفي الكاتب ان الرأسمالية غير اخلاقية .... نفى انها يمكن ان تتصف بالأخلاقية أيضا .. فبهذا تكون ايضا ليست لا اخلاقية ..

    مثل الحائظ .. فلا يمكن اصفه انه كريم او ضد ذلك انه بخيل .. لأنه لا يعطي شيء أصلا ..

    هكذا حاول ... محاولا استغلال علم المنطق ..

    ..

    لكن لو كنا أكثر واقعية ورأينا الشرور في الأرض منذ بدء الخلق الى الان .. سنجد أن الرأسمالية هي الظل الأكبر لأغلب الشرور ..

    فقد استغلت كل شيء ... لكي " تولد الثروة الثروة "... يقبع في جوهرها طمع الانسان وانانيته ..

    ...

    اصبحت حياة البشر كئيبة فبدل التأمل والتفكر والضحك ... صار هم الكل هو المال .. أن تولد ثروته ثروة أخرى ..

    وهنا لا أدعوا أنا للفقر والتقشف أبدا ... لكن خذ من الدنيا ما يكفيك .. وتمتع بها ..

    أرى من البشر من حولي من امضوا حياتهم في العمل .. حتى اذا ما بدأوا التمتع بها اصابتهم الامراض ورحلوا ..

    أصبح لا قيمة للبشر ..!!!

    ولن يصبح للانسان قيمة ما ..الا اذا أنشد العدل على مستواه الشخص والاجتماعي ..

    اذ ان شعورنا بالعدل .. يكفينا لكي نكون سعداء ..

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    27 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون