سيدات القمر - جوخة الحارثي
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

سيدات القمر

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

حين رأَتْ مِيا عليّ بن خلف، كان قد مضى سنوات في لندن للدراسة وعاد بلا شهادة. لكنَّ رؤيتَه صَعَقَتْ مِيا في الحال. كان طويلًا لدرجة أنَّه لامسَ سَحابةً عَجْلى مرقتْ في السماء، ونحيلًا لدرجة أنَّ مِيا أرادت أن تسندَهُ من الريح التي حَمَلَت السحابة بعيدًا. كان نبيلًا. كان قدِّيسًا. لم يكن من هؤلاء البشر العاديِّين الذين يتعرَّقون وينامون ويشتمون. «أحلف لك يا ربِّي أنِّي لا أريد غيرَ رؤيته مرَّة أخرى». رواية من سلطنة عُمان تتناول تحوُّلات الماضي والحاضر، وتَجْمع، بلغةٍ رشيقةٍ، بين مآسي بشرٍ لا ينقصهم شيءٌ ومآسي آخرين ينقصُهُم كلُّ شيء. جوخة الحارثي كاتبة وأكاديميَّة من سلطنة عُمان. صدرت لها عن دار الآداب رواية «نارنجة» الفائزة بجائزة السلطان قابوس للرواية. . . "صورٌ جماليّة ولغة مُبهرة وأسلوب سلس. تشعر كما لو أنّك تقرأ ملحمة عتيقة هاربة من كتب التأريخ." "يقول الناشر عن العمل: هذه الرواية تتناول تحوّلات الماضي والحاضر وتجمع بلغة رشيقة بين مآسي بشر ينقصهم شيء، ومآسي آخرين ينقصهم كلّ شيء" "رواية غنيّة بتفاصيل الحياة وهمومها اليوميّة صبّتها الكاتبة بأسلوب مشوّق حكواتيّ اقترب من سرديّة القصص القصيرة " جريدة النهار . . "تكمن براعة الرواية في قدرتها على التقاط تفاصيل الحياة العربية القديمة في قريةٍ من قرى عمان، إذ نجد عادات وتقاليد هذه العائلات وطرق تعاملها بدايةً مع العبيد، ثم مع النساء في مواقف مختلفة، بدءًا بالتربية والحب والزواج، وصولاً إلى طريقة تعاملهم مع الموت وكيفية استقبالهم له، ولعل ذلك كله ما منح الرواية خصوصيتها، وما أهلها بالتالي للترجمة ودفع بها لأن تكون ممثلةً للرواية العربية في جائزةٍ دولية مثل مان بوكر." ابراهيم عادل، موقع إضاءات. . . رشحت روايتها «سيدات القمر» لجائزة الشيخ زايد للكتاب عام 2011، حصلت على جائزة السلطان قابوس للثقافة والآداب عام 2016 عن روايتها «نارنجه». وحصلت أيضًا روايتها سيدات القمر على جائزة مان بوكر الدولية، وتعتبر أول عربية تحصل على مثل هذه الجائزة. . . "رغم خصوصية الرواية مكاناً وزماناً، فإنها مع موضوع عالمي مثل الحب تحولت لقصة إنسانية عالمية، قادرة على نقل شخصيات المجتمع المحلي وهواجسهم وقصصهم الإنسانية" "إنها رحلة الانعتاق عبر الالتحام والافتراق وقصص الحب والخيانة والكفاح والخيبة والعائلة والتقاليد والعبودية؛ تدور في بلدة العوافي العُمانيّة التي يخاف أهلها الجن ولا يزورون مستشفيات الولادة، وترويها الرواية التي تنسج أحداثها في وقت تسعى فيه شخصياتها إلى الالتحام والاكتمال بالحب والزواج." "أثناء قراءة الرواية سيقع القارئ في سحر القصة المشبعة بالتاريخ والثقافة العمانية؛ إذ تقدم الحارثي مزيجاً من "الرومانسية البدوية" والتفاصيل الثرية للحياة الأسرية في مجتمع بدوي مترابط وبيئة مغلقة" الجزيرة نت
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.6 32 تقييم
488 مشاركة

اقتباسات من رواية سيدات القمر

ما يسميه الناس "تجربة" هو في الحقيقة داء مزمن، لا يميتنا ولا نُشفى منه، لا نحتمله ولا نتخلص منه، يرافقنا أينما ذهبنا ويثور في أي لحظة ليذكرنا أن له مضاعفات غفلنا عنها او تغافلنا، وما ينصحونها به من "فتح صفحة جديدة" مجرد مزحة سمجة

مشاركة من zahra mansour
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية سيدات القمر

    37

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • لا يوجد صوره
    4

    ما الذي يميز هذا النص ?

    يميزه ان كاتبته امرأة و من عمان , البلد التي ننسى احيانا كثيرة انها من بلاد الهرب و تبدو في مخيلتنا بلدا بعيدة ملونة بالالوان و الخناجر و لفات الرؤوس الغريبة .

    من هناك يأتي النص , الذي يتبع سردا اقرب للمزج بين تيار الوعي و السرد التقليدي الحكائي , متنقلا بين عدة ازمان و عدة ساردين و عدة قصص , كاشفا عن عمق و اسى مجتمع العبيد و ترف و كآبة السادة وعوالم النساء المخفية , دون ان ينسى التأريخ لهذا البلد البعيد و ذكر امثاله و عاداته و ثوراته و اعياده و سياسته .

    اللغة جميلة عامة لولا العامية العمانية الصعبة قليلا احيانا و التي شرحت الكاتبة بعضها

    Facebook Twitter Link .
    13 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    #ريفيو

    #سيدات_القمر

    هذه الرواية من قراءاتي العربية القليلة، وهي تجربة أقل ما يمكنني قوله عنها أنها خطفت أنفاسي، ولم أتركها طوال اليوم حتى أنهيتها، تسافر بنا كاتبتها في عمان عبر أزمنة مختلفة، فتراها نسجت حبكتها على هذا الأساس، ولكن الرواية بحد ذاتها ليست مبنية على حبكة واحدة، وهي في الحقيقة لا تروي لنا قصة واحدة ذات اتجاه محدد، فلكل شخصية عالمها وحكايتها التي تشدك تماما و تتداخل الحكايا بخيط رفيع تلحظه ولكنك لا تستطيع الاعتماد عليه ليروي لك القصة كاملة، وهذا هو حال الرواية، قصص مفتوحة كل لها اتجاه لا تعرف من أين بدأ ولا أين ينتهي، وكان السرد هو المفتاح الذهبي الذي أمسك زمام القصة كلها وجمعها بطريقة ممتعة جدا تمسك بلب القارئ فلا تتركه إلا لاهثا من الدهشة متسائلا كيف تأتى للكاتبة أن تلعب بالكلمات على هذا النحو وتجمع العديد من المتناقضات في عالم سلطنة عمان بين الماضي والحاضر، وتبني أمام أعيننا تغير المجتمع شكلا ومحاولته التغير طبعا، وهذا ما منح سيدات القمر سيادة خاصة ومميزة جداً.

    ولكن كعادة الحلو دائما ما بيكملش، النهاية...النهاية لم تكن على قدر كل ذلك الشد، فلا المحلق في الأجواء حط، ولا المريض طاب، وفوق هذا لم ينكشف أي سر، تلك هي لعبة الكتابة، والكاتب دوما صاحب الكلمة الأخيرة وأنا أعرف جيداً أن الروايات الحقيقية تكتب أصحابها وليس هم من يكتبها.

    رواية تستحق العالمية التي حصلت عليها.

    #ماريا_محمد

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    ملخص الآراء عن الرواية ومراجعتها بدون حرق مع ذكر اهم العيوب والمميزات

    في الفيديو دا

    https://www.youtube.com/watch?v=IPy76zxZaEQ

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    الشيئ الغير مسبوق في هذة الرواية هو عندما تبدأ بقراءتها تتسائل هل تستحق هذة الرواية جائزة بوكر عالمية؟ هل هذة الرواية أرتقت لتطغي على الكثير من الاعمال الأخرى لتحصل على الجائزة؟ هذا حالُ تفكيري قَبل قراءة الرواية.

    .

    تعرفت على قلم الأستاذة جوخة الحارثي هنا، في هذه الرواية البسيطة الجميلة، في هذة الأوراق المحتوية على سرد جميل، بين الماضي والحاضر، بين السياسة والمجتمع، قلمٌ يُجبرك على فهمة ولوا تداخلت الأحداث في القصة، ولوا ضِعت في السرد. كتابة جميلةً سلسة ومربكة قليلاً من قِبل الاستاذة جوخة. كِثرة الشخوص فالقصة والذي يطغي عليه الجانب النسائي والتغير المستمر في السرد بين الشخصيات، والدمج احياناً بين الفصحى والعامية، ولكنني وياللعجب! استمريتُ في القراءة وأنا مستوعبٌ لكل شيئ! رغم بعض الأشياء التي لم أجد داعٍ لها كعلاقة (ميا) بـ(علي) التي تشوقنا في البداية لمعرفة جذور وبداية هذة العلاقة ولكن لاشيئ!. هذا القلم كان قادرٌ على أن يُسبر أغوارة فيني، بدأت قراءة الرواية واحداثُها تشغلُ تفكيري عندما أترك الكتاب، تدفق الأحداث بسلاسة وحميمية جذبتني كثيراً، والمشاعر المتناثرة في جميع الرواية كان سبيلي لتكملة الرواية ايضاً.

    كان هناك التنقل بين الماضي والحاضر في الرواية، هو شيئ قد يراه البعض يُشتت القارئ ولكن في عينّي رأيتة تنقلٌ سلس ويبيّن كيف أن الكثير من العادات والمعتقدات لاتتغير مهما طال الزمن ومهما تطورنا في هذا العالم، عِوضاً عن الكثير من التفاصيل الوصفية في الرواية، في"العوافي" خصيصاً، للمنازل، والأثاث، والملابس، والمعتقدات الخ...، والكثير من وصف حياة الناس في الماضي وتعاملهم مع الأحداث المتعددة في حياة الأنسان كالزواج، والإنجاب، والموت، والعلاقات بين الناس، والسحر، والخيالات الواسعة الخ...، كُل هذه التفاصيل زُرعت في الرواية بسلاسة وتدفق واضح دون الوقوع في خطأ الأبتعاد عن روح الرواية.

    .

    أعجبتني الشخصيات مهما تعددت كما ذكرت سابقاً، أعجبتني شخصية (عزان) في تيمُنة وعِشقة للـ(القمر) من خلال ترددة لبعض من القصائد الجميلة، أسرتني شخصية (أسماء) في تعلقها بالعِلم والقراءة والتعلم، وايضاً (خولة) علمتني معنى التضحية من أجل الحُب، (ظريفة) أعجبني تعلقها بالـ"العوافي"، ونرى ذلك في الكثير من الأمثال الشعبية التي ترددها، ورغم أنها لاتمت بالمكان بصلة إن شئنا القول ولكنها تعلقت بهذا المكان، بهواءه، ونسيمه، وترابة، ونخيلة، وبناسه، ونساءة، وسيدها وأبنه، بكُل "العوافي".

    .

    أخيراً نرجع لسؤالنا، هل هذة الرواية تستحق فعلاً الجائزة؟، وجوابي هو أنه في هذا الموضوع يجب أن نرى من وجهة نظر القارئ الغربي لأن الرواية المترجمة هي الفائزة وليس العربية. من وجهة نظري اذا طبقت هذه القاعدة على الكثير من الأعمال العربية فهناك الكثير من الأعمال تستحق هذا الأهتمام واكثر.

    تمت.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    سيدات القمر

    # أصدقاء_ الكتاب_ 2019

    # قراءة _في _كتاب

    الكتاب: سيدات القمر

    الكاتب: جوخة الحارثية

    عدد صفحاته: 229

    نوعه: رواية

    "الرواية العربية العمانية التي خطفت حائزة المان بوكر وتوجهت بها للعالمية لعام 2019".

    - عند قراءتك لرواية سيدات القمر فإنه لا يمكنك أن تتجاوز سطراً واحداً دون أن يجتاحك الحنين، وترتعد أوصالك شوقا، وتتأصل في روحك ذكريات الزمن الجميل، بحيث لا تستطيع أن تتجاوز الأحداث والشخوص دون أن تبقى رائحة البيوت الطينية عالقة في أنفك، ونداءات مواسم الحصاد تتردد في أذنك، وابتهاجات النجاح تختلج في قلبك بابتسامة علوية على شفاهك، وصدى ذلك الضجيج الذي تحدثه الزجاجات الغازية عقب كل نجاح لا يبارح أذنك، وشوسة تدغدع أنفاسك بأعذب ما قال المتنبي، وأجمل ما جادت به ذائقة ابن الرومي وأرق ما صاغه ابن الملوح، وحنين يتضوع من لسان البهلاني بشعر درسناه ودرسناه لأبنائنا ومازلنا نتغنى به: تلك البوارق حاديهن مرنان فما لطرفك يا ذا الشجو وسنان.

    -

    - في الحقيقة قدمت لنا الكاتبة عملا واقعيا غير عاديا، متفردا بجماليته، حيث استوحت هذا العمل من واقع المجتمع العماني، وكان البعد التاريخي بالإضافة إلى البعد السياسي حاضران في الرواية، اقتربت الرواية قربا مباشرا من جمهور القراء.

    - وجدت في الرواية توليفة جميلة لحقب زمنية متعاقبة يربط بينها أصول السرد الآسر وفن الربط بتسلسل متناسق، بل تفوقت لتصل إلى أعلى مراتب الذكاء السردي الذي ينقل الحوادث والوقائع من صورتها الواقعية إلى صورة لغوية فاتنة، والخيال الممتد في الرواية، و تنوع أحداثها وتداخلها، ووجود العامل النفسي الذي أكسب السرد حيوته متفردة، وتصميمها لملامح الشخصيات، شخصيات ذات محتوى واقعي جدا لامست شغاف الواقع العماني بما لها من آمال وأحلام، مخاوف ورغائب تقوى تراه وتضعف تراه أخرى بحسب سير الأحداث وتأزمها، استطراد الكاتبة محللة بعض صور الرواية التي جمعت بين حيوات مختلفة ، حيث لكل حياة أسرارها، هيمنتها، عنفوانها، عثراتها.

    - كان الرمز حاضرا في الرواية والظلال النفسية والفنية والدلالات المعنوية التي تضفيها الرواية.

    - كل هذه العناصر مجتمعة بالإضافة إلى جودة الترجمة وفرت للرواية الوصول للعالمية

    الرأي:

    من يحب سبر غور الحياة العمانية والمجتمع العماني بحلته البسيطة وفكره السائد والأدب العماني عليه أن يقترب من سيدات القمر.

    أنصح بها•

    - [x] طاهرة علي

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    قراءة سيدات القمر لجوخة الحارثي مثل الحصول على تذكرة طيران لزيارة عمان، لكنك ستصدم عند الوصول بأنك لا تعلم، هل وصلت الان في هذا الوقت الحاضر ام إلى الماضي، ام انك ستصل الى المستقبل، فالزمن في الرواية لا يجري كما هو معتاد الماضي، الحاضر ثم المستقبل، أو من الحاضر ثم عودة إلى الماضي و الانطلاق إلى المستقبل. لا نقطة تحديد تستند إليها لتحديد الوقت، فجوخة الحارثي تداخل الزمن فتجعل الحاضر و الماضي و المستقبل كلها هنا أمامك حاضرة في نفس اللحظة. بعد وصولك إلى عمان، بشكل متخيل طبعا، تعرض أمامك الحارثي اطباق الطعام العماني و الحلوى و التقاليد و العادات و العبودية و القسوة و الممارسات الجنسية المختلفة و الأفراد و حيواتهم الداخلية، دون اصدار اي حكم هل هذا سيء ام هذا جيد، قبيح ام جميل، تترك لك مسئلة الحكم على كل ذلك، انها تكتفي بأن تحيطك علما بكل ما ستواجهه في هذه الرحلة. في الحقيقة أبدعت في هذا الجانب فأن أبدت رأيا كأستهجان العبودية، التي هي مستهجنة بالطبع لبدت الرواية كأنها دليل ارشاد أخلاقي، وأن أبدت استحسانها او تبريرها لبدى لنا الأمر شديد القرف، احاطتها جعلت الأمر يبدو كما كان باديا في عيون شخصيات الحقبة التي كانت تتناولها. اللغة البسيطة التي لم تكن بساطتها لتخل بالمتطلبات الجمالية للرواية اعتبرها عنصرا مهما لجعل الرواية اكثر اكتمالا، وهو خيار صائب اذا ما نظرنا إلى أن السيدة جوخة اختارت عدة شخصيات لرواية الأحداث، و أحيانا كانت تدخل بصفتها هي المؤلفة و ان كان الأمر بطريقة مخفية لتحلل و تدخل إلى عقل شخصياتها، لتتيح لنا الفرصة التعرف على شخصياتها بشكل أفضل.

    في النهاية اقول شكرا لجوخة الحارثي قدمتي عملا اكثر من رائع.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    تتناول الرواية التحولات التاريخية و الاجتماعية ...... التى مرت و تمر بها سلطنة عمان من توحيدها على يد المغفور له السلطان قابوس بشكل تم توظيف عناصر البيئة المحلية و التراث العماني به ليخرج حيا كأنه أمام العين تراه فعلًا

    تتناول الكاتبة الأحداث من خلال راوى ثم ثلاث شخصيات من النساء تعرض الأحداث من خلال وجهات نظر كل منهم و فى الرواية توظيف اكثر من رائع لعناصر البيئة المحلية من خلال قرية العوافى التى نشأ بها كل شخصيات الرواية

    رواية اكثر من ممتعة استخدم فيها الكثير من الأمثال و الكثير من ابيات الشعر و الكثير من مواطن البساطة فى البيئة العمانية الفريدة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    أحبائي

    ابنتنا الأديبة المتالقة جوخة الحارثي

    كتبت عن عالم غارق في المحلية

    رسمت شخصيات في حالات شديدة الخصوصية

    دخلت إلى أعماق ودهاليز ومتغيرات الحياة الإنسانية

    وأنا كنت أول الفرحين المهنئين بفوز ابنتنا المتألقة بجائزة عالمية

    أحبائي

    دعوة محبة

    أدعو سيادتكم إلى حسن التعليق وآدابه....واحترام بعضنا البعض

    ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الأرض

    جمال بركات...رئيس مركز ثقافة الألفية الثالثة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    رواية سيدات القمر رواية كاشفة عن الجانب الاجتماعي لعدد من الشخصيات العُماتية على مدى قرن كامل تقريبا نتعرف من خلال هذه الشخصيات على جانب من تاريخ عُمان وطريقة تعامل كل شخصية مع أحداث المجتمع وعاداته.

    أجادت الروائية جوخة_الحارثي في تلمس تاريخ البلد خلال هذه المئة عام بسرد روائي سلسل من خلال الضمير الغائب- العليم - تارة وتارة أخرى من خلال ضمير المتكلم - شخصية عبدالله- .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    لغة الرواية لا تعدم سلاسة و جزالة، و الكاتبة كانت موهوبة في مناقشة تفاصيل الحياة البدوية، التي لاحظت شبها كبيرا بينها و الحياة البدوية في موريتانيا، خصوصا فيما يتعلق بمعاملة الأسياد للعبيد، و طقوس الزواج و الحب.

    لم تبهرني الرواية، التي يتيه القاريء في كثرة شخوصها و تداخل حكاياتهم، رغم إمتاعها و سلاستها.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    G ggggvvuc?(66!77667

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    سيدات القمر

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة
المؤلف
كل المؤلفون