هارون الرشيد

تأليف (تأليف)
لعل الخليفة «هارون الرشيد» هو أكثر خلفاء العصر العباسي شهرة ومعرفة بين الناس وذلك لِمَا تَحَقق في عصره من نهضة عِلْمية وأدبية، حيث قَرَّب من مجالسه الشعراء والأدباء وأهل العلم كما ازدهرت حركة التجارة الخارجية ونَمَت العلاقات السياسية بين دولة الخلافة وممالك أوروبا فأهدى الرشيدُ الهدايا النفيسة والطريفة للإمبراطور «شارمان» التي عَكَسَت ما وَصَلَت له الحضارة العربية مِنْ تَقَدُّم آنذاك. أيضًا طار صيت الرشيد إلى أن بَلَغ الغربَ بسبب ما حَكَتْه روايات «ألف ليلة وليلة» عن الحياة الباذخة التي كانت عليها قصور الخليفة. كما يسرد المؤلف في هذا الكتاب الكثيرَ من الأحداث السياسية الكبرى على عهد الرشيد كصعود «البرامكة» وتنامي نفوذهم ثُمَّ محنتهم الشهيرة بسبب انقلاب الخليفة عليهم.
عن الطبعة
3.8 17 تقييم
685 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 6 مراجعة
  • 1 اقتباس
  • 17 تقييم
  • 36 قرؤوه
  • 500 سيقرؤونه
  • 64 يقرؤونه
  • 1 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
0

كتاب أجاد في كثير

غفل عن كثير

0 يوافقون
اضف تعليق
0

كتاب رائع استطعت من خلاله التعرف على الشخصية الحقيقية لهارون الرشيد بالإضافة إلى التعرف على أهم الأحداث التي واكبها هذا الأخير في العشر السنوات الأخيرة من عمره

0 يوافقون
اضف تعليق
0

اشو ماكو من قتل الامام وعذبه في السجن

2 يوافقون
اضف تعليق
5

كتاب تاريخي يعرض نظرة واقعية لأشهر خلفاء العباسيين شهرة بدون اسراف في مدح كرمه ومزاياه او ذم لهوه واخطاءه

ارشحه بشدة

0 يوافقون
اضف تعليق
0

هههههه ويقولون اسلام دين السلام اين السلام من حكم هارون الظالم السفاك الذي بنا لنفسه قصرا ودعى الشخصيات والشعراء والادباء الخضروات كاسا الخمر مع اللحم مع الرواقص كان لديه راقصه اسمها عليى وحد اسمه ابراهيم الموصلي كان فنان في الطبل وغنى الفسق عندما انتهى توجه الى بيت المال قال كم من المال في بيت المسلمين قال دعني احسب وثم اتى قال يامير (فاسقين ) في بيت المال يوجد يته ملايين درهم فقال اعطه كله البراهييم فقد اطربنا ثم توجه الى الشاعر البو عتاهيه شاعر شيعي قال ياابا اعتاهيه لم لم تبارك لنا قال اعفني قال لابد ان تنشدنى شيئن فكر ابو العتاهيه قال (عيش مابدالك سالمن في ظل شاهقت القصوري .. وتاء اليك بما اشتهيت ادى الروى وفي البكوت ....فذا النفوس تغرغرت في ضيق حشرجت الصدوري فنالك تعلم موقنن ماكنت الاى في غروري )وبكاء هارون وياريت النصيحه فادت

4 يوافقون
5 تعليقات
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين