قاموس العادات والتقاليد والتعابير المصرية

تأليف (تأليف)
في قاموس العادات والتقاليد قدّم لنا العلامة أحمد أمين مرجعًا لا غنى عنه لكل مهتم بالثقافة والتاريخ والاجتماع واللغة. وجمع فيه عددًا هائلا من العادات والتقاليد المصرية في المأكل والملبس والمشرب والعلاقات الاجتماعية، بالإضافة إلى أهم التعبيرات العامية سواء كانت قادمة من لغات أخرى وتم تعريبها، أو تلك التي تطورت عن شكلها القديم في الفصحى فاتخذت شكلًا جديدًا في مفرداتها أو في قواعد تركيبها. فجمع بذلك بين تسلية الحكايات ودقة البحث الذي يسجل ظواهر لم يلتفت إليها كثيرون من المؤرخين وعلماء اللغة على الرغم من أهميتها البالغة. أحمد أمين (1886- 1954) واحد من أهم المثقفين الذين أرسوا قواعد الثقافة العربية الحديثة في النصف الأول من القرن العشرين. درس في الأزهر، وعمل قاضيًا، ومدرّسًا في مدرسة القضاء الشرعي، ثم أستاذًا للنقد الأدبي بآداب القاهرة، وعميدًا للكلية نفسها. كان أحمد أمين يكتب مقالًا أسبوعيًّا في مجلة "الرسالة"، كما رأس تحرير مجلة "الثقافة" التي كانت تصدر عن لجنة التأليف والترجمة والنشر والتي عمل رئيسًا لها أيضًا. اختير أحمد أمين عضوًا في مجامع اللغة العربية المصري والعراقي والسوري. صدر له عدد من المؤلفات كان أهمها "فجر الإسلام" و"ضحى الإسلام" و"ظهر الإسلام" و"هارون الرشيد.
عن الطبعة
4 8 تقييم
272 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 2 مراجعة
  • 8 تقييم
  • 17 قرؤوه
  • 113 سيقرؤونه
  • 107 يقرؤونه
  • 1 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
4

يا للروعة!

الكتاب فيه تجميعة كبيرة للأمثلة الشعبية والعادات والتعابير اللي كانت موجودة في مصر من زمان جداً

والغريب أن كتير منها مكمل معانا لحد دلوقتي

وكتير منها كمان أختفى

حبيت فكرة تدوين أمثلة الشعب المصري كنوع من أنواع الحفاظ على التراث

الكتاب خد مني وقت كبير جداً في القراية

كنت بقرأه على مهل وببحث وأدور

ووقفت عند أمثلة كتير فيه وسألت أمي عنها

وطلعت عارفة منها كتير

للأسف حسيت بحزن إن إزاي التراث الشعبي بيندثر شوية بشوية

وكل ما يطلع جيل .. يكون عارف أقل من اللي قبله عن التراث ده

أتمنى يكون في مرجع زي ده بيسجل التقاليد والأمثلة واللغة الدارجة في الوقت الحالي

أعتقد أن ده شكل من أشكال تسجيل التاريخ بشكل أو بآخر

مثلاً في الكتاب ده في أمثال شعبية كتير جداً بتعبر عن إستياء المصريين للأتراك وقت وجودهم في مصر

بعض الأمثال كانت بتبين قيمة المرأة والرجل والزواج في العصر ده

ده غير الأمثلة الكتيررر اللي كان ليها علاقة بالسياسة والحكم ساعتها

دي أصدق طريقة ممكن نسجل بيها الأحداث في رأيي

الكتاب بيذكر الأمثال والتعابير وكمان بيشرحها أو بيوضح سر ذكرها أو تداولها بين الناس

كمان علمني عن الأدب الشعبي اللي كان موجود في الوقت ده ما قبل التليفزيون والراديو

وبين لي أد إيه كانت قصص "أبو زيد الهلالي" مهمة للناس وكانت بتحصل خناقات عليها وعلى أحداثها

بجانب السيرة الهلالية الكاتب اتكلم عن وسائل الترفيه في وقتها والمسارح والحدائق والغناء

كتاب ممتع جداً لكل مهتم بالثقافة الشعبية

الكتاب حسسني إني رجعت بالزمن وشوفت بعيني كم التفاصيل اللي الناس كانت عايشة فيها واللي احنا دلوقتي منعرفش كتير عنها للأسف

أتمنى حقيقي يظهر كاتب دلوقتي عنده الشغف ده أنه يسجل ملامح الحياة المصرية حالياً

يسجل لغة الشارع والأمثال المتداولة كنوع من أنواع التدوين والمقارنة بين الفترات اللي مرت على مصر

بعد ما قريت الكتاب بقيت أخد بالي أني استخدم أمثال شعبية أكتر في كلامي وكأني بحاول اتعلق في التراث البسيط اللي في ذهني عشان ميموتش ويروح مع اللي راح .. كل مثل من ده له قصة وتستاهل تفضل عايشة

أكتر مثل عجبني في القاموس ....

"لا تذم ولا تشكر إلا بعد سنة وست أشهر"

من الكنوز اللي خرجت بيها من 2019

0 يوافقون
اضف تعليق
5

كتاب قيّم جداً ...وممتع جداً

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين