ما وراء الطبيعة #29: أسطورة الجاثوم

تأليف (تأليف)
إنه نداء عبر الأجيال .. عبر الأزمان .. عبر الاباد .. يدعوك إلى أن تكون هنا .. و الكابوس الذى كانت أوصالك ترتجف منه صار حقا .. إنها قصة شنيعة عن الكوابيس, و هواة تعذيب الموتى, و البقاء وحيدا فى قصر فسيح مظلم يجول فيه كيان مريع .. إتها قصة عن الخوف حين يصير ملكا
التصنيف
عن الطبعة
  • نشر سنة 2000
  • 139 صفحة
  • المؤسسة العربية الحديثة للطبع والنشر والتوزيع
4.5 18 تقييم
58 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 2 مراجعة
  • 18 تقييم
  • 28 قرؤوه
  • 6 سيقرؤونه
  • 3 يقرؤونه
  • 1 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
4

هل كانت مرعبة ؟ .. لا أدرى ولكنها كفيلة بان تجعلنى انام اليوم دون اغلاق باب غرفتى .. هذا لم يحدث منذ فترة طويلة D:

0 يوافقون
اضف تعليق
5

يستحق الجزء الثاني من حكاية "أسطورة آخر الليل" على العلامة الكاملة لنوبات الأدرينالين التي شعرت بها أثناء القراءة! فهذا الجزء أفضل بكثير من جزئه الأول اذ تكتمل الحكاية بشكل صادم وغير متوقع.

الجاثوم ذلك الكابوس الذي يطبق عليك في آخر الليل في ساعة الذئب حين تثقل الجفون وتبدأ بالتأرجح بين الصحو والحلم، حين لن تنفع أكواب القهوة في طرد شبح النوم حيث ينتظرك هناك في كل ليلة خلف الباب الموارب... أسوأ كوابيسك... ولا تنسى أن تحضر معك من هناك ذكرى لتخليد اللحظة التي ستنطلق منها في الليلة التالية :D

تخيل معي أنك في احدى الليالي لا تكتفي بالعودة من هناك بل تترك ذلك الباب المغلق مفتوحاً... نعم أيها الأحمق لقد تركت باب الحلم مفتوحاً ليتسلل الى عالمك الحقيقي... وأُأَكد لك أنك لن تستطيع تخيل ما يمكن أن تنتهي عليه هذه الحكاية!!

أنصح بشدة أن تُقرأ هذه السلسة ليلاً... مواهاهاها....

4 يوافقون
2 تعليقات
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
التصنيف
عن الطبعة
  • نشر سنة 2000
  • 139 صفحة
  • المؤسسة العربية الحديثة للطبع والنشر والتوزيع