تجفيف منابع الإرهاب - محمد شحرور
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

تجفيف منابع الإرهاب

تأليف (تأليف)
تحميل الكتاب
مميزات الكتاب: * تتضمّن هذه الطبعة الجديدة والمنقّحة تعديلات وإضافات مهمّة، خاصّة موضوع سورة التوبة وموقعها من الرسالة المحمدية، وقد خصّ بالذّكر مواضيع الولاء والبراء والجهاد والقتال والكفر والردّة... * فاز كتابه "الإسلام والإنسان" بجائزة الشيخ زايد للكتاب 2017 عن فئة التنمية وبناء الدولة. * يعتبر د. محمد شحرور مرجعاً أساسياً في العلوم القرآنية بعدما أوجد نهجاً جديداً وعلمياً لفهمها. نبذة الناشر: هل الإسلام حقيقة مسؤول عن الإرهاب أو هو الفقه الإسلامي التاريخي الذي صُنع إنسانياً بما يلائم الأنظمة السياسية؟ هل القضاء على الحركات الإسلامية المتطرفة سيفي بمكافحة الإرهاب؟ هل الحروب والقوة المسلحة كافية للقضاء على الإرهاب أو أن له جذوراً في أمهات كتب الفقه؟ يلقي هذا الكتاب الضوء على معانٍ كثيرة لمفاهيم وردت في القرآن، سبّب تفسيرها غير الصحيح انحرافاً ملحوظاً عن الرسالة التي حملها الرسول لتكون رحمة للعالمين، كالجهاد والقتال والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والولاء والبراء. لعل هذا الجهد يشكل أثراً في تجفيف منابع الإرهاب، ويعالج هذه الظاهرة فكرياً بدلاً من القضاء عليها مرحلياً.
3.5 13 تقييم
141 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 12 مراجعة
  • 3 اقتباس
  • 13 تقييم
  • 19 قرؤوه
  • 41 سيقرؤونه
  • 52 يقرؤونه
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • 1

    مؤلف هذا الكتاب هو الشبيح المرتد محمد شحرور

    انسان تافه ويكفيك أنه مناصر لبشار ابن الكلب الذي يقتل في اخواننا المسلمين بالشام ليل نهار

    اللهم عليك بيشار وشحرور ومن والاهما واحشرهم في جهنم جميعاً

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    2 تعليقات
  • 0

    كما قال رحمه الله في نهاية كتابه الاول -اتوقع ان يزلزل القارئ فكرياً- بعد استيعاب كل ما ورد من افكار واطروحات ومنهج . شخصياً ما زلت تحت الصدمة وعرفت يقينا ان كل ما تلقيته منذ اربعين عامً عشتها مع الأسف كان مخالفا للدين بصورته الحقيقية بدءا بتعريف الإسلام : من اسلم وجهه لله حصراً . حتى معايير الدولة بكل تنوعاتها وجدلها . من السخرية بمكان اننا نقرأ الصراط المستقيم في كل ركعة منذ ١٤٤١ سنة ولا زلنا نظن انه حبل يوم القيامة رغم ان الأية واضحة ًوانى هذا صراطي مستقيماً فاتبعوه ً مختصر القول ١٤٠٠ عام من الفقهاء ضاعت هباء . اركان الإسلام والأصح أركان الإيمان خمسة وماذا عن الأية - يومنون بالله وامرهم شورى بينهم ومما رزقناهم ينفقون- الفقهاء لا يؤولون ايات التي تقترب من الحاكم ما اوقحكم اجمعين الأصح فصل رجال الدين عن الدولة وليس الدين بالتأكيد سأعيد النطر في كل ما هو حديت وسأحاول فهم القران بعقلي وبتفكيري وكل ما صادق القران فهو صحيح عندي ولا شيء غيره لا سؤال عن الحرام والحلال خارج القران مرحبا بما بقي من عمري في الحرية من الذنب والتأنيب . الحمد لله الذي هدانا اهذا وماكنا لنهتدي لولا ان هدانا لله.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    كتاب حميل

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة

اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

اقتباس جديد
اقتباس جديد
  • إن التنزيل الحكيم لا يمكن تصنيفه كتابًا في التاريخ، لكنه حمل قوانين تاريخية تسري إلى يوم القيامة، نرى صحتها في ما حولنا ومن سبقنا

    مشاركة من zahra mansour
    1 يوافقون
  • ولو بعث الله موسى (ع) في الأحياء، لقالت له الأحبار: {يَا مُوسَى لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى اللهَ جَهْرَةً} (البقرة ٥٥).

    ⁠‫ولو بعث الله عيسى (ع) في الأحياء، لصلبه رهبان النصارى مرة ثانية لأنهم يريدونه مصلوباً.

    ⁠‫ولو بعث الله محمداً (ص) في الأحياء، لحكم عليه السادة العلماء الأفاضل بالردة وإنكار السنة، ولنفذوا حكم الردة بإعدامه دون استتابة لأنهم يريدونه ميتاً

    مشاركة من mazen yassouf
    0 يوافقون
  • الشباب الذين ينفذون عمليات انتحارية ليسوا مجرمين في الأساس، بل هم غالبًا ضحايا توير الدين وتشويهه، فهم نشؤوا على تمجيد الموت

    مشاركة من zahra mansour
    0 يوافقون
اقتباس جديد
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين