قدر الغرف المقبضة - عبد الحكيم قاسم
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

قدر الغرف المقبضة

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

رواية ( قدر الغرف المقبضة) محاولة للبحث عن عالم أكثر جمالًا، من خلال تجربة الراوي عبد العزيز فى السجون المصرية، فى الستنيات، عبر عدة بيوت سكنها الراوى بداية من قريته غير المسماة، ثم فى مدن عدة تبدأ من ميت غمر بدلتا مصر ، وتنتهى فى برلين، ومرورًا بطنطا والاسكندرية والقاهرة. ببراعة كاتب قدير وحساسية روائى جمع فى تكوينه بين الأصالة والحداثة، استطاع أن يقيم مقابلة جمالية بين عدة أشكال من السجن والقهر ، سجن الخارج والداخل، سجن التقاليد والحداثة ، سجن الروح والجسد، سجن الأبنية الصغيرة القبيحة فى العشوائيات والأرياف وسجن نواطح السحاب العملاقة فى المدن الرأسمالية فى الغرب. واحدة من أهم أعمال أدب السجون فى العالم العربى، قال عنها نقاد أنها ( فاجأت الوسط الأدبى) ووصفها إدوار الخراط ب ( العمل الفذ) لخروجها عن نطاق ومواصفات الرواية التقليدية.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.5 3 تقييم
21 مشاركة

اقتباسات من رواية قدر الغرف المقبضة

هذه الدار ريحها ثقيل

مشاركة من فريق أبجد
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية قدر الغرف المقبضة

    2

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • لا يوجد صوره
    4

    كم كانت مجهدة تلك الرواية..لا أكتمكم سراً أني ب\لت مجهوداً خرافياً لأكملها لا لأنها سيئة ولكن لأن الغرف المقبضة أصابتني بالعدوى..فعبد الحكيم قاسم لم يكن يحكي قصة حياة ولا سيرة ذاتية ولا أحداث ولا أبحاث..كان فقط يحكي الأمكنة..كان يرسم بدقة خريطة لما يمكن أن تشقه الجدر والحوائط والأرضيات والنور والظلام داخلنا..إننا بشكل أو بآخر تلك الأمكنة..بجنونها بيأسها بغربتها بانقباضها بعبير بخرابها وعمارها وجمالها وقبحها..لكن أماكن النشأة هي الأقوى تأثيراً على الإطلاق لأنها تحبسنا داخلها أو تسكننا هي مابقى لنا من حياة فنظل نراها مهما تغير ماحولنا..تظل رابضة في أعماقنا تهمس وتصرخ وتحكي وتبكي وربما تضحك ..أتساءل أهي حية إلى هذه الدرجة؟أهي أقوى تأثيراً وتفاعلاً أحياناً من البشر الذين يشبهوننا في التكوين ويختلفون كالبصمات في التأثير؟...لا أدري..كل ما أستطيع قوله أن هذا العمل لم يصادفني مايشبهه من قبل...ربما أنهكني لدرجة السقوط..لكنه في نفس الوقت أتاح لي الفرصة للحديث مع أماكني ..مع جدراني..مع أصداء أصواتي وأصوات أصدائي..

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    أحبائي

    الزميل الصديق الكاتب الكبير عبد الحكيم قاسم

    عمل جيد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة
المؤلف
كل المؤلفون