القوة الهادئة

تأليف (تأليف)
القوة الهادرة الغاشمة الهائجة وإن حققت نصراً فهو هزيمة، وإن أحرزت تفوقاً فهة إنحسار وإذان بالإنكسار، أما القوة التي لاتخلف وراءها هزيمة أو إنحسار فهي القوة الهادئة الناعمة، ، وذلك ماحدا برسول الله صلى الله علية وسلم أن يقول (إن الرفق ليكون في شيء إلا زانة ولاينزع من شيء إلا شانه (أخرجة مسلم) ومما لاشك فيه ان القصص بما له في التفس الإنسانسة إلف وشغف قادر على أن يحقق قوة هائلة هادئة تدفع إلى الفائدة دفعاً، بما تنقلة من حكمة بارعة وعبرة واعية، وموعظة هادفة، وهذة القوة الهادسة هي مادعت القائد الفرنسي الشهير نابليون بونابرت ليطلق حكمتة الشهيرة التي يتناقلها الناس اليوم بكل شغف وعناية وهي مقولته ( من صفات القائد الناجح برودة الأعصاب). وتلك هي الرسالة التي حملها هذا الكتاب على عاتقة من لدن بدئة إلى ختمة المائجة وهذا الكتاب هو الإصدار الرابع من سلسلة القرار الصحيح؛ هذه السلسلة التي فيها من القصص البديعة، والتجارب المحكمة الرفيعة، مايستحق القاريء الوقوف عندها والنهل من معينها.
عن الطبعة
  • 15 صفحة
  • مكتبة العبيكان
4.2 13 تقييم
141 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 2 مراجعة
  • 13 تقييم
  • 22 قرؤوه
  • 58 سيقرؤونه
  • 25 يقرؤونه
  • 15 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
0

لقد تعرفت على هذا الكتاب من خلال المدرسه وانا الان في الصف الاول متوسط و لكن تعرفت على الكتاب من خلال معلمتنا فقد قرات لنا منه قصه وهي غرفه 39 فقد قالت لنا انها قراتها في المساء و اعجبت في القصه رغم عدم اكمال النهايه وهو جزء السر الذي يتبع البرتقاله و السكين السوداء و خيط الصوف الابيض ولقد اثارت اعجابي كثيرا فلذالك اريد شراء الكتاب فانا اعجبت به هنيئا لك يا ايها المؤلف على هذا الكتاب الرائع

0 يوافقون
اضف تعليق
2

..

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين