فرسان وكهنة

تأليف (تأليف)
يدخل الطبيب الجراح منذر القباني التاريخ إلى غرفة عملياته , ويعمل فيه تشريحاً وتفكيكاً بمبضع فلسفة ومشرط فقه وتصوف وخيال جامح , ليفاجئك ويستفزك! ماكنت تظنه كبد الحقيقة قد يصبح ورماً عليك أن تزيله! و ما اعتقده الناس قلب المسألة قد يصبح خلية دم واحدة تدفق مع آلاف الخلايا في سريان عجيب في شرايين الحياة وأسرارها! فرسان وكهنة سياحة تاريخية ممتعة,فيها مزج بين الماضي و الحاضر . فيها إثارة و تشويق , وأسئلة من دون أجوبة, وخيال من دون حدود, وإسقاطات متعددة, و استفزازات متكررة .... إني أخشى على القائ منها!!"
التصنيف
عن الطبعة
  • نشر سنة 2012
  • 280 صفحة
  • ISBN 13 9786140106741
  • الدار العربية للعلوم ناشرون
4.3 82 تقييم
386 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 19 مراجعة
  • 22 اقتباس
  • 82 تقييم
  • 156 قرؤوه
  • 67 سيقرؤونه
  • 20 يقرؤونه
  • 18 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
3

الكتاب كاملاً ليس الا مجرد بداية، لكنها بداية تعد بالكثير!

Facebook Twitter Google Plus Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
0

ثلاثية فرسان و كهنة ، رواية عبارة عن ثلاث أجزاء "فرسان و كهنة ، قطز، قرين " مزجت بين الواقع و الخيال و بين الادب و التاريخ و الفلسفة ، بكل بساطة مسببة للدوار الفكري ،تجد نفسك تارة بالقرن 21 بمدينة الرياض و تارة بالقرن الثاني عشر بخوارزم و صراعها مع المغول ، ثم فجأة تجد نفسك بقلعة ألموت وسط الحشاشين، و أحيانا لا تجد نفسك وسط العوالم الموازية ، هي من نوعية الروايات التي تستحوذ على وقتك او بالأحرى تستحوذ على أغلب وقتك .

فاروق

0 يوافقون
اضف تعليق
4

أولى قراءاتي للمؤلف، أعجبتني طريقة سرد الأحداث على الرغم من محاولتي الاستيعاب لكل هذا الكم، يقص علينا التاريخ من وجهة نظر مختلفة عما نتوقع دائماً لا أدري حقيقة هذه الأحداث ولكن بالتأكيد أنها مبنية على واقع، الواقع الذي آلمني بشدة وشعرت بأسى من أفعال ينال خان وتركان خاتون وغيرهم، وأظهرت الأحداث حكمة جنكيز خان ورويته في أفعاله، الجيد أنك تراها رواية أو سلسلة تاريخية للأحداث، تحمست للجزأين الآخرين وأرجو أن لا يخيبا ظني

0 يوافقون
اضف تعليق
5

حماس حماس 😍✨ بسرعه تبدأ بالجزء الذي يليه بدون توقف

0 يوافقون
اضف تعليق
5

في الحقيقة هي المرة الأولى التي أقرأ لمنذر القباني من خلال الجزء الأول من فرسان وكهنة لأنهه أخذنني لعالم ثاني لم أكن يوما أتوقع أني سأذهب إليه..الرواية تشبه كثيرا رواية الخيميائي..حزنت لمعرفتي أن هنالك جزء ثاني وثالث كوني لا أملكها في الوقت الراهن.

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين