السنن النفسية لتطور الأمم - غوستاف لوبون, عادل زعيتر
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

السنن النفسية لتطور الأمم

تأليف (تأليف) (ترجمة)

نبذة عن الكتاب

تحوز علوم السلوك الإنسانيِّ والتطوُّر الثقافيِّ والحضاريِّ جانبًا كبيرًا من اهتمام المفكِّرين وعلماء الاجتماع، وفي هذا الكتاب يطرح «غوستاف لوبون» رؤيته للأبعاد النفسيَّة لتطوُّر المجتمعات. ويُوضِّح المؤلِّف عبر دراسة مُتأنِّية أنَّ لكل عرق سماتٍ نفسيَّةً ثابتةً ثبات الصفات البيولوجيَّة، حيث يرث الأفراد المِزاج النفسيَّ لأسلافهم، ويظهر أثر تلك المِزاجات جليًّا في التكوين الحضاريِّ للأمَّة ككل، فاعتمال الأفكار والمبادئ والمعتقدات المتوارثة في الوجدان الجمعيِّ لأمَّةٍ ما، يفرز أنماطًا مختلفة من النظم والفنون التي تطبع بدورها المظهر الحضاريَّ الخارجيَّ لتلك الأمَّة بروحٍ خاصَّة تميُّزها عن غيرها، وتزداد متانة تلك الروح عبر الزمن، حتى تبلغ درجةً عاليةً من العمق والتعقيد، فيتعذَّر تناقلها بين أمَّة وأخرى، وكذا يكون من الصعوبة بمكان فَصْمُها أو تغييرها تغييرًا جِذريًّا، فيما يكون انحلال روح الأمَّة نذيرًا بانحطاطها وتدهورها.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3 5 تقييم
362 مشاركة

اقتباسات من كتاب السنن النفسية لتطور الأمم

... والعرب وحدهم هم الأمة الوحيدة التي وُفَّقَتْ، حتى الآن، لإبراز فن خاص في مثل ذلك الزمن القصير.

مشاركة من عمــــــــران
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب السنن النفسية لتطور الأمم

    6

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    0

    😊😊😊

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    إن هذا الكتاب هو موجز لكل ما كتبه الكاتب عن تاريخ الحضارات، أي يمثل رأي الكاتب ووجهة نظره في مسيرة الأمم أو محاولته لكشف سر ولادة بعضها وموت بعضها أو قابلية انتقال الحضارة من أمة لأمة

    ولعل ما توصل إليه يرفض علم النفس الحديث بعضه ويمكن أن نقبل بعضه ونرفض البعض الآخر لتميزه وخاصة فيما ذكره بخصوص تصنيف الأمم أو رفضه لمبدأ المساواة على صعيد الأمم فلا بد في نظره من أمم راقية وأمم لا تملك القدرة على الرقي

    ولعل أهم ما جاء به في هذا الكتاب هو ما أسماه بـ "روح الشعب" لكن ليس كل ما يتعلق به، ولا يقل أهمية عنه أيضاً فصله بين الخلق والمزاج العقلي

    كما أنه قد لفت نظري أيضاً ربطه أنظمة أنه ما وفنونها وآدابها بروحها ولا يمكن لدولة أن تغير تلك النظامات أو الفنون إلا بتغيير روحها حيث يمكن ملاحظة ذلك عن طريق تعديل أمة ما لفن ما كانت قد نقلته من أمة أخرى إليها، فهي لا تعمد إلى استنساخ فن أمة أخرى بحذافيره إلا إذا كانت في حالة غير مستقرة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    0

    البرنامج جدا سئ

    لي يومين مشتركه و لا استطيع تحميل و قرأه اي كتاب

    و لا يوجد طريقه للتواصل مع الدعم الفني

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون