بريدا

تأليف (تأليف)
من أنا؟ أول سؤال تطرحه بريدا... سؤال بسيط للوهلة الأولى لكنه الأخطر حين يتعلق الأمر بالإنسان وقدره. لم تقنع بريدا حياتُها، فكانت تبحث عن الأغرب، واستدرجها السحر وطقوسه، لكنها كانت تدرك في قرارتها أن ما تبحث عنه كان أبعد من السحر وأعمق منه كثيراً. اتجهت إلى المجوسي الساكن في الأقاصي، وفي أجواء ممزوجة بالرهبة وحب الإطلاع، تعلّمت الكثير، وغادرت لتلتقي ويكا التي أدخلتها في تجارب لم تكن آمنة فقط. بريدا أجواء أسرة لما فيها من غرابة في الطرح وفي أشكاله: وتتضمن بحثاً دائباً عن المعرفة، لكن تفلت أفكار خطرة تكشف بعضاً من أسرار الحياة، وتفسّر ظواهر مرّت بنا ووقفنا أمامها مراراً ولم تستطع تفسيراً لها أو فهماً لكنهها. هل نحن روح واحدة توزَّعت على كل هذه الأجساد؟!
التصنيف
عن الطبعة
3.2 37 تقييم
201 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 9 مراجعة
  • 2 اقتباس
  • 37 تقييم
  • 90 قرؤوه
  • 45 سيقرؤونه
  • 10 يقرؤونه
  • 8 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
1

صراحة، إنها من أسوأ ما قرأت لهذا الكاتب الكبير باولو كويلو.

1 يوافقون
1 تعليقات
1

تتابع الأحداث بطريقة سلسلة كعادة باولو و لكن النهاية تأتي و كأن الكاتب قد نضب منه فيض الأفكار فقرر التوقف عن الكتابة و الإكتفاء بالنص الذي بين أيدينا

الكتاب يميل إلى كونه مملا أكثر منه ممتعا و مبنى على جملة من الأفكار التي تحتاج إلى مزيد من البسط.

لا يستحق أكثر من نجمة واحدة

0 يوافقون
اضف تعليق
0

كتاب جيد و تعلمت منه الكثير و لكن النهاية لم تعجبني

0 يوافقون
اضف تعليق
2

Read from February 14 to 17, 2015

*first published 1990

لهذا السبب قرأت هذه الرواية لأن احد شروط #تحدي_القائمة هو قراءة كتاب صدر سنة ميلادك..

القراة الرابعة لكويلو بعد (الخيميائي,أحدى عشر دقيقة,الزانية)

تدور احداث الرواية في عالم سحري .. بطلة الرواية (بريدا) تحاول أن تفهم الكون من خلال تعلم السحر بـ (حكمة الشمس والقمر) فتتعرف على المجوسي الذي يعرفها على الساحرة ويكا لتصل الى هدفها.

خلال الرواية تحاول بريدا أن تعثر على توأم روحها فتظل مترردة بين صديقها لورانس والمجوسي..

لاشك أن باولو فنان .. لرواياته سحر خاص حتى عندما تكون القصة ضعيفة لا تستطيع سوى الاستمرار بالقراءة

وهذه الرواية تحديداً تحتوي على نوع من الروحانية ذكرتني في بعض المقاطع برائعته (الخيميائي)

نجمتان ونصف .. رغم بعض الملل الذي يتخلل الرواية الا انها تحتوي على عدد كبير من المقاطع الجميلة..

● اقتباسات:

- “مامن شيء في هذا العالم .. ياعزيزتي .. خاطئ تماما ..

فحتى هذه الساعة المعطلة .. تشير إلى الوقت الصحيح مرتين في اليوم .”

-“فى مقدورنا أن ندع نصفنا الآخر يفوتنا من دون أن نعترف به أو حتى بعبوره ، عندها يجب علينا انتظار حياتنا اللاحقة كى نلتقيه من جديد ، و بسبب أنانيتنا ، سيحكم علينا بأبشع عذاب أوجدته البشرية لنفسها : الوحدة”

-“العالم بأسره يمكنه أن يعرف أن شخصاً ما قد وقع في الحب من خلال عينيه !”

-“أنك لن تكوني لي مطلقا ، وبهذا فلن أفقدك أبدا ”

- “عندما تجدين طريقك ، يجب ألا تخافي ، ويجب أن تكون لديك الجرأة الكامل لترتكبي الأخطاء ، ويجب أن تعلمي أن خيبة الأمل ، والانكسار ، والانهزام ، واليأس ، هي أدوات يستخدمها الله ، ليرشدنا إلى الطريق ”

4 يوافقون
3 تعليقات
2

مشكلتي الأزلية مع روايات باولو كويللو أنها تحتاج لقراءة ذات تركيز عال ووقت وفير - و كلاهما لا أملكه...لكنني أعتبر ذلك من حسن حظي إذ أن عدم توفر هذين العنصرين الركيزين يمكنني من قضاء وقت أطول مع هذه الكتابات الرائعة ....

بريدا _ كحالي _ تبحث عن ذاتها، وعن توأم روحها...

بريدا تُقضي الرواية مؤدية شعائر سحرية لتتوصل إلى حقيقتها ... حقيقة أنها ساحرة ... خلال هذه الرحلة تلتقي بمن يساعدها على استكشاف ذاتها وما يجب أن تكون عليه...

"وسيشعر جميع الذين لا يتبعون طريقهم الخاصة بعدم الرضا عن أنفسهم، وسيضطرون إلى القيام بخيار: فإما ان يقبلوا وجودا تطغى عليه الخيبة والألم، وإما ان يدركوا أن كل شخص ولد ليكون سعيدا. ولن يبقى أمامهم إذ ذاك من خيار سوى أن يتغيروا، وسيبدأ عندها الكفاح العظيم : الجهاد"

نجحت بريدا في فتح عينا روحها أما عيناي فمغلقتان ... ترى هل سأفتحهما يوما ما؟!!!!

بريدا .... أحسدك فعلا

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
التصنيف
عن الطبعة