القرآن والتوراة والإنجيل: دراسة في ضوء العلم الحديث

تأليف (تأليف) (ترجمة)
لكل دين من أديان التوحيد الثلاثة كتابه المقدس الذى يختص به، وتشكل هذه الوثائق أساس الإيمان لدى كل مؤمن، يهوديًا كان أو مسيحيًا أو مسلمًا، وكل مؤمن يعد كتابه تسجيلًا ماديًا لوحى إلهى.... ولكن عندما تلح على الباحث فكرة المقارنة بين الأديان من خلال دراسة كتبها السماوية، القرءان الكريم والتوراة والإنجيل، ويطرح الباحث عدة قضايا وتساؤلات يحتاج إلى علم اليقين فيها، وبكل الحياد وبدون أى تعصب يطرح القضية ويختبرها فى الكتب السماوية ويحتكم إلى ما وصل إليه العلم الحديث فى كل فروعه، فتكون النتيجة أن بعض الكتب بها تناقضات، وبعضها يحتوى على معولمات لا تصمد أمام الحقائق العلمية، ويذكر المؤلف فى مقدمة هذا الكتاب: "لقد قمت أولًا بدراسة القرءان الكريم، وذلك دون أى فكر مسبق وبموضوعية تامة باحثًا عن درجة اتفاق نص القءان ومعطيات العلم الحديث... إلى أن يقول استطعت أن أحقق قائمة أدركت بعد الانتهاء منها أن القرءان لا يحتوى على أى مقولة قابلة للنقد من وجهة نظر العلم فى العصر الحديث،". ويستطرد " وبنفس الموضوعية قمت بنفس الفحص على العهد القديم والأناجيل ... فقد وجدت منقولات لا يمكن التوفيق بينها .. ناهيك عن التناقض بين الأناجيل واصطدامها بحقائق التاريخ ...
عن الطبعة
4.4 22 تقييم
154 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 7 مراجعة
  • 3 اقتباس
  • 22 تقييم
  • 26 قرؤوه
  • 60 سيقرؤونه
  • 21 يقرؤونه
  • 13 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
0

میخواهمش

Facebook Twitter Google Plus Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
4

مؤلف منصف موضوعي متجرد

كتاب شيق ، كان من الممكن ان يكون بذرة لموسوعة في مقارنة الكتب السماوية

0 يوافقون
اضف تعليق
2

دراسة قد يكون بها القيمة الكثير .. نحن دائما على اعقاب مرحلة تفرض علينا التدقيق والبحث رغبة في تاكيد الكثير من الاصول فيما بها الحقيقة لما بها يجب او لا يجب.... وهذا ما يساعد ربما على فهم الخليقة وان العبادة للخالق لا لمن بهم ارسل.... والبحث على ما ارى لايقتصر على مطابقة الكتب وما به الحال!!!! هذا يعني ان هناك حركة تميزيه في كل ما به انزل الله والابتعاد مرة اخرى عن النهج العام الحقيقي ان الايمان لواحد لاغير..... لم اقرأ الا المقدمه لسبب ما لم اتمكن فتح الكتاب لاغوص في ما به البحث استجد وأجاد....

0 يوافقون
اضف تعليق
5

أشعر بالغبطة العظيمة حقا، عظيم جدا ما قرأته واطّلعتُ عليه هنا ، هذا الكتاب شيق حتى السُحب شدني بطريقة لم اكن اتخيلها ، صار يشق علي التوقف عن القراءة فيه لسبب أو لآخر فقد سيطر على تفكيري وجوارحي ، ووسع مداركي الى حد جميل ! ومما لفت نظري هنا هو اطّلاع الدكتور موريس بوكاي الواسع جدا بما يتعلق بأساسيات الاسلام ، حديثه عن الاحاديث النبوية وظنية ثبوتها وغير ذلك أثار دهشتي وإعجابي بالفعل بهذا الشخص ، الذي يحمل كما هائلا من المعلومات العلمية وعندما أراد الاطلاع بشكل أوسع على القرآن تعلم العربية ناهيك عن معرفته الواسعة بما يتعلق بالكتب المقدسة الاخرى التوراة والانجيل ، وأيضا موضوعيته ومنطقه ، انه شخصية رائعة بالفعل

انا معجبة وإلى حد كبير بهذا الكتاب المنطقي العادل ، أحببته كثيرا واستفدت منه من نواحي عدة ، سواء من ناحية المعلومات الجديدة التي تحصلت عليها بما يتعلق بالتوراة والانجيل وتفسير بعض الآيات القرآنية وأيضا من ناحية موضوعية التحاور والانصاف ، الانصاف لكم كان ذلك رائعا في هذا الكتاب !

دروس كثيرة تخرج منها من هذا الكتاب الشيق

سعيدة جدا لأنني أكملت قراءته في فترة وجيزة

5 يوافقون
اضف تعليق
0

لقد قرأت هذا الكتاب منذ مدة طويلة.. كتاب قيم وخطير!! يكشف لنا صاحبه سبلا أخرى للوصول إلى الحق.. سبيل آخر وضغه في علم مقارنة الديانات وحوارها

فالكتب المقدسة التي يدين بها الناس على هذا الكوكب تحتوي معلومات عن الكون والإنسان.. وعلينا أن نقارن بينها وننظر أيها يوافق العلم الحقيقي الذي لا خلاف فيه بين أهل العلم.. وقد وجد موريس بوكاي القرآن هو الكتاب المقدس الوحيد الذي لا يخالف العلم وينقضه

ولكن لي تحفظ على ما جاء في الكتاب.. بخصوص ما يتعلق ببعض الأحاديث التي تعرضت لحقائق الكون.. كسجود الشمس عند ربها.. فقد رفضها المؤلف.. وهذا فيه ما فيه من ضرورة الإيمان بالحديث إن صح مهما كانت غامضة.. فربما غمضت اليوم عنا وغدا تكشف عن الحجب..

وعلى العموم.. الكتاب يستحق القراءة فعلا

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين