فن وأسرار اتخاذ القرار

تأليف (تأليف)
لقد خلق الله تبارك وتعالى الإنسان وترك له مهمة الاختيار وذلك لإعمار الأرض. لذا كان على الإنسان أن يقرر، وأن يساعد نفسه بل والآخرين على اتخاذ القرار. ومن يقول أنا لا أستطيع أن أتخذ قراراً فهذا في حد ذاته قرار بعدم اتخاذ القرار. إننا جميعاً لدينا قرارات مشتركة وهي أن نكون سعداء في حياتنا، وأن نكون ناجحين في عملنا، لكننا نجد أنفسنا لم نفعل أياً مما قررناه، وهذه القرارات تعرف بإسم القرارات الضعيفة، أما القرارات القوية فهي القرارات التي يستطيع صاحبها أن ينفذها، وعلينا أن ندرك أن القرار هو ما يحدد المصير...
عن الطبعة
  • نشر سنة 2008
  • 112 صفحة
  • دار اليقين للنشر والتوزيع
3.9 48 تقييم
339 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 5 مراجعة
  • 1 اقتباس
  • 48 تقييم
  • 90 قرؤوه
  • 153 سيقرؤونه
  • 13 يقرؤونه
  • 19 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
1

لم يكن به أي شيء جديد، واستفزتني جملة في آخر الكتاب حيث قال: "لا بد للرجل أن يزيد من معرفته وعلمه وأن يرتقي بعمله، وعلى المرأة أن تتعلم أكثر وتتوسع لتفيد بذلك أولادها" طب بالنسبة لعملها وحياتها الشخصية يا عم الحاج؟ لا هي موجودة بس عشان تربي الولاد مش من حقها يكون لها حياة تانية!

1 يوافقون
اضف تعليق
5

أحبائي

الزميل الصديق الكاتب الكبير إبراهيم الفقي

عمل جيد

0 يوافقون
اضف تعليق
5

كتاب رائع ، استفدت منه جدا

0 يوافقون
اضف تعليق
5

السلام عليكم

أول كتاب قرأته. أنصح الجميع بقراءته فهو كتاب من كلمات سهلة سلسة يدخل التعرفات الاساسية للقوانين العقل حتي يمكن استخدامها لاتخاذ القرارات و تنمية النفس نحو الاحسن

2 يوافقون
اضف تعليق
0

طبقا لقانون الجذب، فان الكون بأكمله يتفاعل مع رغبة الشخص

فان اتخذت قرار بأن أكون ناجحة، فباذن الله سأبلغ النجاح لأن كل ما في هذا الكون سيقودني دون أن أشعر نحو هدفي.. و من هنا تعلمت أن الحيآه قــرآر

القدر و المكتوب حقيقة لا مفر منها لكن الأخذ بالأسباب وصية و قرار يجب الأخذ به

5 يوافقون
1 تعليقات
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين