الوجه العاري للمرأة العربية

تأليف (تأليف)
أن الثقافة الأسلامية أو العربية ليست هى الثقافة الوحيدة التى حولت المرأة إلى سلعة أو عبدة، ولكن الثقافة الغربية والمسيحية أيضاً فعلت ذلك. بل أن قهرها للمرأة كان أشد وأفدح. واضطهاد المرأة لا يرجع إلى الشرق أو الغرب أو الاسلام أو الاديان، ولكنه يرجع أساساً إلى النظم الطبقية الأبوية فى المجتمع البشرى كله، كذلك فى تراثنا العربي والأسلامى إيجابيات يجب البحث عنها وأظهارها وتقويتها. أما السلبيات فيجب علينا أن نتركها بشجاعة وفهم وتعتمد قضية تحرير المراة العربية على الجمع بين إيجابيات التراث القديم وإيجابايت الفكر المستحدث. التاريخ يدلنا على أن الثورات الاشتراكية وحروب التحرير تسرع بعملية تحرير المرأة فى الشرق أو فى الغرب
عن الطبعة
  • نشر سنة 2006
  • 288 صفحة
  • مكتبة مدبولي
3.6 19 تقييم
271 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 3 مراجعة
  • 2 اقتباس
  • 19 تقييم
  • 29 قرؤوه
  • 133 سيقرؤونه
  • 37 يقرؤونه
  • 40 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
4

يناقش الكتاب وضع المرأة على مر العصور عندما كانت المرأة صاحبة الشأن والقرار وكيف تحول المجتمع إلى مجتمع ذكوري ،كيف يرى الأدباء المرأة كالعقاد وطه حسين والحكيم وتولستوي وفي الروايات الشعبية كقصص ألف ليلة وليلة ،كيف صورها البعض بأنها الشيطان سبب البلاء في كل شئ والبعض الآخر وقفوا في الصف المحايد أو تعاطفوا مع المرأة ..سوف ترى كيف كان للمرأة دور قوي وحاضر على مختلف مراحل التاريخ ، كما يناقش عمل المرأة و أول ظهور للمرأة العاملة والحقوق المسلوبة للمرأة العاملة ، الزواج والطلاق ومفهوم الشرف والتعليم ،كيف وصفت المرأة في الأديان السماوية ، وكيف انصفها الاسلام٠

•في هذا الكتاب تسلط الكاتبة الضوء على الأفكار التاريخية و الأدبية و السياسية و الإجتماعية و الإقتصادية التي هي خلف اضطهاد وتراجع مكانة المرأة٠

•عمل فكري مبهر ، ولكن عليك أن تكون حذراً عند قراءتك لنوال السعداوي ..عليك أن لا تنجرف معها كثيراً كونها على حق في بعض الأحيان، بالرغم من عدم اتفاقي مع جميع الأفكار المطروحة في هذا الكتاب٠

0 يوافقون
اضف تعليق
0

مع إحترامى للجميع ولتعليقاتهم فأنا أرى مع إختلافنا الكامل مع فكر وثقافة نوال السعداوى إلا أن هذا لايمنع أن نقرأ لها لا من باب الإقتناع بها ولكن من باب فهم الفكر المخالف فليس علينا أن نكون أمام مرآة أنفسنا طوال الوقت ولكن علينا فتح نوافذنا للإطلاع على العالم

9 يوافقون
3 تعليقات
0

المرأة لم تعد بحاجة للتحرير فعندما نهضت لتطالب بالمساواة بالرجال لم تتقدم هي بل تراجع لها الرجال .. من يحتاج التحرير اليوم هو الرجل !! علنا نعود فيبقى الرجل رجلاً و تبقى المرأة أنثى !!

6 يوافقون
3 تعليقات
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين