امرأتان في امرأة > مراجعات رواية امرأتان في امرأة

مراجعات رواية امرأتان في امرأة

ماذا كان رأي القرّاء برواية امرأتان في امرأة؟ اقرأ مراجعات الرواية أو أضف مراجعتك الخاصة.

امرأتان في امرأة - نوال السعداوي
تحميل الكتاب

امرأتان في امرأة

تأليف (تأليف) 3.6
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم



مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    1

    غير هادف

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    جميل انصح بقراءه

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    يا بهية و خبرينى

    مالهم بيكى اللايمين

    دى عيونك يا صبيه

    بالحزن ماليانين

    بهية شاهين

    هى امرأة بحجم القضية

    رغم عمرها الذى لم يتجاوز الثامنة عشر الا انها تحمل قضية عمرها الاف الأعوام

    ربما ستختلط الامور بين بهية و نوال السعداوى مرارا

    فكل منهما درست الطب و كل منهما لها دور نضالى سياسى و كل منهما لها احقاد و ضغائن ضد عالم يتسيده الرجال انعكست على الرجل نفسه أحيانا

    أرادتها نوال رواية واقعية و لكنى أنى لنوال الواقعية و هى الغارقة دوما فى نير القضية الغير واقعية بالمرة

    سقطت عدة سقطات ربما لأنها رواية من تاريخ نوال الأدبى المبكر فأول لقاء بين بهية و سليم ذهبا سويا من الجامعة لهضبة المقطم و فى اللقاء الثانى أعطاها مفتاح شقته و تبادلا الغرام فى نفس اليوم رغم أنها لم تعرف أحدا قبله و لم يتبادلا بضع كلمات و ليس لديها أى رغبات جنسية واضحة فى الرواية.

    جاءت الرواية سريالية إلى حد ما

    كانت بهية فى صراع بين رغبات حقيقية يحرمها المجتمع كالرغبة فى الحب و الوضوح و الحياة و العدل و الحرية و رغبات زائفة تمثل قيم هذا المجتمع كالنفاق و الطاعة و التقيد و الكبت و الظلم و كافة أنواع الزيف

    اقتنعت منذ البداية أن كل ما نتصور أنه حقيقى فهو زائف أما الزائف فهو الحقيقة الوحيدة فى الحياة

    و ردى البيبان يا بهية

    لا يظلموكى

    دارى العيون يا صبية

    لا الناس

    يحسدوكى

    لم ترد البيبان و لم تدار العيون و تحدت الجميع الى أن جاءت النهاية الواقعية فى فصل من فصول حياة امرأة

    عفوا .. امرأتان فى امرأة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    امرأتان في امرأة...

    واحدة اسمها بهية شاهين طالبة الطب المجدّة حسنة السير والسلوك و الوجه الخفي لبهية أو الست التانية اللي جواها مستخبية في رأيي هي نوال السعداوي نفسها...

    بهية شاهين كانت تعرف أنّها لا تريد أن تكون بهيّة شاهين..لا تريد أن تكون ابنة أمّها أو أبيها..لا تريد أن تكون طبيبة، ولا تريد أن يكون لها مال كثير، ولا زوج ولا أطفال...

    كل واحد من أهلها كان يقول لها ماذا يريده لكن أحدًا منهم لم يسألها ماذا تريد هي! والحقيقة أنّها لم تكن تريد شيئًا ممّا يريدونه هم!

    بلغة سلسة وسرد سلس كتبت نوال رواية تعبر عن ستات كتير في مجتمعاتنا الشرقية ...مجتمعتنا التي يقف فيها الاب بين ابنته وبين نفسها الحقيقية و تكثر مخاوف الام علي عذرية ابنتها حتي و هي تجري و تلعب في طفولتها..

    حياة ستات كتير مش بتكون بإرادتهم ..يشكلها الأهل و العادات و التقاليد....

    كل ست المفروض إنها تكون حرة ..حرة في إختيارتها..حرة في زواجها أو لأ..حرة حتي لو حتغلط لأن الغلط حيخليها تتعلم و هو دة أعتقد اللي بتدعو إليه نوال السعداوي في هذه الرواية...

    يعيب الرواية بعض التكرار و ووجود بعض الشطحات في أفكار نوال اللي اتعودت عليها في معظم كتبها بجانب إن في بعض الأحداث مش منطقية أوي و مع ذلك أهمية الرواية إنك تبص علي فكرتها ككل بدون الوقوف عند التفاصيل..

    عادة بحب نوال السعدواي في كتبها الفكرية أكتر من رواياتها بس الرواية هنا فعلاً حلوة..

    ينصح بها..

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    روايتي المفضلة , حقيقية و بتشبهننا من واقعنا

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1

    هبل × الجبل

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    رواية رائعة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
1 2
المؤلف
كل المؤلفون