أوائل زيارات الدهشة، هوامش التكوين - محمد عفيفي مطر
أبلغوني عند توفره
شارك Facebook Twitter Link

أوائل زيارات الدهشة، هوامش التكوين

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

يخلع الصبي جلبابه الوحيد، المتهرئ، ويلقيه في النار، ويبقى عارياً ليجبر آباه على شراء جلباب جديد له. هكذا هداه تفكيره الطفولي. كأن الأمر لايعدو إستبدال جلباب بجلباب، وكأنه ليس هناك شبكة كبيرة منصوبة طوال الوقت ليقع في أسرها فقراء مصر كلهم. في النصف الأول من القرن العشرين. آوائل زيارات الدهشة كتبه "محمد عفيفي مطر" بكل حواسه الخمس، وبذاكرة تحوي أكثر من نصف قرن من المشاهدات والمشاركات والرؤى. شهادة على عصر شديد الثراء وسيرة ذاتية لشاعر من أكبر صناع الحداثة في الشعرية الجديدة.
عن الطبعة
  • نشر سنة 2005
  • 190 صفحة
  • ISBN 9774190408
  • الهيئة المصرية العامة للكتاب

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

أبلغوني عند توفره
4.4 6 تقييم
25 مشاركة

اقتباسات من كتاب أوائل زيارات الدهشة، هوامش التكوين

لقد إمتلأت يقينا بأن كفاح البشرية كلها يكاد ينحصر فى النضال ضد غول الدولة المتوحش وآلهتها الجهنمية وكهانها المتمترسين لسرقة العقول والارواح والمصائروالضمائر فى الدنيا والآخرةبواسطة الجهاز العقائدى التعليمى الاعلامى الشرس؛صانع التواريخ المزيفة ومدبج ما يمكن تسميته _مرة أخرى_بفجر الضمير أو ضحاه أو ظهيرته!!

مشاركة من فريق أبجد
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب أوائل زيارات الدهشة، هوامش التكوين

    5

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • 4

    عدد صفحات الكتاب اقل من الـ 200 صفحة ، الكتاب خفيف ع القلب ، لكنه ثقيل في المعاني ، الكتاب ملّخص تجارب محمد عفيفي مطر الحياتية ، التجارب ديه ها تلاقي في منها إنتا عيشته ، بس حتّى ها تلاقي طريقة التفكير فيها و الكتابة عنها ها تخلّيك تبص للأحداث ديه بـ صورة تانية ، و نظرة أعمق ، و التجارب اللي ما عشتهاش ها تزوّد إدراكك و معرفتك .. فيه كذا تجربة من اللي جوا كنت بـ احس الكلام عادي عادي ، لحد ما تلاقي في كام سطر في الآخر تعرف الحكمة من القصة اللي فاتت ، يعني زي مصغر كدا للحياة ، كل حاجة بتحصل ، و في الآخر بتعرف ليه .. أنا حبّيت أدب التجارب ده :)

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    لماذا أشعر وأنا أقرأ تلك الكلمات أنها لي؟

    لماذا شعرت أن بعض الناس يشبهون بعضاًآخر دون اتفاق أو حوار أو حتى معرفة سابقة..؟

    وأعود فأسأل: هل المبدعون متشابهون؟..هل أحاسيسهم وطريقة تفكيرهم وجنونهم وعقلهم واندفاعاتهم وحتى هنات حياتهم هل تقترب من بعضها البعض بشكل أو بآخر؟

    ربما نعم..وربما لا..

    عفيفي مطر وهو يكتب يحتاج بعض عقلك والكثير الكثير من مشاعرك حتى ترى ما تراه وتنبض بما ينبض به..هو قلب يفكر فحسب..

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    أحبائي

    الزميل الشاعر الكبير محمد عفيفي مطر

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة
المؤلف
كل المؤلفون