من النهضة إلى الردة؛ تمزقات الثقافة العربية في عصر العولمة

تأليف (تأليف)
"ليس يتبدل ما في الأعيان إلا إذا تبدل أيضاً ما في الأذهان" مقولة يطرحها جورج طرابيشي لينطلق منها في مقالاته لإيجاد آليات للنهضة بعد التخلي عن استراتيجية البدائل (القومية، الثورة، الاشتراكية...) التي أثبتت عدم فاعليتها كمطايا إلى النهوض العربي. وهذه المقولة المطروحة تثبت خطورة دور المثقف في الآلية النهضوية لأنه شغيل على مستوى المفاهيم ودوره أن يوقظ لا أن ينيم. فالنهضة كما يراها المؤلف هي الحاجة إلى النهضة على مستوى الوعي. لذا فإن للمثقف، بحسب اختياره الأيديولوجي، أن يكون عامل إرادة النهضة، كما هو في الوقت عينه عامل نقيضها: الردة. وذلك هو أصلاً محور الصراع في الثقافة العربية المعاصرة. هذا الكتاب المسكون بالحلم النهضوي جاء نتيجة لجمع مقالات معيارها ليس وحدة الموضوع، ولا وحدة المنهج، بل فقط وحدة الهاجس النهضوي الذي كان وراء كتابتها. وجاء ذلك على ضوء محاور الكتاب التالية: الجرح النرجسي العربي، ثنائية المنافحة والنقد، ثقافة الكراهية، لاهوت نفي الآخر، المرض بالغرب، انطفاء الماركسية، رُهاب العولمة، الإسلام والمسألة النسوية، الآخر في التراث العربي الإسلامي، البدعة والعقل المقتول، التراث وأسئلة الحداثة، الهوية والتماهي، الثقافة المنفتحة والثقافة المغلقة، الأسئلة الفلسفية المقموعة، التحديث والتغريب، جدلية الجذور والأجنحة. ومن حورارات هذا الكتاب: قاسم أمين، طه حسين، زكي الأرسوزي، ياسين الحافظ، نجيب محفوظ، محمد أركون، جلال أحمد أمين. وممثلون آخرون للأنتلجنسيا العربية
عن الطبعة
3.8 16 تقييم
344 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 1 مراجعة
  • 8 اقتباس
  • 16 تقييم
  • 23 قرؤوه
  • 50 سيقرؤونه
  • 232 يقرؤونه
  • 12 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
0

هي القراءة الاولى لي ان شاء الله

وبعد ذلك يمكن تقييم افكار الكتاب ان شاء الله

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
عن الطبعة