نار تحت الرماد

تأليف (تأليف)
هذا الكتاب فكري يناقش عدة قضايا من وجة نظره الخاصة وحديثة عن الشيوعية والماركسية فيه مقبول شيئا ما وحديثه عن الكوارث ومسألة اليقين في الإيمان لا مجرد الإيمان الشكلي مقبول
عن الطبعة
  • نشر سنة 1995
  • 96 صفحة
  • ISBN 9770250678
  • دار المعارف - مصر
4.1 13 تقييم
57 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 5 مراجعة
  • 4 اقتباس
  • 13 تقييم
  • 19 قرؤوه
  • 12 سيقرؤونه
  • 2 يقرؤونه
  • 2 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

أحبائي

الزميل الصديق الكاتب الكبير الدكتور مصطفى محمود

رؤية خاصة

0 يوافقون
اضف تعليق
3

هذا الكتاب يحتوي على مجموعة مقالات..من خلالها حاول مصطفى محمود،ان يجيب عن مجموعة من الاسئلة التي كانت موضوع نقاش في تلك المرحلة.وان لم نقل هي الاسئلة نفسها يطرحها الانسان على مر العصور..

0 يوافقون
اضف تعليق
5

كتبت الريفيو مرتين ! الأولى مختلفة عن الثانية ، لم أنوي ذلك فعلا ولكن التصفح كان يُغلق فجأة وانا أكتب ! فأقرر أن أكتب الريفيو مرة أخرى لأنني أود نشرها وأنا على وشك الإنتهاء من الثانية يُغلق التصفح مجددا ! هههههه في النهاية لم يكن مكتوب لي في القدر انني سأنشر أي مما كتبت رغم إرادتي بذلك ، لذلك سأكتب أسطر بسيطة لانني كتبت الكثير مما ضاع فيما سبق :) ، هذا الكتاب غاية في الجمال وهو روحاني وواقعي ومنطقي ، انه شيء " حقـــيقي " شيء نعيشه ويتكرر معنا طيلة سنين ولكن للأسف لا نتعلم شيء من التجارب المأساوية ، بل صرنا نكررها بشكل أكثر سوءا والذي حذر منه الدكتور حصل بالفعل ، حذر من القنبلة الموقوتة التي ستقتل الناس باسم الله حذر من اولئك المتشابهين رغم انهم يعتقدون انهم مختلفون تماما اولئك الذين يعبدون انفسهم ، اقتبست الكثير الكثير من الكتاب لم أكن اتمكن من قراءة بضع أسطر حتى اتوقف للإقتباس ولكن ، في إحدى الأجزاء توقفت عن الاقتباس ، لأنني عجزت عن ذلك , ذابت روحي هناك ، ذابت ورحلت بعيدا ، تجاوزت غرفتي وسقف المنزل ، تجاوزت شاشة اللاب أمامي تماما ، فلم أعرف ماذا أقتبس وماذا أترك كان كلاما غاية في الجمال ، عندما ذكر ما يقول العارف بالله محمد بن عبد الجبار بن الحسن النفري في الصفحات 46،47،48 ، الخلاصة إنه كتاب رائع لو نُظِر في القضايا التي يتأملها بعين مُصلِحة وعازمة على تحقيق واقع أفضل لتغير الكثير في عالمنا

0 يوافقون
اضف تعليق
5

كتاب أقرب إلى دليل كيف تقضى على غرورك كإنسان .. وكيف تسلم وجهك لله .. ويتحدث كثيراً عن الإنسانية وماهية الإنسانية الحقيقة وكنت التاريخ قلب موازين الإنسانية فظهر الكثير من الطغاة والمفسدين وكانت عاقبتهم أسوء بكثير .. ربما عندما نقرأ التاريخ بطريقة خطأ يصيبنا الكثير من الغرور والعلاج الوحيد لنا هو التمعن كثيراً فى هذه المقالات ..

0 يوافقون
اضف تعليق
3

يبدو الراحل مصطفى محمود في قمة غضبه في هذا الكتاب

لأنه كانت له اراء غريبة بعض الشيء بخصوص امور في السنة كاللحية مثالاً

لكن بالمجمل كتاب ممتاز من شخصية قمة في الروعة

رحمك الله أيها المبدع

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين