التوراة

تأليف (تأليف)
باطل الأباطير الكل وقبض الريح. ما الفائدة للإنسان من كل تعبه الذى يتعبه تحت الشمس... كل الأنهار تجرى إلى البحر والبحر ليس بملآن. كل الكلام يعجز.. لا يستطيع الإنسان أن يخبر بالكل.. العين لاتشبع من النظر, والأذن لا تمتلئ من السمع. وما كان فهو يكون وما صنع فهو الذى يصنع فليس تحت الشمس جديد. كل تعب الإنسان إلى بطنه يذهب ومع ذلك فإن تلك البطن تشبع.. أقول لكم: الذهاب إلى مأتم خير من الذهاب إلى وليمة زفاف, لأنه خير تذكير للإنسان بالنهاية ليضعها أمام عينيه ويغلق عليها قلبه. أنا "الجامعة" كنت ملكا على إسرائيل فى أورشليم ووجهت قلبى للسؤال والتفتيش بالحكمة عن كل ما تحت السموات.. رأيت كل الأعمال التى عملت تحت الشمس, فإذا الكل باطل وقبض الريح.. فى كثرة الحكمة كثرة الغم.. والذى يزداد علما يزداد حزنا. رايت المظالم تغرق الأرض فغبطت الموتى والذين لم يولدوا. ورأيت الذى يتعب ويجمع.. يذهب تعبه وثمرات يديه إلى من لم يتعب ولم يكدح.. ولو عاش الإنسان مائة سنة وطالت أيامه ولم يفعل الخير فإنى أقول إن سقط المتاع أفضل منه, لأنه فى الباطل يجئ وفى الظلام يذهب. هذه هى التوراة.. كلمات تلمع وحيدة كفصوص الماس وسط دشت كثيف من صفحات كثيرة من القصص والتاريخ.. هذا أيوب النبى يدق صدره بيده صارخا بعد أن فقد أمواله وأولاده: "عريانا خرجت من بطن أمى عريانا أعود إلى هناك.. الرب أعطى الرب أخذ.. مبارك الرب فى كل ما يفعل.. لماذا نقبل الخير من الله لا نقبل الشر! وهذا داود النبى يخر على وجهه ساجدا مبتهلا: إلهى.. صخرتى.. حصنى.. منقذى.. مخلصى من الظلم تخلصنى.. أمواج الموت اكتنفتنى.. سيول الهلاك أفزعتنى.. جبال الهاوية أحاطت بى.. شراك الموت اختطفتنى.. فى ضيقى دعوت الرب وإلى إلهى صرخت فسمع من هيكله صوتى وارتجت الأرض.. وأعمدة السماوات ارتعدت وهذه الزانية فى سفر الأمثال تقول: عطرت فراشى بمسك وعود وعنبر.. بالديباج فرشت سريرى.. بكتان مغزول فى مصر.. هلم إنى عطشى إليك.. تعال نرتوى باللذة.. إن رجلى ليس بالبيت.. لقد ذهب فى طريق بعيدة ولن يعود إلا أول الهلال. وأغوت الزانية الرجل بعسل كلامها فذهب وراءها كثور إلى المبح أو كطير يسير إلى الفخ. أيأخذ الإنسان نارا فى حضنه ولا تحرق ثيابه.. أيمشى على الجمر ولا تكتوى رجلاه.. هكذا من يدخل على امرأة صاحبه. أسوأ من الموت امرأة قلبها أشراك ويداها قيود. الهاوية بيتها والهلاك ذراعاها.. وماذا بعد لدغة الحية.
التصنيف
عن الطبعة
  • نشر سنة 1999
  • 83 صفحة
  • دار المعارف - مصر
3.7 28 تقييم
149 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 5 مراجعة
  • 28 تقييم
  • 58 قرؤوه
  • 42 سيقرؤونه
  • 12 يقرؤونه
  • 2 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

في عبارات واضحة بذكاء بالغ و بحنكة شديدة استخلص د.مصطفى محمود ما يؤكد على تحريف التوراة من قبل الذين سولت لهم أنفسهم كتابتها و تحرفيها

في البداية اشار د.مصطفى (رحمه الله) إلى تأثر كتبة التوراة بمصدرين : بالحضارة الفرعونية و أستنساخ بعض الحكم الفرعونية منها و بالتلمود و هو الكتاب المقدس (لدى اليهود) الذي يجيز القتل و يبرر العنف و الكراهية و لم ينزل من عند الله عز وجل بل كتبه رجال الدين (الحاخامات)

حرفت التوراة من قبل الحاخامات و أوضح ذلك د.مصطفى على مستويات مختلفة :

١-تعديهم على الله عز و جل-

حيث تجرأوا على وصف الله بصفات يتنزه عنها سبحانه و تعالى كشعوره بالتعب بعد خلق السماوات و الأرض و ندمه على إختياراته الخاطئة و انه ينام و يستقيظ و غير ذلك من الصفات البشرية

و هل الانسان صانع الالة كالالة التى يصنعها مهما بلغت دقتها و كفائتها ؟؟ فكيف سولت لهم أنفسهم أن يصفوا الله خالق الكون رب العرش العظيم بصفات خلقه

وصفوا أن قوس قزح هى علامة وضعها الله في السماء كى لا يغرق الارض مرة أخرى بعد الطوفان الكبير

(تعالى الله عما يصفون)

٢-تعديهم على الروح القدس-

اتهموه بأنه يقوم بدور الشيطان

و هل يرسل الله من يغوي الناس ليخرجهم من الظلمات إلى النور؟؟؟

٣-تعديهم على كل الأنبياء-

لم يسلم منهم احد

لم يسلم نوح عليه السلام (اتهموه بالسكر حد فقدان الوعي) ..لم يسلم داوود(اتهموه بأنه يعبد الأصنام) ...و لا هارون و لا موسى و لا زكريا و قتلوا يحيى

وصفوهم بصفات بشعة و أتهموهم بأشنع التهم و أحقرها و ببروا فعلتهم (بأنهم بشر مثل الجميع يصيب و يخطئ)و كان رد د.مصطفى محمود واضح (ألم يخلق الله أشخاص بصفات فاضلة لكى يرسلهم للناس و ليكونوا لهم القادة ؟؟؟)

٤-حقدهم و كرههم الدفين لغير اليهود عموماً و للعرب خصوصاً-

(يعتبرون انفسهم بانهم شعب الله المختار و أن الله تعالى خلق لهم الأرض و سخر لهم غير اليهود ( عبيداً لخدمتهم)

وصفوا هاجر (عليها السلام) بأنها جارية و لا يعترفوا بها كزوجة لنبي الله إبراهيم

و أن من حقهم أن يغشوا الناس و يسرقوهم لكن لا يغش اليهود بعضهم بعضاً

و لقد وضح لنا القرآن غير ذلك حيث قال تعالى

(مِنْ أَجْلِ ذَٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ۚ وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم بَعْدَ ذَٰلِكَ فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ )..

و هذا يؤكد كذبهم و تحريفهم

.......وهنا استوقفتني الكلمات و العبارات ...نعم العبارات المذكورة في التوراة و التى تبرر لليهود عنصريتهم تبرر لهم جرائمهم في حق فلسطين بل توعدهم بالجنة و بدولة مترامية الأطراف من الفرات إلى النيل

!!! و بمصير العرب المحتوم ...سيكون العرب عبيداً لليهود

...و الذي يفكر للحظة واحدة هل يأمر الله بالقتل هل يأمر الله بإستعباد البشر هل يأمر الله بالكراهية هل يأمر الله بهذا كله

(إن الله يأمر بالعدل و الإحسان و إيتاء ذي القربى و ينهى عن الفحشاء و المنكر و البغي )

هذا ما أمرنا الله به و هذا ما تعلمناه من القرآن

و جدير بالذكر أن من كتبوا التوارة و قاموا بتحريفها (كأمثال عزرا و أرميا ) قاموا بتقديس أنفسهم و تنزيها عن كل الصفات المسيئة التى سولت لهم أنفسهم نسبها للرسل الكرام-

....لم يغفل د.مصطفى محمود عن مقارنة أسفار العهد القديم بعضها ببعض بعرض نصوص للمقارنة بينها ..وهنا سيصاب القارئ بالدهشة و سيتأكد من تحريف التوراة

ففي نصوص السفر القديم تنزيه لله عز وجل و تجليل لأنبيائه و رسله

أما في السفر الأحدث عهداً (المكتوبة من قبل عزرا و أرميا ) فقام محرفي التوراة بالتعدى على الله عز و جل و بالتعدي على رسله الكرام و وصفوهم بصفات لا تليق بهم

كما يحث السفر القديم أتباع الديانة اليهودية على العديد من الفضائل مع كافة الخلق.

بعكس الأسفار الجديدة التي تبرر لليهود حقدهم و كراهيتهم لكل من هو غير يهودى بل تحثهم على العنف

...نجح د.مصطفى في هذه الصفحات القليلة ذات المحتوى العميق على إيصال رسالته هى

التوارة محرفة ...إليكم الأدلة

سأعاود قراءة الكتاب مرة أخرى لأنه بالفعل يستحق

0 يوافقون
اضف تعليق
0

لفرق بين النظام الرئاسي والنظام البرلماني

18 février 2011, 20:37

تعريف النظام الرئاسي-النظام البرلماني

إلي يحب يعرف ويقارن بين الأنظمة متع لحكم، أقرى قبل ما تقول أنا نحب نظام برلماني ولا رئاسي

النظام الرئاسي

المبدأ

يتميز بالفصل التام بين السلطة التنفيذية والتشريعية أي لا يمكن لآي سلطة التدخل في السلطة الأخرى. السلطة التشريعية تقوم بالتشريع ولا تتدخل في التنفيذ. أول مرة ظهر هذا النظام بالولايات المتحدة الذي أقر أول دستور مكتوب. لكن هذا النظام تم تعميمه في عديد الدول الأخرى نتيجة القرب الجغرافي بأمريكا الجنوبية والدول المستقلة حديثا. لان النظام الرئاسي يمثل بالنسبة لهذه الدول التي خرجت من القبلية علاقة مباشرة بين الرئيس والشعب.

السلطة التنفيذية

يمكن إن تكون أحادية (شخص واحد) كما يمكن إن تكون مزدوجة (رئيس دولة +رئيس حكومة)في النظام الرئاسي رئيس الدولة وهو أيضا رئيس الحكومة والرئيس هو المسؤول الأول عن السلطة التنفيذية والحكومة تتكون من أشخاص يعينهم ويمكن له إقالتهم ورئيس الدولة هو رئيس الوزراء وكاتب الدولة أو الوزير الأول مسؤول أمام الرئيس.

مميزاته: انتخابه المباشر و الغير مباشر من قبل الشعب. رئيس الدولة ينتخب من قبل الشعب لكن عادة ما يتم في دورتين وهذه القوة التي يستمدها الرئيس هو الشعب والشرعية في ممارسة الحكم وصلاحياته متعددة وهي سياسية بدرجة أولى فهو يمثل السياسية الخارجية وهو القائد الأعلى للقوات المسلحة له صلاحيات عليا في الجيش وعلى الدبلوماسية. وتعيين أعضاء الحكومة و بإمكانه إقالتهم. على المستوى الإداري هو المشرف الأول على التسيير الإداري لكل المصالح الوزارية. مثل تعيين الموظفين السامين بالإدارة باعتبار إن الإدارة تنفذ برنامج رئاسي حيث إن هذه الصلاحيات العديدة تجعل منه المسؤول الأول في السلطة التنفيذية وله حق العفو (العفو الرئاسي) وله صلاحيات خاصة في الحالات الاستثنائية (خطر على الدولة) يعلن حالة الطوارئ ويصبح هو المسير الوحيد دون انتظار قانون أو أي هيئة أخرى.

التشريعية

تتولى سن القوانين واقتراح ومناقشة القوانين دون إن تكون لها علاقة بالسلطة التنفيذية

الكونغرس = مجلس النواب(حسب عدد الشعب ينتخب لمدة سنتين)+مجلس الشيوخ(التساوي بين الولايات المكونة للدولة) –الطبيعة الفدرالية للنظام السياسي.

رئيس الدولة ينتخب لمدة 4 سنوات له دورتين قابلتين للتجديد --منطق التداول.نائب الرئيس ليس له صلاحيات كبيرة لكن في حالة وفاة الرئيس أو مرض/عجز يكمل مدته النيابية ويتم اختياره من قبل رئيس الدولة خلال مدته النيابية وينويه أيضا عند غيابه.

مجلس النواب كل سنتين: قابلة للتجديد ومجلس الشيوخ كل 6 سنوات يجدد ثلث 1/3 و بين مجلس النواب والشيوخ هناك صلاحيات متساوية في اقتراح مشاريع القوانين ومناقشتها وسنها.

صلاحيات تشريعية.الكونغرس له صلاحيات دستورية: تنقيح الدستور – صلاحيات قضائية في التحقيق والمسائلة القانونية لكن الصلاحيات الأساسية هي التشريعية.

العلاقة بين السلطتين:

رغم إن النظام الرئاسي يتميز بالفصل بين السلط نجد تكريسا لمظاهر التفاعل بين السلطتين. ومن مظاهر الفصل ليس الحق للرئيس اقتراح القوانين.لكن له الحق في إلقاء رسالة شفوية إمام الكونغرس يحدد فيها خياراته ورغباته في إلقاء مشاريع القوانين وهو يعبر عن رغبته ولا يعتبر ملزم.لا يجوز للوزراء إن يكونوا أعضاء في الكونغرس(البرلمان) عدم تطابق بين الوظيفة التنفيذية والتشريعية و إن يحضر جلسات المجلس كوزير. والكونغرس يجتمع من تلقاء نفسه ويمكنه تأجيل الجلسات دون أي تدخلات في المقابل رئيس الدولة له الحق في الاعتراض على مشروع قانون صادق عليه الكونغرس في هذه الحالة يعاد إلى الكونغرس ولا يصبح قانون إلا إذا صادق عليه الكونغرس بالأغلبية 2/3 في ظرف 10 أيام.دعوة الرئيس للكونغرس للاجتماع استثنائيا أو العكس وبإمكان الوزراء حضور مناقشات لجان الكونغرس.تأثير السلطة التنفيذية على التشريعية.تأثير السلطة التشريعية على التنفيذية :إبرام المعاهدات – الإعلان عن الحرب لا تصبحا نافذان إلا بعد مصادقة الكونغرس بأغلبية 2/3. تعيين كبار المسؤولين في الدولة يخضع لموافقة الكونغرس ( وزير أو موظف سامي – سفير)المسائلة القضائية لموظفين ساميين بالإدارة التنفيذية بالقضاء البرلماني و ليس لهم الحق في التعيين بل لهم الحق في الاعتراض و الموافقة. أهم صلاحية تتمثل في المسؤولية الجنائية لرئيس الدولة في حالة جرائم الرشوة أو خيانة عظمى والجرائم الخطيرة. في حالة عجز مرشحين في انتخابات رئاسية على حصول 51 بالمائة يمكن للكونغرس تعيين رئيس الجمهورية.نظام فصل السلط يقوم على تقليص التجاوزات.

النظام البرلماني

من اعرف الأنظمة الديمقراطية وابرز الأمثلة على هذا النظام يقوم على أعراف سياسية تطورت حسب الزمن لتكون هذا الدستور وأول دستور مكتوب يعود للسويد بالنظام البرلماني وتم تعميمه في اغلب الأنظمة الملكية الأوروبية(اسبانيا – هولندا – لكسمبورغ..) والبلدان السكندلافية. وبعد حركة الاستقلال للمستعمرات البريطانية السابقة تبنت النموذج البرلماني مثل (الهند – بنغلادش- باكستان – كندا..) وهناك أيضا بلدان تخضع للنظام الجمهوري لكن طبيعته الفدرالية دفعها إلى تطبيق هذا النظام مثل ألمانيا وتم استحياءه من النموذج البريطاني جاء نتيجة تطور مع نظام ملكية مطلقة وجاء للحد من صلاحيات الحكم المطلق بالتدرج نتيجة ظروف تاريخية خاصة ببريطانيا أدت إلى تقلص دور الملك تدريجيا و ضعفه في مراحل معينة أدى إلى تكوين مجلس النبلاء وكان لهذا المجلس دور أساسي من تمكين الملك من رفع الجباية على المواطنين و يسن القوانين حول المسائل المالية وتكون بعد ذلك في مرحلة ثانية مجلس العموم وبهذا تكونت غرفتين غرفة عليا (طبقة النبلاء)وغرفة سفلى (عموم الشعب) تنتخب من قبل الشعب.

وكان إلى جانب الملك مجموعة من المستشارين تدعم دورهم تدريجيا وأصبحوا يتحملون المسؤولية إزاء الملك الذي يعينه ثم البرلمان الذي بإمكانهم إقالتهم وتعزز دور الحكومة بوجود مستشار أول أصبح رئيس الوزراء وساعد هذا التطور في ظهور الأحزاب السياسية وأصبحت من التقاليد إن الحزب الفائز في الانتخابات التشريعية(العموم) يترأس الحكومة ويصبح الوزير الأول ويشكل حكومة ويصبح مسؤول إمام البرلمان والنظام البرلماني نظام تفاعل بين السلط باعتبار رئيس الحكومة نابع من الأغلبية في البرلمان وبإمكان هذه الأغلبية إن تتحول ومن مظاهر التفاعل الإمكانية المخولة للبرلمان لعرض لائحة"لو"(عدم موافقة على الحكومة) وهذا يعني بإمكان البرلمان إقالة الحكومة و بإمكان الحكومة طلب حل البرلمان وتنظيم انتخابات جديدة تشريعية.

السلطة التنفيذية:

رئيس الدولة له دور شرفي ممثل لاستمرارية الدولة أو الملك ليس له دور كبير حيث تقلصت صلاحياته تدريجيا أصبحت رمزية.ورئيس الدولة ليس له شرعية لأنه غير منتخب من الشعب و أيضا الملك باعتباره حسب الوراثة فرئيس الدولة يعينه البرلمان لكن دوره شكليا و يعين رئيس الحكومة وتعزز دوره في ظل الأنظمة التي تقوم على تعددية حزبية و أيضا في ختم القوانين.المسير الفعلي للسلطة التنفيذية البرلمان و رئيس الحكومة وهو زعيم الأغلبية داخل البرلمان وهو المسؤول إزاء البرلمان.يعين وزرائه إما من حزبه أو من الائتلاف الحكومي( من الأحزاب الأخرى) التفاهم على برنامج سياسي معين لتطبيقه. وبهذا يمكن للحكومة إن تتكون من عدة أحزاب. رئيس الحكومة يمكن لصلاحياته إن تتقلص إذ لم يحصل على الأغلبية في البرلمان واللجوء إلى الائتلاف لا يمكنه من تنفيذ برنامجه السياسي على أحسن وجه

السلطة التشريعية:

يمكن إن تتألف من غرفتين (تمثيل جهزي) كما الحال في بريطانيا وتتألف من غرفة واحدة(التبرير الفدرالي) وصلاحيات الغرفتين يرتبط بالدستور فالغرفتين لهما نفس الصلاحيات التشريعية لكن في بعض الحالات إعطاء الأولوية للغرفة البرلمانية المنتخبة من قبل الشعب في بعض القوانين.

العلاقة بين السلطة التنفيذية و التشريعية:

الوزير الأول زعيم الحزب الناجح في البرلمان و الحكومة نابعة من البرلمان وأعضائها كذلك أي هناك تفاعل ايجابي بين البرلمان و الحكومة ثم أعضاء الحكومة يحضرون و يناقشون داخل البرلمان

0 يوافقون
اضف تعليق
4

لا أستطيع منع نفسي من تذكر محاضرة د.عدنان إبراهيم " مشكلتي مع البخاري " ، كيف انقلبت الدنيا رأسًا على عقب وأعترض البعض وثارت ثائرة البعض الآخر بسبب العنوان، والعنوان فقط!!

وكيف أُصدرت الفتاوى وأطلق الجميع الأحكام على الكاتب والقارئين والمستمعين له والمتفقين معهم بكفرهم وضعف إيمانهم والتشكيك فيه، رغم أن الخطبة لم تشوبها شائبة تطاول على شخص البخاري رضي الله عنه، وإنما كان التشكيك في النقل والرواية ليس إلا.

كيف أبت فطرتنا مجرد التفكير في أن يُمس أحد من أهم رموز الإسلام وهو بشري

ليس إله ولا ملاك ولا حتى نبي

وكيف استباحت لهم فطرتهم بإدعاء أقذر وأبشع الأفعال عل أنبياء الله، بل تجاوز التطاول إلى النيل من ذات الله_سبحانه وتعالى عما يصفون_ وإلى ملائكته المنزّهين

فهؤلاء أنبياء الله يتهمونهم بأبشع التهم من سرقة وزنى وقتل وغش وحتى الكفر!!

والله سبحانه وتعالى يصفوه بأنه كالبشر يخطئ ويندم ويتعب وينام ويستيقظ ويستريح!!

والملائكة بأنهم مخادعين يقومون بدور الشيطان في خداع الناس والوسوسة لهم

ألم يتوقف أحدهم لحظة ليفكر ويتساءل : كيف ؟

هل هذه صورة مقنعة لإله يعبدوه ؟

وكيف يصدقون نبي يأمرهم بالاستقامة والتقوى وهو لم يترك خطيئة لم يرتكبها ؟

هنا لا نتحدث عن أخطاء عادية ولا نستثنيهم من قول كلّ بني آدم خطاءون، بل نتحدث عن الكبائر

تلك التي إذا ارتكبها بشر عادي ننظر له بازدراء واحتقار، فكيف لأنبياء الله وخلفاؤه المرسلين المصطفين من رب الكون أن يتصرفوا بتلك البشاعة ؟

صدق قوله تعالى " وهم لفي شك منه مريب "

وصدق د.مصطفى حين قال : إن أخطاء الأنبياء في الخير فقط

كنت دائمًا ما أكره الخلط بين اليهودية كديانة ومعتنقيها كأشخاص مسالمين مثلنا تمامًا وبين الصهيونية كمخططات خاصة بالحكومات وكجرائم بشعة وخبث لا يعلم مداه إلا الله

لكن ما أن تقرأ آخر جزء من الكتاب الذي يتحدث عن مصر وفلسطين في التوراة، حتى تجد أن اليهودية والصهيونية جسد واحد ووجهان لعملة واحدة

اليهودية تُرسي المبادئ، وما على الصهيونية سوى التنفيذ

فهنا في التوراة النبي نوح يدعي على حام ونسله ( المصريين والفلسطينيين ) باللعنة والعبودية لسام ونسله من بني إسرائيل

وتعدهم التوراة بأرض مصر وفلسطين والشام، وتتوعد مصر بالفناء والدمار والذل لبني إسرائيل إلى آخر الأزمان !!

هل هناك رب يكون حامي الحمى لفئة دون الأخرى وهو خالقهم أجمعين ؟

كنا نشمئز حين نستمع لشيخ يلوي عنق الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة ليجعلها مناسبة لم يريد أن يفتي فيه ويشرعه على هواه الخاص

وإن هناك آية ما يستخدمها ليفتي فتوة ويستخدمها آخر لنفي الفتوة ذاتها

تلاعب بمعاني آيات الله وكلامه سبحانه وتعالى

لم نكن نعلم أن هناك نسخة أشد جرأة بل أشد وقاحة وهي تحريف كلام الله ذاته وليس تحريف معناه!!

ويكتبون الكتاب بأيديهم ويقولون هذا من عند الله

ربما حُرفت التوراة بسبب صراع ما أو بسبب سياسة ما

لكن ما لم أجد له جواب محدد ولم يقدم عنه دكتور مصطفى جواب، هو لم يحتفظ المسيحيين بالتوراة الحالية ويعتبروها كتاب الوحي رغم ذلك التعارض الصارخ والتناقض الواضح بينها وبين الإنجيل، بل وتطاولها على المسيحيين ذاتهم !!

موضوع يحتاج من البحث والقراءة الكثير والكثير لأنه رغم أهميته وتشعبه أوجزه د.مصطفى في صفحات قليلة وبتعليقات سريعة

كان كتاب مُفجع بكُل المقاييس، كنت على علم قبل قراءته بأن هناك تحريف قد حدث في التوراة

لكن لم أكن أتوقع أن تكون صادمة بهذا الشكل !!

ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا :))

https://www.goodreads.com/review/show/1092749061?type=review#rating_35444071

10 يوافقون
اضف تعليق
4

انا مش عارفة ازاى ممكن حد يعتبر الكتاب اللى بيقولوا عليه توراة دلوقتى ده كتاب مقدس!!!

كتاب ملئ بالتجرؤ على الله والانبياء والملائكة

قال كتاب مقدس قال

بس اللى يقرأ التوراة كويس يفهم اسباب تصرفات اليهود ونفسيتهم

شعب الله المختار اللى ربنا هيخلى الشعوب كلها تلحس جذمهم ورب اسرائيل هيحارب

يأجوج ومأجوج عنهم رب التوراة هو رب اسرائيل هو رب لليهود فقط خصوصى

اله بيغضب ويندم ويغير

وانبياء بيزنوا ويسرقوا ويكفروا

والروح القدس بيقوم بدور ابليس

وغيرها الكثير من البلاوى

وده كله مكتوب فى توراتهم التى حرفوها بامراضهم النفسية ووضعوا فيها عقدهم

كتاب مهم وان كان مختصر شوية ولمن يحب القراءة لنفس الموضوع فيه كتاب اللاهوت العربى واصول العنف الدينى ليوسف زيدان فيه فصل عن التوراة جيد جدا

1 يوافقون
اضف تعليق
2

الحقيقة الكتاب لم يُضف لي شئ على الاطلاق بل كان يمكنني ان اضيف له الكثير ؛

هو كتاب للمبتدئين او غير المتخصصين ، الكتاب ورد بعض نصوص الكتاب العهد القديم مع تعليقات بسيطة و مقارنة بالمفاهيم الاسلامية احيانا ؛

لم يتحدث عن اسفار الكتاب المقدس و ترتيبها و تاريخها بشكل علمي

لم يتحدث عن قانونية الاسفار المقدسة و موقف و تاريخ المجامع المختلفة منها

لم يتحدث عن الترجمات المختلفة و التاريخية لها

اشياء كثيرة اغفلها الكتاب الحقيقة ؛؛

هذا هو تعليقي على الكتاب اما مراجعتي للعهد القديم " التوراة " فلها وقت اخر عند كتابة مراجعة للكتاب المقدس ذاته ان كان في العمر بقية

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين