الأفيون

تأليف (تأليف)
حادخل النور والمية في بيتكم مش تدخل النور في قلبي الأول.. بذمتك عندك نور وميه في بيتكم يا شيخ يا عبيط.. ماليش بيت يا عبد الصمد أنا بيتي على باب الله.. وعاوز كل الناس يبقوا متشردين زيك يا شيخ يا عبيط.. ما يقدروش يا عبد الصمد... وعاد فتحي يهزه في غيظ... -انت راجل مجنون يا شيخ بو يحيى راجل مجنون لازم تنحط في مستشفى المجاذيب .. هناك حا يدخلوا في عقلك نور ومية ومجاري يا راجل يا مجنون .. أنا لازم أوديك الخانكة زى ما وديت أبونا..
التصنيف
عن الطبعة
  • نشر سنة 2008
  • 94 صفحة
  • دار المعارف - مصر
3.4 39 تقييم
170 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 12 مراجعة
  • 4 اقتباس
  • 39 تقييم
  • 71 قرؤوه
  • 33 سيقرؤونه
  • 8 يقرؤونه
  • 3 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
4

رواية رائعة ..

0 يوافقون
اضف تعليق
2

رواية بسيطة جداً

رسم لنا الكاتب فيها صورة من صور الواقع المصري ليرينا كيق يصبح الدين أفيوناً للشعب

بطل الرواية هو عبد المقصود المهدي الذي ينجرف وراء الخرافات والتعاويذ والحجابات والمقامات والتي يغص بها الواقع المصري حتى الآن، حيث تبدو سذاجته وإيمانه بتلك الترهات البعيدة عن العلم من خلال جداله مع ابنه الذي يرفض هذه المعتقدات

بداية لم أستسغ استخدام محمود للهجة العامية المصرية في الرواية، ولكنني بعدها وجدتها ضرورية لتسهل نقلنا إلى الواقع الذي أراد لنا مصطفى محمود أن نعيشه على اعتبار أن الرواية قصيرة جداً

على الرغم من بساطة هذه الرواية وسهولة إيصال الفكرة التي امتاز بها الكاتب إلا أن أهم عنصر بالنسبة لي وهو الإبداع كان مفقوداً

0 يوافقون
اضف تعليق
5

قرأته فى جلسة واحدة

رواية جميلة عن الدراويش وعالم السحر الذى يذهب بالعقل

0 يوافقون
اضف تعليق
3

هذا المقدار من الجهل وسيطرة الخرافات كنت أعتقد أنه من قبيل المبالغة والإزدراء عندما تناوله محمد أمين راضي في عمله, ولكن مصطفى محمود يأبي إلا أن يثبت لنا أنه كلما زاد الجهل في المجتمع كلما سيطرت الخرافات على عقول أفراده.

هذه القصة متوسطة القيمة واضحة الأفكار قليلة الصفحات ومؤدية للغرض الذي كتبت من أجله.

0 يوافقون
اضف تعليق
3

بعد تأكيد وجود الله واهمية الدين في المجتمع الإنساني توجد أسئلة عديدة يجب الإجابة عليها واحد اهم هذه الأسئلة: هل لله أولياء وقديسين من بني البشر تلي مرتبتهم مرتبة الأنبياء والرسل؟ وهل لهم كرامات؟ وهل يمكن تأكيد هذا دون فتح الباب لألاف بل ملايين الآفاقيين والمدعين يعيثون في الأرض وفي عقول العباد فسادا؟

فكرة الرواية جميلة وطرحها الروائي كان معقول لكن مش متماسك

اللي وقع الرواية شوية ان الراحل مصطفى محمود حاول فيها يجسد الفوضى اللي في العقل الإنساني فنيا بشكل كامل وللأسف ماقدرش يعمل كده واقدر أقول ان ماحدش هايقدر يعمل كده

لكن محاولة شجاعة تستحق التقدير

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
التصنيف
عن الطبعة
  • نشر سنة 2008
  • 94 صفحة
  • دار المعارف - مصر